19 شباط فبراير 2013 / 06:58 / بعد 5 أعوام

مقدمة 2-دو الإماراتية تعدل عن التوسع في السعودية وتعلن نمو الأرباح

(لإضافة تفاصيل)

من ماثيو سميث

دبي 19 فبراير شباط (رويترز) - أعلنت الإمارات للاتصالات المتكاملة (دو) ثاني أكبر شركة اتصالات في الامارات العربية المتحدة أرباحا فصلية أعلى من المتوقع مدعومة بانتعاش الاقتصاد المحلي وقالت إنها عدلت عن خطط للتوسع في السعودية نظرا لأنها تحتاج لوجود شريك.

وقال عثمان سلطان الرئيس التنفيذي للشركة اليوم الثلاثاء إن دو لم تستوف معايير التقدم للحصول على رخصة مشغل افتراضي من ثلاث رخص معروضة للبيع في السعودية.

وأبلغ سلطان الصحفيين أن دو لم تكن تستطيع التأهل بمفردها وأن الدخول مع شريك كان سيقلل الجاذبية المالية للمشروع مضيفا أنه لا يتوقع أن تتوسع الشركة بشراء رخص جديدة في المنطقة لعامين على الأقل.

وتستأجر الشركات الحاصلة على تراخيص المشغل الافتراضي البنية التحتية من مشغلين تقليديين لخدمات المحمول مقابل رسوم ونسبة من الإيرادات.

وكانت دو ومقرها دبي تأمل في التوسع خارج الامارات بعد توقف نمو الانتشار المحلي لكن مع انتعاش اقتصاد البلاد فإن هذا التوسع لا يبدو ضمن الأولويات الرئيسية الآن.

وتقدر حكومة الامارات نمو الناتج المحلي الإجمالي بنحو أربعة في المئة في 2012 واجتذبت البلاد استثمارات أجنبية مباشرة قدرها 30 مليار درهم (8.2 مليار دولار) العام الماضي.

وقالت دو إن أرباحها الصافية زادت بأكثر من مثليها في الربع الأخير من العام الماضي بعدما عكست مخصصات ضريبية. وارتفع أيضا الإيراد من كل مستخدم كما زاد عدد المشتركين بنحو الربع عن العام الماضي.

وقال سلطان إن الإنفاق الرأسمالي لدو في 2013 سيكون مماثلا تقريبا لمستواه العام الماضي عند 1.7 مليار درهم مع إنفاق الأموال على التوسع وتطوير شبكة المحمول والبنية التحتية بصفة عامة.

وحققت الشركة - التي أنهت في 2007 احتكار منافستها مؤسسة الإمارات للاتصالات للسوق المحلية - أرباحا صافية بلغت 994 مليون درهم (270.62 مليون دولار) في ثلاثة أشهر إلى 31 ديسمبر كانون الأول ارتفاعا من 440 مليون درهم قبل عام.

وكان متوسط توقعات المحللين 809.7 مليون درهم في استطلاع أجرته رويترز.

وبلغت إيرادات الربع الأخير 2.74 مليار درهم مقارنة مع 2.4 مليار درهم قبل عام.

وتسدد شركات الاتصالات الإماراتية رسوم امتياز بموجب اتفاقات الترخيص مع الحكومة الاتحادية. وأعلنت الاخيرة في ديسمبر آلية جديدة لتلك المدفوعات تشمل فرض رسوم على الإيرادات إضافة إلى الأرباح.

كانت دو جنبت نحو 50 بالمئة من أرباحها لرسوم الامتياز على مدار العام وهي نفس النسبة التي تدفعها اتصالات التي رسخت اقدامها في السوق.

لكن بموجب الآلية الجديدة تدفع دو ضريبة أقل مما سددته في 2011 ما يتيح عكس بعض المخصصات التي كانت جنبتها في أول تسعة أشهر من عام 2012.

وسددت دو رسوم امتياز قدرها 844 مليون درهم في 2012 وبلغ صافي الربح قبل حساب رموز الامتياز 2.82 مليار درهم مما يعني ضرائب بنسبة 30 بالمئة تقريبا.

وبلغت رسوم الامتياز 715 مليون درهم في 2011 بينما كان صافي الأرباح قبل الرسوم 1.81 مليار درهم أي أن الضرائب بلغت 39.5 بالمئة.

وزادت حصة الشركة من مشتركي الهاتف المحمول قليلا إلى 48.7 بالمئة وبلغ متوسط العائد لكل مستخدم - وهو مقياس مهم للقطاع ه- 117 درهما في الربع الأخير مقابل 110 دراهم في الربع الثالث.

وسعت الشركة لجذب مزيد من عملاء الاشتراكات الشهرية - عقود السداد الآجل - وغالبا ما ينفق هؤلاء أكثر ويقل ميلهم لتغيير المشغل الذي يتعاملون معه.

وحققت دو 23.5 بالمئة من إجمالي إيرادات الربع الأخير البالغة 2.18 مليار درهم من خلال الاشتراكات الشهرية التي شكل أصحابها 7.9 بالمئة من المشتركين. (إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير محمود عبد الجواد - هاتف 0020225783292)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below