7 أيار مايو 2015 / 12:22 / منذ 3 أعوام

مقدمة 2-المركزي المصري يبقي سعر الجنيه مستقرا في عطاء لبيع 300 مليون دولار

(لإضافة تعليقات وخلفية)

من إيهاب فاروق

القاهرة 7 مايو أيار (رويترز) - أبقى البنك المركزي المصري سعر صرف الجنيه دون تغيير عند 7.53 جنيه للدولار في عطاء لبيع 300 مليون دولار اليوم الخميس لتغطية طلبات غير منفذة بشأن استيراد المواد الخام وقطع الغيار ومستلزمات الإنتاج.

وحافظ البنك المركزي على سعر الصرف الرسمي مستقرا على مدى ثلاثة أشهر بعد أن سمح للجنيه بالانخفاض في بداية 2015 في مسعى للقضاء على السوق السوداء. وساعدت تلك الخطوة وإجراءات أخرى على تقليص نشاط السوق السوداء.

وقال البنك إنه عرض 300 مليون دولار في عطاء اليوم وباع 298.7 مليون دولار وبلغ أقل سعر مقبول 7.5301 جنيه للدولار دون تغير عن العطاء السابق يوم الأربعاء.

وتتحدد أسعار تداول الدولار المسموح للبنوك بها على أساس نتائج عطاءات البنك المركزي وهو ما يمنحه سيطرة فعلية على سعر الصرف الرسمي.

وقال متعامل إن سعر الجنيه أمام الدولار بلغ 7.63 جنيه للشراء و7.68 جنيه للبيع في السوق الموازية اليوم دون تغير عن سعره يوم الأربعاء.

وتعاني مصر نقصا في المعروض من العملات الأجنبية بسبب تراجع إيرادات السياحة والاستثمارات الأجنبية فضلا عن أن كثيرا من المغتربين يفضلون إرسال أموالهم إلى البلاد عبر السوق السوداء التي يحصلون فيها على أسعار أعلى.

وقرر البنك اليوم تخفيض عدد عطاءات بيع الدولار إلى ثلاث مرات أسبوعيا بدلا من أربع مرات دون إبداء أسباب لهذه الخطوة.

وقال متعامل في أدوات الدخل الثابت بأحد البنوك الكبرى في مصر مشترطا عدم نشر اسمه ”أعتقد أن المركزي سيلبي الطلبات المعلقة تباعا ولذا هو لا يحتاج إلى 4 عطاءات في الأسبوع خاصة مع زيادة حجم العطاءات.“

وقال أسامة المنيلاوي مساعد مدير عام قطاع الخزانة بأحد البنوك الخاصة لرويترز ”عطاءات المركزي خلال الأسبوع الحالي عملت على تفادي الموجة التضخمية المتوقع حدوثها قبل شهر رمضان.“

وزاد تضخم أسعار المستهلكين في المدن المصرية إلى 11.5 بالمئة على أساس سنوي في مارس آذار ارتفاعا من 10.6 بالمئة في فبراير شباط.

وباع المركزي الاثنين الماضي 500 مليون دولار في سوق ما بين البنوك (انتربنك) لتغطية طلبات استيراد السلع الغذائية القائمة لدى البنوك حتى 30 أبريل نيسان وذلك استعدادا لشهر رمضان.

وقال السيد القصير رئيس بنك التنمية الصناعية المصري لرويترز في اتصال هاتفي ”ودائع الخليج الأخيرة والموارد المعتادة للبنوك من العملة الصعبة والتي زادت بعد الإجراءات الأخيرة ساهمت في دعم تدخل المركزي بطرح عطاءات بأحجام كبيرة.“

وتحسنت مستويات الاحتياطي الأجنبي لدى مصر من العملة الصعبة لتصبح في أبريل نيسان 20.525 مليار دولار مع وصول ودائع بقيمة ستة مليارات دولار من السعودية والكويت والإمارات.

ويقول متعاملون في السوق السوداء إن النشاط شهد تراجعا حادا بسبب حملة البنك المركزي للقضاء على السوق الموازية والتي شملت فرض سقف على الإيداع بالدولار في البنوك في فبراير شباط.

وتأمل السلطات أن يبعث ذلك برسالة إلى المستثمرين الأجانب بأن الاقتصاد يعود إلى وضعه الطبيعي بعد أربع سنوات من الاضطرابات لكن المستوردين والمصدرين المصريين يقولون إن سقف الإيداع يقلص السيولة بسوق الصرف الأجنبي ويخنق أنشطة الأعمال. (تغطية صحفية إيهاب فاروق - تحرير عبد المنعم درار - هاتف 0020225783292)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below