29 تموز يوليو 2012 / 15:48 / بعد 5 أعوام

تباين بورصات الخليج وآمال في تحفيز أوروبي تعزز المعنويات

من نادية سليم وماثيو سميث

دبي 29 يوليو تموز (رويترز) - تباين أداء بورصات الخليج اليوم الأحد حيث دعمت آمال في إجراءات تحفيز جديدة في أوروبا والولايات المتحدة المعنويات في المنطقة لكن تأثير ذلك سرعان ما تبدد في بعض الأسواق.

وحقق مؤشر بورصة قطر أكبر صعود في أربعة أسابيع وزاد 0.7 في المئة بينما ارتفع أيضا مؤشر أبوظبي لكن المؤشر السعودي استقر بعد أن أغلق أمس السبت عند أعلى مستوى في ثلاثة أسابيع وبدد مؤشر دبي مكاسبه المبكرة.

ومن المقرر أن يجتمع ماريو دراجي رئيس البنك المركزي الأوروبي مع رئيس البنك المركزي الألماني لمناقشة إجراءات لمساعدة منطقة اليورو في حين تتزايد التوقعات بأن يعمل المركزي الأمريكي على دعم اقتصاد الولايات المتحدة. وصعدت الأسهم العالمية يوم الجمعة عطلة نهاية الأسبوع في الخليج.

وقال عامر خان مدير الصندوق لدى شعاع لإدارة الأصول "تحرك السياسة وآمال السياسة كل شئ. سواء تم إتخاذ إجراءات تحفيزية أم لا فسيكون ذلك سببا للتفاؤل أو الإحباط في السوق. المستثمرون متوترون لدرجة أن أي تصريحات (من صانعي السياسات) ولو حتى بدون عمل ملموس ستحرك الأسواق العالمية."

وترتبط بورصات الخليج بشكل وثيق بأداء الأسواق العالمية لكن أسهم المنطقة لم تتأثر بشكل يذكر بالتعافي في الأسهم الأمريكية مؤخرا.

وقال شاهد حميد رئيس إدارة الأصول لمنطقة الخليج ببيت الاستثمار العالمي (جلوبل) "السيولة منخفضة وهناك توترات سياسية في المنطقة.

"شهدت الأسواق العالمية مبالغة في الشراء لذا يمكن أن يكون هناك مناخ موات للتصحيح وهذا قد يضغط على المعنويات في الخليج. بشكل عام لا تزال أسواقنا ضعيفة مع انخفاض السيولة وتحقيق صعود طفيف."

وأضاف حميد "تضغط تقارير الاضطرابات في السعودية على البورصة وامتد تأثيرها إلى البورصات المجاورة."

وأغلق المؤشر الرئيسي للسوق السعودية مستقرا تقريبا. وتراجع المؤشر 14.6 في المئة من أعلى مستوى في ثلاثة أعوام ونصف العام الذي سجله في أوائل أبريل نيسان.

وارتفع مؤشر سوق الكويت 0.03 في المئة بعدما أغلق عن أدنى مستوى في ستة أشهر يوم الخميس.

وقال حميد "الكويت ليست في دائرة اهتمام مديري الصناديق الدولية وباستثناء البنوك وشركتين للاتصالات لا توجد الكثير من الأسهم القيادية للاستثمار فيها.

"تمر البنوك بفترة صعبة مع ضغوط على الأرباح والهوامش إضافة إلى توقعات محدودة للنمو بينما لدى شركات الاتصالات مشكلاتها."

وتم تعليق تداول أسهم الوطنية للاتصالات منذ أواخر يونيو حزيران انتظارا لموافقة تنظيمية على عرض لم يكشف عنه النقاب من جانب اتصالات قطر (كيوتل) صاحبة حصة الأغلبية للاستحواذ على بقية الأسهم في الشركة.

وفي دبي هبط سهم إعمار العقارية 0.3 في المئة قبيل إعلان النتائج الفصلية مقلصا مكاسبه منذ بداية العام إلى 26 في المئة. وأعلنت الشركة عن تحقيق أرباح للربع الثاني من العام بأكثر من مثليها مقارنة مع العام الماضي متجاوزة توقعات المحللين.

وقال عامر خان مدير الصندوق لدى شعاع لإدارة الأصول "باع بعض الناس أسهم إعمار قبيل النتائج وبالنظر إلى التدفقات هناك كثير من الاهتمام الدولي.

"لذا ففي حين يبيع المستثمرون المحليون فإن المؤسسات الأجنبية تواصل الشراء."

وتراجع سهم البحرين للاتصالات (بتلكو) 2.6 في المئة بعدما سجلت الشركة انخفاضا نسبته 13 في المئة في أرباح الربع الثاني حيث ضغطت المنافسة الشديدة في السوق المحلية الراكدة على صافي الأرباح.

وقال جلوبل في مذكرة "نتوقع هبوط الإيرادات والأرباح في 2012."

وفيما يلي إغلاق مؤشرات أسواق الأسهم في الشرق الأوسط:

السعودية.. زاد المؤشر 0.02 في المئة إلى 6769 نقطة.

أبوظبي.. ارتفع المؤشر 0.6 في المئة إلى 2486 نقطة.

دبي.. هبط المؤشر 0.05 في المئة إلى 1509 نقاط.

قطر.. صعد المؤشر 0.7 في المئة إلى 8286 نقطة.

الكويت.. زاد المؤشر 0.03 في المئة إلى 5749 نقطة.

مصر.. ارتفع المؤشر 0.1 في المئة إلى 4758 نقطة.

سلطنة عمان.. هبط المؤشر 0.2 في المئة إلى 5377 نقطة.

البحرين.. تراجع المؤشر 0.4 في المئة إلى 1109 نقاط. (إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير محمود عبد الجواد - هاتف 0020225783292)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below