3 نيسان أبريل 2014 / 10:34 / بعد 3 أعوام

الأجانب يستهدفون أسهما قيادية في الإمارات وقطر قبل رفع التصنيف

من أولجاس أويزوف

دبي 3 أبريل نيسان (رويترز) - تتدفق الأموال الأجنبية على الإمارات العربية المتحدة وقطر قبيل رفع تصنيف ام.اس.سي.آي لأسواق البلدين لكن دارسة لبيانات التداول أجرتها رويترز تظهر أن فائدة ذلك مازالت تقتصر على عدد قليل فحسب من الأسهم القيادية الكبيرة.

وترفع ام.اس.سي.آي في نهاية مايو أيار تصنيف الإمارات وقطر إلى وضع السوق الناشئة بدلا من السوق المبتدئة. وتأخذ ستاندرد اند بورز داو جونز للمؤشرات خطوة مماثلة في سبتمبر أيلول.

وبوضع هذين البلدين في دائرة اهتمام مديري الصناديق العالميين من المتوقع أن يجلب رفع التصنيف مليارات الدولارات من السيولة الجديدة. وتظهر البيانات أن تدفق الأموال بدأ بالفعل.

لكنها تشير أيضا إلى أن حفنة من الأسهم مثل إعمار العقارية المدرجة في دبي وبنك قطر الوطني تستأثر بنصيب الأسد من الأموال بينما يلقى معظم الأسهم تجاهلا وهو ما قد يعرض الأسهم الكبيرة لمخاطر البيع لجني الأرباح في الأشهر المقبلة.

وقال سايمون كيتشن مدير التخطيط الإقليمي في المجموعة المالية هيرميس “لعله يرجع إلى السيولة وشروط التداول. بالنسبة للأسهم في الإمارات وقطر يوجد اختلاف كبير في الشروط من حيث حجم المتاح للأجانب.

”هناك أسهم كبيرة مثل بنك الإمارات دبي الوطني يرغب المستثمرون في شرائها لكن قيود الملكية الأجنبية فيها مشددة. المستثمرون مجبرون على التداول في عدد محدود من الأسهم.“

وقد يوجد عامل آخر هو عدم التيقن بشأن الأسهم التي ستدرج على مؤشرات الأسواق الناشئة لكل من ام.اس.سي.آي وستاندرد اند بورز داو جونز بعد تعديلها حيث يقتصر المستثمرون على عدد قليل من الأسهم التي من شبه المؤكد أن يقع الاختيار عليها.

سلبية

وستأتي التدفقات الأجنبية في شكلين. الأول صناديق سلبية تقتفي أثر مؤشرات ام.اس.سي.آي وستاندرد اند بورز داو جونز بشكل مباشر ومن المتوقع أن تشتري الأسهم المدرجة على مؤشرات الأسواق الناشئة بعد تعديلها وبنفس الأوزان.

وتقول هيرميس إن تجربة اليونان التي خفض تصنيفها إلى سوق ناشئة من سوق متقدمة في نوفمبر تشرين الثاني الماضي تشير إلى أن الصناديق السلبية لا تدخل الأسواق إلا عشية تعديل المؤشرات.

ومن المرجح أن تكون أحجام تلك الأموال صغيرة. ويتوقع المحللون في اتش.اس.بي.سي أن تكون تدفقات الصناديق السلبية بسبب قرار ام.اس.سي.آي حوالي 500 مليون دولار لكل من الإمارات وقطر. ويعتقد مديرو الصناديق أن التدفقات المرتبطة بقرار ستاندرد اند بورز داو جونز ستكون أقل.

وتتوقع هيرميس تدفقات إجمالية أقل للصناديق السلبية على أساس خطوة ام.اس.سي.آي عند حوالي 270 مليون دولار للإمارات و220 مليون دولار لقطر. وسيقابل ذلك نزوح نحو 100 مليون دولار من كل من البلدين من الصناديق السلبية التي تتابع مؤشر ام.اس.سي.آي للأسواق المبتدئة.

وتلك الأرقام غير كبيرة بالمقارنة مع حجم الأسواق. فالقيمة السوقية لبورصات الإمارات معا حوالي 250 مليار دولار ولبورصة قطر نحو 185 مليار دولار.

نشطة

سيأتي التأثير الأكبر من الصناديق النشطة الأقل ارتباطا بالمؤشرات والأكثر مرونة في توزيع المخصصات واختيار التوقيت والتي ستستقطبها هالة رفع التصنيف.

ومن الصعب التنبؤ بتدفقات الصناديق النشطة لكن في.تي.بي كابيتال تتوقع أن تجذب قطر ما يصل إلى 2.6 مليار دولار نتيجة لرفع تصنيف ام.اس.سي.آي وأن تجذب الإمارات 2.3 مليار دولار.

وتظهر الأرقام أن بعض تلك الأموال قد وصل بالفعل. وبحسب بيانات سوق دبي المالي البورصة الرئيسية للإمارة زاد المستثمرون غير الخليجيين حيازاتهم من الأسهم المدرجة إلى 11.8 مليار دولار كما في 16 مارس آذار من 8.5 مليار دولار في نهاية العام الماضي.

ويرجع ذلك جزئيا إلى ارتفاع أسعار الأسهم لكن في حين نمت القيمة السوقية 23.2 بالمئة في تلك الفترة قفزت قيمة الأسهم التي في حوزة الأجانب 38.3 بالمئة. ويعني هذا وفقا لحسابات أجرتها رويترز استثمارات صافية للأجانب بين 750 و970 مليون دولار في دبي.

في المقابل شهدت بورصة أبوظبي نزوحا صافيا ضئيلا في الفترة ذاتها معظمه بسبب قيام الأجانب بسحب 152 إلى 167 مليون دولار من بنك الخليج الأول مقلصين حصتهم الإجمالية بمقدار نقطة مئوية واحدة.

وفي قطر بلغ صافي تدفقات الأموال الأجنبية - من كل المصادر بما فيها دول الخليج لأن قطر لا تعطي بيانات تفصيلية - 790 إلى 848 مليون دولار بحسب بيانات بورصة قطر وتومسون رويترز.

وفي سوق دبي المالي تشكل التدفقات القادمة من دول مجلس التعاون الخليجي نحو عشرة إلى 13 بالمئة من إجمالي التدفقات. وبافتراض نسبة مماثلة في قطر تكون التدفقات الأجنبية غير الخليجية بين 688 و763 مليون دولار من نهاية العام الماضي إلى منتصف مارس آذار. (إعداد أحمد إلهامي للنشرة العربية - تحرير مصطفى صالح)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below