May 17, 2018 / 3:42 PM / 3 days ago

بورصة السعودية تتعافى مع صعود أسعار النفط لكن الأسواق الخليجية الأخرى تتراجع

من عزيز اليعقوبي

دبي 17 مايو أيار (رويترز) - عوضت البورصة السعودية بعض خسائرها هذا الأسبوع مدعومة بارتفاع أسعار النفط اليوم الخميس، لكن أسواق الأسهم الخليجية الأخرى تراجعت مع استمرار التوترات الجيوسياسية في الضغط على المستثمرين في المنطقة.

وقال متعاملون إن نشاط التداول تباطأ أيضا مع بدء شهر رمضان.

وزاد المؤشر الرئيسي للسوق السعودية 0.7 في المئة مع ارتفاع العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت إلى 80 دولارا للبرميل للمرة الأولى منذ نوفمبر تشرين الثاني 2014، بفعل مخاوف من هبوط صادرات النفط الإيرانية، وهو ما يقلل الإمدادات إلى سوق تشهد بالفعل شحا في المعروض.

واحتمالات هبوط حاد في صادرات النفط الإيراني في الأشهر المقبلة بسبب تجديد العقوبات الأمريكية، في صالح أسعار الخام لكنها تثير أيضا مخاوف من عدم الاستقرار في منطقة تمزقها الصراعات بالفعل.

وأظهرت بيانات البورصة أن المستثمرين الأجانب يبيعون الأسهم السعودية لأسباب من بينها التوترات الجيوسياسية منذ أن قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إنه سينسحب من الاتفاق النووي مع إيران.

وارتفعت الأسهم في قطاعي الطاقة والبتروكيماويات في السعودية، بقيادة الشركات ذات القيمة السوقية الكبيرة، ومن بينها الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) التي صعد سهمها 1.3 في المئة، وكيان السعودية للبتروكيماويات التي زاد سهمها 1.2 في المئة. وارتفع سهم الوطنية للبتروكيماويات (بتروكيم) 1.5 في المئة.

وصعد سهم البنك الأول 0.6 في المئة إلى 14 ريالا في حجم تداول مرتفع، بعدما قفز عشرة في المئة أمس الأربعاء.

وتوصل البنك الأول إلى اتفاق مبدئي غير ملزم للاندماج مع بنك ساب، الذي يدعمه إتش.إس.بي.سي، لخلق ثالث أكبر مصرف في المملكة بأصول قيمتها نحو 77 مليار دولار.

وتباينت أسهم البنوك السعودية الأخرى، مع صعود سهم البنك الأهلي التجاري، أكبر مصرف في المملكة، 4.2 في المئة، بينما تراجع سهم بنك ساب 3.3 في المئة إلى 30.88 ريال، مواصلا خسائره للجلسة الثانية. وارتفع سهم مصرف الإنماء 1.1 في المئة.

وهبط المؤشر العام لسوق أبوظبي 0.8 في المئة مع تراجع سهم الدار العقارية 0.9 في المئة.

وانخفض مؤشر سوق دبي 0.6 في المئة متأثرا بهبوط سهمي إعمار العقارية ووحدتها إعمار للتطوير 1.2 و0.7 في المئة على الترتيب. وساهم سهم مجموعة جي.إف.إتش المالية في تقليص خسائر السوق بصعوده 2.1 في المئة.

وتراجع مؤشر بورصة قطر 0.7 في المئة، مع هبوط سهمي مصرف الريان وأريد للاتصالات 2.3 و1.3 في المئة على الترتيب. لكن سهم مصرف قطر الإسلامي زاد 0.9 في المئة.

وأغلق المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية منخفضا 0.7 في المئة، تحت ضغط من خسائر لقطاع الاتصالات.

وهبط سهم جلوبال تليكوم 2.8 في المئة بعدما خفض إتش.إس.بي.سي سعره المستهدف إلى 6.1 جنيه مصري من 7.9 جنيه، بينما تراجع سهم أوراسكوم للاتصالات 1.2 في المئة في تداول نشط.

وفيما يلي مستويات إغلاق مؤشرات أسواق الأسهم في الشرق الأوسط:

- السعودية.. ارتفع المؤشر 0.7 في المئة إلى 8017 نقطة.

- دبي.. هبط المؤشر 0.6 في المئة إلى 2913 نقطة.

- أبوظبي.. تراجع المؤشر 0.8 في المئة إلى 4432 نقطة.

- قطر.. انخفض المؤشر 0.7 في المئة إلى 8891 نقطة.

- الكويت.. نزل المؤشر 0.2 في المئة إلى 4766 نقطة.

- البحرين.. استقر المؤشر عند 1273 نقطة.

- سلطنة عمان.. هبط المؤشر 0.8 في المئة إلى 4618 نقطة.

- مصر.. تراجع المؤشر 0.7 في المئة إلى 16878 نقطة.

إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير وجدي الألفي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below