14 آب أغسطس 2013 / 14:36 / منذ 4 أعوام

بورصة مصر تتراجع 1.7% وسط عنف وأداء قوي لبورصة قطر

من أندرو تورشيا

دبي 14 أغسطس آب (رويترز) - تراجعت سوق الأسهم المصرية تراجعا حادا اليوم الأربعاء مع تحرك قوات الأمن في القاهرة لفض اعتصمام مؤيدين للرئيس المعزول محمد مرسي الأمر الذي أوقد شرارة مصادمات دامية في أنحاء البلاد.

وهبط المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية 1.7 بالمئة ليغلق عند 5549 نقطة مقتربا بشدة من أدنى مستوى لمعاملات الجلسة 5546 نقطة.

وهذا أشد انخفاض ليوم واحد منذ أوائل يوليو تموز لكن رغم العنف فهبوط اليوم أقل من خسائر بثلاثة بالمئة أو أكثر سجلت في أعقاب نوبات سابقة من عدم الاستقرار السياسي منذ العام الماضي.

ويأمل مستثمرون كثيرون أن تساعد حملة أمنية على جماعة الإخوان المسلمين في تعزيز سيطرة حكومة يدعمها الجيش وإعادة بناء الاقتصاد ويبدون في غضون ذلك استعدادا لتقبل مستوى مرتفع من العنف.

وبدعم من هذه الآمال مازال المؤشر مرتفعا أكثر من 20 بالمئة عن مستواه المنخفض المسجل في يونيو حزيران. ويجد المؤشر دعما فنيا رئيسيا عند حوالي 5450 نقطة حيث ذروته المسجلة في مايو أيار ويوليو.

وقال مهاب الدين عجينة المحلل في بلتون فينانشال إن الشراء في السوق مازال قويا ووصف تراجع اليوم بأنه نتيجة جني أرباح بالأساس.

وقال "أعتقد أن أي تراجع محدود إلى حوالي 5400 نقطة هو فرصة شراء قوية .. نتجه صوب 6000 نقطة قبل نهاية ربع السنة الحالي."

وأظهرت بيانات البورصة أن مشتريات المستثمرين الأجانب والعرب فاقت مبيعاتهم اليوم في حين اتجه المصريون إلى البيع.

لكن أحداث العنف الأخيرة قد تزيد صعوبة البدء في مفاوضات سياسية تشمل شتى التيارات بما فيها جماعة الإخوان المسلمين التي ينتمي لها مرسي وهو أمر ضروري لإجراء انتخابات برلمانية بدون إقصاء لأحد قبيل عودة الحكم المدني.

وبدون انتخابات تشمل جميع القوى السياسية سيتردد مستثمرون كثيرون ولاسيما الأجانب في ضخ مبالغ كبيرة بسوق الأسهم.

وفي تقرير صدر في وقت سابق هذا الأسبوع قال رضا أغا كبير اقتصاديي الشرق الأوسط لدى في.تي.بي كابيتال في لندن إنه مازال يوصي بخفض الوزن النسبي للأصول المصرية لأن الاقتصاد سيظل ضعيفا لبعض الوقت ومن الصعب رؤية مخرج للأزمة السياسية.

وقال "التوصل إلى حل وسط واقعي ومقبول (لكلا الطرفين) مازال غير واضحا وسط كل هذا."

وبعد إغلاق السوق اليوم قال مسؤولون إن البورصة المصرية والبنوك لن تفتح غدا الخميس بسبب العنف.

وتحركت معظم الأسواق الخليجية في نطاق ضيق وتبدو التوقعات الفنية ايجابية لكن لا أنباء تقريبا هذا الأسبوع للتشجيع على الشراء من جديد.

وتفوقت بورصة قطر التي ارتفع مؤشرها 0.9 بالمئة ليخترق مستوى العشرة آلاف نقطة للمرة الأولى منذ سبتمبر أيلول 2008 بدعم نتائج أعمال قوية أعلنت في الأسابيع القليلة الماضية.

وقالت بورصة قطر إن أرباح النصف الأول من العام للشركات المدرجة وعددها 41 - عدا فودافون قطر التي لها سنة مالية مختلفة - قد ارتفعت 13.6 بالمئة عنها قبل عام.

واتجاه المؤشر القطري صعودي في المدى الطويل حسبما تظهره العوامل الفنية بعد أن اخترق الشهر الماضي ذروة يناير كانون الثاني 2011 عند 9290 نقطة. ولا عائق فنيا الآن للوصول إلى ذروة يونيو 2008 عند 12637 نقطة.

وتراجعت بورصة البحرين 0.1 بالمئة مع عزوف المشترين بسبب مظاهرات مناهضة اللحكومة مقررة في وقت لاحق اليوم من قبل ناشطين يستلهمون الأحداث في مصر.

وتوعدت حكومة البحرين بمواجهة المتظاهرين "بالقوة" ومحاكمة المسؤولين عن "التحريض".

وفيما يلي مستويات إغلاق بورصات المنطقة اليوم:

مصر.. تراجع المؤشر 1.7 بالمئة إلى 5549 نقطة.

قطر.. ارتفع المؤشر 0.9 بالمئة إلى 10006 نقاط.

البحرين.. تراجع المؤشر 0.1 بالمئة إلى 1197 نقطة.

السعودية.. تراجع المؤشر 0.4 بالمئة إلى 8086 نقطة.

دبي.. تراجع المؤشر 0.3 بالمئة إلى 2649 نقطة.

أبوظبي.. تراجع المؤشر 0.03 بالمئة إلى 3879 نقطة.

الكويت.. ارتفع المؤشر 0.3 بالمئة إلى 8094 نقطة.

سلطنة عمان.. ارتفع المؤشر 0.6 بالمئة إلى 6813 نقطة. (إعداد أحمد إلهامي للنشرة العربية - تحرير نادية الجويلي)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below