9 حزيران يونيو 2014 / 16:28 / بعد 3 أعوام

هبوط بورصة دبي بقيادة أرابتك وسوق مصر تصعد بعد تنصيب السيسي

من أولجاس أويزوف

دبي 9 يونيو حزيران (رويترز) - سجلت بورصة دبي تراجعا حادا اليوم الاثنين مع إقبال المستثمرين على البيع لجني أرباح الأسهم الأفضل أداء في المنطقة هذا العام بينما صعدت السوق المصرية بدعم من تنصيب رئيس جديد وعرض لشراء حصة كبيرة في المجموعة المالية هيرميس.

وهبط مؤشر سوق دبي 4.1 بالمئة إلى 4771 نقطة مسجلا أكبر خسارة له منذ 20 مايو أيار. وقاد سهم أرابتك الخسائر بهبوطه 9.7 بالمئة إلى 5.42 درهم.

وزاد سعر السهم إلى ثلاثة أمثاله هذا العام وهو ما يجعله أحد أكثر الأسهم تقلبا في دبي ويرى كثير من المحللين أن قيمته مبالغ فيها.

وقال شيف براكاش كبير المحللين الفنيين لدى أبوظبي الوطني للأوراق المالية "البيع الكثيف لأسهم أرابتك بعد نزوله عن مستوى الدعم المهم البالغ 6.25 درهم أثار معنويات سلبية تجاه أسهم أخرى أيضا."

وأضاف "من حقق أرباحا يقبل الآن على جنيها اعتقادا منه بأن هذا التراجع قد يستمر. لا أتوقع أي موجة شراء جديدة في السوق في الفترة المقبلة."

وما زال معظم المستثمرين متفائلين بشأن الأسواق الخليجية في الأجل الطويل ولكن مع اقتراب شهر رمضان والهدوء المعتاد في فصل الصيف وغياب محفزات جديدة وتحقيق مكاسب كبيرة بالفعل في السوق يكون الدافع قوي لجني الأرباح. وارتفع مؤشر دبي 42 بالمئة منذ بداية العام.

وتراجع سهم الشركة الوطنية للتبريد المركزي (تبريد) 7.5 بالمئة اليوم الاثنين بعد أن قالت إن صندوق مبادلة للاستثمار المملوك لحكومة أبوظبي سيحول سندات في حوزته إلى 79.4 مليون سهم جديد في الشركة. ومن شأن التحويل أن يزيد عدد الأسهم القائمة في الشركة إلى 738.5 مليون سهم.

وواصل المؤشر العام لسوق أبوظبي أيضا تراجعه لينخفض واحدا بالمئة لكن سهمي أكبر بنكين في الإمارة بنك أبوظبي الوطني وبنك الخليج الأول عوضا خسائرهما التي تكبداها في بداية الجلسة وارتفعا واحدا و0.3 بالمئة على الترتبيب.

وحذر مصرف الإمارات المركزي أمس الأحد من أن عائدات الإيجارات السكنية في دبي وأبوظبي ربما تشير إلى اختلالات متنامية ونمو محموم في القطاع العقاري في الدولة. ولم يتضح ما إذا كانت السلطات ستتخذ أي إجراء جديد على الصعيد المركزي أو المحلي لتهدئة القطاع لكن التحذير أثار قلق المستثمرين.

وتأثرت بورصة قطر أيضا بعمليات جني للأرباح خاصة في الأسهم التي صعدت في وقت سابق مع قيام مؤسسة إم.اس.سي.آي لمؤشرات الأسواق برفع تصنيف قطر والإمارات العربية المتحدة إلى وضع السوق الناشئة في نهاية مايو أيار.

وتراجعت أسهم مصرف الريان وبنك قطر الإسلامي خمسة واثنين بالمئة على الترتيب وهو ما أثر على مؤشر الدوحة الذي انخفض 1.4 بالمئة.

ومن بين العوامل التي شجعت على البيع لجني الأرباح التقارير السلبية المتعلقة باستضافة قطر لكأس العالم لكرة القدم عام 2022.

وارتفع المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية 1.1 بالمئة يوم الاثنين بعد أن أدى عبد الفتاح السيسي اليمين الدستورية رئيسا للبلاد أمس الأحد الذي كان عطلة عامة. وقفز سهم هيرميس 5.5 بالمئة إلى 15.28 جنيه ليصبح أكبر الرابحين على المؤشر.

وكان مجموعة من المستثمرين تمثلهم شركة بلتون المالية التي ارتفع سهمها 10 بالمئة اليوم الاثنين عرضوا الأسبوع الماضي شراء حصة نسبتها 20 بالمئة في هيرميس بسعر 16 جنيها للسهم. وقفز السوق 4.7 بالمئة بعد الإعلان عن هذه الأنباء يوم الخميس الماضي.

وقال محمد رضوان مدير المبيعات الدولية لدى فاروس للأوراق المالية "هناك تكهنات أيضا بأن هيرميس قد تفعل برنامجها الخاص بإعادة شراء الأسهم لمواجهة عرض بلتون."

وأضاف أنه فضلا عن هذا العرض حظيت السوق بدعم من حالة التفاؤل العامة التي صاحبت انتخاب رئيس جديد للبلاد.

وفيما يلي إغلاق مؤشرات أسواق الأسهم في الشرق الأوسط:

دبي.. هبط المؤشر 4.1 بالمئة إلى 4771 نقطة.

أبوظبي.. تراجع المؤشر 1 بالمئة إلى 4948 نقطة.

قطر.. انخفض المؤشر 1.4 بالمئة إلى 12970 نقطة.

مصر.. ارتفع المؤشر 1.1 بالمئة إلى 8594 نقطة.

السعودية.. زاد المؤشر 0.4 بالمئة إلى 9892 نقطة.

الكويت.. أضاف المؤشر 0.3 بالمئة إلى 7253 نقطة.

البحرين.. نزل المؤشر 0.2 بالمئة إلى 1451 نقطة.

سلطنة عمان.. خسر المؤشر 0.2 بالمئة إلى 6933 نقطة. (إعداد عبد المنعم درار للنشرة العربية - تحرير مصطفى صالح)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below