7 كانون الثاني يناير 2015 / 13:57 / بعد 3 أعوام

مكاسب الأسهم القيادية تدعم صعود المؤشر السعودي

1340 جمت - أنهى مؤشر سوق الأسهم السعودي تعاملات الأربعاء مرتفعا بدعم من مكاسب الأسهم القيادية بصدارة البتروكيماويات والاتصالات.

وصعد المؤشر 0.94 بالمئة إلى 8133.4 نقطة وسط تداولات 9.11 بالمئة.

وسجل سهما سابك والاتصالات السعودية أكبر المكاسب على المؤشر وارتفعا 1.6 بالمئة و2.7 بالمئة على الترتيب.

كما زادت أسهم كيان وصافولا والحكير والسعودي الفرنسي وسبكيم ومعادن بين 1.4 و 7.4 بالمئة.

في المقابل انخفض سهم ساب 2.3 بالمئة. ووافقت هيئة السوق المالية اليوم على طلب البنك زيادة رأسماله بالمئة إلى 15 مليار ريال عبر توزيع أسهم مجانية بواقع سهم لكل سهمين قائمين.

وانخفضت أسهم الراجحي وبنك البلاد وينساب وسافكو وجبل عمر والسعودي الهولندي بنسب بين 0.5 و 1.7 بالمئة.

-------------------

1022 جمت - انتعشت معظم أسواق الأسهم الخليجية اليوم الأربعاء بعد أن عانت من خسائر حادة في وقت سابق من الأسبوع بسبب تجدد انخفاض أسعار النفط.

ونزلت العقود الآجلة لخام برنت أكثر من عشرة بالمئة هذا الأسبوع إلى أدنى مستوياتها منذ ربيع 2009 ليجري تداولها قرب 50 دولارا للبرميل في معاملات اليوم.

لكن بعض المستثمرين يرون أن تراجع الأسهم الخليجية فاق الحد وعاودوا الشراء ولو بشكل مؤقت.

وأغلقت بورصة دبي - التي عانت أكثر من غيرها بسبب تقلباتها المعتادة واعتماد كثير من المستثمرين على الاقتراض - مرتفعة 4.4 بالمئة عند 3600 نقطة في تعاف واسع النطاق وبأحجام تداول قوية. وفي وقت سابق من الأسبوع نزلت السوق 8.6 بالمئة.

وقفز سهم إعمار العقارية القيادي 5.4 بالمئة وأرابتك القابضة للإنشاءات 8.9 بالمئة.

وشملت المكاسب معظم الأسواق الخليجية الأخرى. وزاد مؤشر أبوظبي 2.6 بالمئة والمؤشر القطري 0.7 بالمئة.

وقال علي العدو مدير المحفظة بشركة المستثمر الوطني في أبوظبي “أعتقد أن ما يحدث الآن يرجع إلى البيع الزائد الذي رأيناه في الأيام القليلة الماضية.

”من المؤكد أن انخفاض أسعار النفط سيؤثر على المنطقة لكن إذا أخذت التقييمات في الحسبان فإن الشركات متداولة بمضاعفات رخيصة بالفعل.“

وأضاف أن المستثمرين سيحتاجون إلى بعض الوقت كي يعتادوا تقلبات النفط بعد ثلاث سنوات من الأسعار المستقرة والمرتفعة.

وقال البعض إن الانتعاش قد يكون قصير الأجل.

وقال سانيالاك مانيباندو مدير الأبحاث في أبوظبي الوطني للأوراق المالية ”لا أعتقد أن في ذلك ما يشير إلى تغير في الاتجاه العام .. إنه انتعاش في خضم اتجاه نزولي متواصل.“

وأضاف أن مكاسب أكثر استدامة قد تتحقق قبيل بدء إعلان توزيعات أرباح الشركات قرب نهاية يناير كانون الثاني.

------------------

0955 جمت - هبط مؤشر كويت 15 للأسهم القيادية 0.23 بالمئة اليوم الأربعاء ليغلق عند 1034.9 نقطة بينما ارتفع المؤشر السعري 0.4 بالمئة إلى 6423.2 نقطة.

وقال محمد المصيبيح مدير المجموعة المحاسبية في شركة الصالحية العقارية الكويتية إن التركيز في البورصة حاليا منصب من قبل المضاربين على الأسهم الصغيرة ”لتحقيق الربح الكبير خلال فترة قصيرة.“

وأضاف أن كثيرا من الأسهم القيادية ارتفعت بشكل واضح خلال الأيام الأخيرة من العام الماضي بسبب رغبة ملاكها من محافظ وصناديق ”في تجميل ميزاياتهم“ بنهاية العام مبينا أن ما نشهده اليوم هو رد فعل لهذا الارتفاع.

وارتفعت أسهم بنك بوبيان 1.3 بالمئة والدولي 0.8 بالمئة والتجارية العقارية 1.1 بالمئة والكويتية للاستثمار 4.4 بالمئة.

وهبطت أسهم بنك الكويت الوطني والمباني 1.1 بالمئة ووربة للتأمين 8.6 بالمئة وكامكو 5.1 بالمئة.

وأغلق سهم شركة القرين القابضة منخفضا عشرة بالمئة إلى 13.5 فلس بعد موافقة الجمعية العمومية على الانسحاب النهائي من البورصة.

-------------------------

0705 جمت - سجل مؤشر سوق الأسهم السعودي تراجعات طفيفة في مستهل تعاملات الأربعاء لكنه لا يزال متماسكا فوق مستوى الحاجز النفسي الواقع عند 8000 نقطة.

وخسر المؤشر 0.44 بالمئة إلى 8022.6 نقطة.

