31 تموز يوليو 2012 / 15:38 / منذ 5 أعوام

بورصة مصر ترتفع قبل تشكيل الحكومة الجديدة وتفاؤل في الخليج

من توم فايفر ونادية سليم

القاهرة/دبي 31 يوليو تموز (رويترز) - حقق المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية أكبر مكسب في أربعة أسابيع اليوم الثلاثاء مع رهان المستثمرين على أن الإعلان المتوقع لتشكيل حكومة جديدة يوم الخميس يمكن أن ينهي حالة الشلل السياسي في البلاد المستمرة منذ 17 شهرا حينما أطاحت ثورة شعبية بالرئيس السابق حسني مبارك.

وارتفعت معظم أسواق الأسهم في الخليج في ظل آمال بأن صناع السياسة في أوروبا والولايات المتحدة سيعلنون إجراءات للتحفيز الاقتصادي بينما ساهمت نتائج قوية بالقطاع العقاري المتعثر في دولة الامارات العربية المتحدة في دعم المعنويات المحلية.

وزاد المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية إثنين في المئة محققا أكبر مكسب منذ الثاني من يوليو تموز.

وذكرت وسائل إعلام رسمية يوم السبت أنه سيتم الإعلان عن أسماء أعضاء مجلس الوزراء الجديد يوم الخميس مما سينهي ما اعتبر فترة انتظار طويلة لتشكيل حكومة جديدة بعدما تولى الرئيس محمد مرسي مهام منصبه منذ نحو شهر.

ويجب على حكومة مرسي التصدي لأزمة اقتصادية تلوح في الافق لكن ربما يعرقلها عدم وضوح الرؤية فيما يتعلق بنطاق سلطتها حيث لم يتم الانتهاء بعد من كتابة الدستور الجديد.

وقال متعامل في القاهرة إن توقع تشكيل مجلس الوزراء الجديد ”يبدو التفسير الوحيد“ وراء ارتفاع أسعار الأسهم اليوم. واضاف ”لكن حتى إذا أعلن غدا فربما لا يفعلون شيئا لشهور.“

وكان سهم أوراسكوم للإنشاء والصناعة من بين أكبر الرابحين وزاد 5.3 في المئة بينما ارتفع سهم البنك التجاري الدولي 2.2 في المئة.

وزاد المؤشر العام لسوق أبوظبي 0.5 بالمئة مسجلا أعلى مستوى إغلاق منذ 21 يونيو حزيران.

وارتفع سهم صروح العقارية 1.9 بالمئة وسهم الدار العقارية 3.6 بالمئة. وشكل السهمان معا نحو نصف الاسهم المتداولة على قائمة المؤشر.

وسجلت صروح أرباحا أفضل من المتوقع في الربع الثاني حيث قفزت 34 بالمئة على أساس سنوي مدعومة بدخل مشروعات حكومية.

وفي دبي واصل سهم إعمار العقارية مكاسبه حيث ارتفع 0.9 بالمئة مسجلا أعلى مستوى في 15 شهرا ومواصلا مكاسبه بعدما تجاوزت أرباحه التي اعلنت يوم الأحد توقعات المحللين.

وقال ابراهيم مسعود كبير مسؤولي الاستثمار لدى بنك المشرق ”كانت مشتريات المستثمرين الأجانب خلال الأيام القليلة الماضية أكبر من مبيعاتهم ولدينا نتائج مشجعة ونأمل ألا تكون الأموال القادمة إلى هنا أموال مضاربة.“

وأضاف ”من حيث التقييمات الأداء يبدو معقولا. التدفقات المالية في الوقت الحالي داعمة وهي المحرك الأكبر وتعد مفاجأة كبرى نظرا لأن الوقت الحالي هو فترة الصيف ورمضان.“

وزاد سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) 1.4 في المئة ليدفع المؤشر الرئيسي للسوق السعودية ليغلق على أعلى مستوى في أربعة أسابيع.

وقال بول جمبل مدير البحوث لدى جدوى للاستثمار ”كانت أسهم البتروكيماويات بين الأسهم الأفضل أداء حتى الآن هذا الاسبوع حيث تستفيد من المعنويات العالمية ولاسيما ارتفاع أسعار النفط.“

وارتفعت الأسواق العالمية بدعم آمال بأن يعلن البنك المركزي الأوروبي استئناف برنامج شراء السندات ويقرر مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) اتخاذ إجراءات تحفيز جديدة.

وارتفعت أسعار مزيج برنت 8.5 بالمئة في يوليو تموز مدعومة بمخاوف بشأن الامدادات من ايران التي تخضع لعقوبات دولية.

وتتنازع إيران مع الغرب بشأن طموحاتها النووية مما أدى إلى فرض عقوبات شديدة عليها قلصت صادرات الخام الايراني للسوق العالمية.

وفيما يلي إغلاق مؤشرات أسواق الأسهم في الشرق الأوسط:

مصر.. ارتفع المؤشر إثنين في المئة إلى 4863 نقطة.

دبي.. صعد المؤشر 0.3 في المئة إلى 1543 نقطة.

أبوظبي.. زاد المؤشر 0.5 في المئة إلى 2506 نقاط.

السعودية.. ارتفع المؤشر 0.8 في المئة إلى 6878 نقطة.

قطر.. صعد المؤشر 0.3 في المئة إلى 8298 نقطة.

الكويت.. هبط المؤشر 0.1 في المئة إلى 5720 نقطة.

سلطنة عمان.. تراجع المؤشر 0.1 في المئة إلى 5358 نقطة.

البحرين.. زاد المؤشر 0.08 في المئة إلى 1100 نقطة. (إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير مصطفى صالح - هاتف 0020225783292)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below