وتراجعت العقود الآجلة لخام برنت أكثر من عشرة في المئة هذا الأسبوع ونزل برنت صباح اليوم دون 50 دولارا للبرميل لأول مرة منذ عام 2009.

ومع ذلك وحتى مع استمرار خسائر النفط أمس الثلاثاء انخفضت السوق السعودية أربعة في المئة قبل أن تقلص خسائرها إلى 0.6 بالمئة عند الاغلاق مع تحول عشرات الأسهم للربح.

وتتحول أنظار المتعاملين في الوقت الراهن إلى نتائج الشركات الكبرى مع بدء الإعلان عن نتائج الربع الرابع وعام 2014 بأكمله.

وسجل سهما الراجحي وساب أكبر الخسائر على المؤشر وانخفضا 0.9 بالمئة و2.3 بالمئة على الترتيب.

كما نزلت أسهم العربي الوطني 1.2 بالمئة وينساب 2.1 بالمئة وسابك 0.3 بالمئة وجبل عمر 0.5 بالمئة.

وانخفض سهم اكسترا 2.2 بالمئة بعدما هبط صافي ربح الشركة 85.6 بالمئة في الربع الأخير من 2014 بفعل تراجع المبيعات وتجنيب مخصصات لتغطية زيادة المخزون.

في المقابل ارتفع سهم جرير 0.98 بالمئة بعدما قالت الشركة إن صافي ربح الربع الأخير من 2014 قفز 25.5 بالمئة بدعم من نمو المبيعات وزيادة الفروع لتتجاوز النتائج متوسط توقعات المحللين.

كما زادت أسهم معادن وسامبا والمراعي والاتصالات السعودية والنقل البحري وبنك الرياض بين 0.5 و 1.6 بالمئة.

والبورصة المصرية مغلقة اليوم احتفالا بعيد القيامة ويستأنف التداول غدا الخميس.

--------------------

0705 جمت - اقتفت بورصات الخليج أثر البورصة السعودية وتحولت للارتفاع في مستهل التعاملات اليوم الأربعاء بعد أن عانت من خسائر بسبب استمرار ضعف النفط في وقت سابق من الأسبوع.

وتراجعت العقود الآجلة لخام برنت أكثر من عشرة في المئة هذا الأسبوع ونزل برنت صباح اليوم دون 50 دولارا للبرميل لأول مرة منذ عام 2009 .

ومع ذلك وحتى مع استمرار خسائر النفط أمس الثلاثاء انخفضت السوق السعودية أربعة في المئة قبل أن تقلص خسائرها إلى 0.6 بالمئة عند الاغلاق مع تحول عشرات الأسهم للربح.

واقتفت البورصات الخليجية أثر المكاسب السعودية فارتفعت بورصة دبي -التي انخفضت 8.6 بالمئة هذا الأسبوع- 1.7 بالمئة مع صعود معظم الأسهم.

كما ارتفع مؤشر أبوظبي 1.4 بالمئة والمؤشر القطري 0.3 بالمئة.

وقال علي العدو مدير المحافظ لدى المستثمر الوطني في أبوظبي “أعتقد أن ما يحدث الآن يرجع إلى موجة البيع الهائلة التي شهدناها خلال الأيام القليلة الماضية.

”بالتأكيد ستؤثر أسعار النفط المتدنية على المنطقة لكن إذا أخذنا في الاعتبار التقييمات سنجد أنه يجري تداول أسهم الشركات بمضاعفات ربحية رخصة.“

وأضاف أن المستثمرين سيحتاجون إلى بعض الوقت للتعود على تقلب أسعار النفط بعد ثلاث سنوات من الاستقرار وارتفاع الأسعار.

ويعتقد البعض أن الانتعاش لن يدوم.

وذكر سانيالاك مانيبهاندو مدير الابحاث في ابوظبي الوطني للأوراق المالية ”لا أظن أن هذا مؤشر على تغيير الاتجاه... انه انتعاش محدود وسط استمرار الاتجاه الهبوطي.“

وأضاف أن المزيد من المكاسب المستدامة يمكن أن تحدث قبل اعلان الشركات عن التوزيعات النقدية قبل نهاية يناير كانون الثاني.

----------------------

0623 جمت - ارتفعت مؤشرات بورصة الكويت صباح اليوم الأربعاء بعد الهبوط الحاد الذي منيت به في نهاية تداولات أمس.

وارتفع المؤشر الرئيسي اليوم 0.49 في المئة إلى 6429 نقطة ومؤشر كويت 15 للأسهم القيادية 0.38 في المئة إلى 1041 نقطة.

وقال مجدي صبري المحلل المالي لرويترز إن السوق تسيطر عليه عمليات المضاربة الحادة بهدف تحقيق الأرباح في أسرع وقت ممكن من خلال الضغط على الأسهم لتخفيض أسعارها بشكل كبير ثم رفع الأسعار في اليوم التالي.

وأكد أن المضاربين في البورصة يستغلون الظروف التي تمر بها الأسواق المجاورة وتحركات أسعار النفط للتأثير نفسيا على صغار المتداولين وهو ما يحدث خلال هذه الأيام.

وارتفعت أسهم زين اثنين في المئة وأجيليتي 1.4 في المئة والتجارية العقارية 2.2 في المئة ومجموعة الصناعات الوطنية 1.1 في المئة.

وهبطت أسهم وربة للتأمين 8.6 في المئة وامتيازات خمسة في المئة وبيت الطاقة وكفيك 3.5 في المئة. (تغطية صحفية مروة رشاد في الرياض - تحرير نادية الجويلي)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below