29 أيلول سبتمبر 2011 / 15:58 / بعد 6 أعوام

سهم زين الكويتية يتراجع بعد إلغاء عرض استحواذ وهبوط أسواق الخليج

من نادية سليم

دبي 29 سبتمبر أيلول (رويترز) - تراجع سهم زين للاتصالات ليدفع مؤشر سوق الكويت ‪.KWSE‬ للانخفاض لأدنى مستوى له في أربعة أسابيع اليوم الخميس بعد أن انسحب المتقدمون بعرض لشراء حصة في وحدتها زين السعودية وهبطت معظم بورصات الخليج أيضا.

وألغت المملكة القابضة واتصالات البحرين (بتلكو) عرضهما المشترك لشراء حصة 25 في المئة في زين السعودية مقابل 950 مليون دولار.

وقال مصدر كبير في زين الكويتية اليوم إن الصفقة أخفقت نظرا لخلافات مع البنوك الدائنة لزين السعودية المثقلة بالديون.

وفي الكويت تراجع سهم زين 3.1 في المئة وسهم الاستثمارات الوطنية المملوكة لمجموعة الخرافي أكبر مساهم في زين واحدا في المئة.

وقال هاشم منتصر المدير المشارك في فرنتلين كابيتال لإدارة الأصول ومقرها دبي "إن الظروف صعبة للقيام بأي نوع من الاستحواذ.

"ستظل أنشطة الاندماجات والاستحواذات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ضعيفة في الأشهر القليلة القادمة نظرا لعدم التيقن على المستويين العالمي والمحلي إضافة إلى الغموض السياسي. هناك شركات لديها تعرض للمنطقة مما يصعب الظروف أمام الاندماجات والاستحواذات. لم يكن موضوع زين مفاجأة لي."

وتراجع مؤشر سوق الكويت 0.3 في المئة مسجلا أدنى إغلاق له منذ 29 من أغسطس آب.

وارتفع سهم بتلكو البحرينية 0.5 في المئة بينما هبط مؤشر سوق البحرين ‪.BAX‬ بنسبة 1.5 في المئة.

وتراجع مؤشر سوق دبي ‪.DFMGI‬ إلى أدنى مستوى له في 29 أسبوعا مع اقبال المستثمرين المحليين على البيع لجني الأرباح قبل عطلة نهاية الأسبوع بينما لا تزال الأوضاع العالمية غير مستقرة في ظل مشكلات ديون منطقة اليورو.

وتراجع سهم بنك الامارات دبي الوطني ثلاثة في المئة بينما خسر سهم دريك اند سكل انترناشونال 3.7 بالمئة وسهم أرامكس للخدمات اللوجستية 1.6 بالمئة.

وهبط المؤشر 0.5 بالمئة مسجلا أدنى اغلاق له منذ الثامن من مارس آذار مع بلوغ أحجام التداول ذروتها في خمسة أسابيع.

وانخفض مؤشر بورصة قطر ‪.QSI‬ بنسبة 0.3 في المئة مواصلا خسائره في عام 2011 لتصل إلى 3.3 في المئة مع قلة الحوافز التي تدفع الصناديق الأجنبية للمشاركة بمراكز جديدة.

وشكل سهم بنك قطر الوطني أكبر ضغط على المؤشر بتراجعه 0.5 في المئة. وهبط سهم صناعات قطر 0.6 في المئة وسهم بنك قطر الدولي الإسلامي 1.3 في المئة.

وقال منتصر "سيبقى الأجانب على الهامش .. السكان المحليون استثمروا لكنهم مجموعة صغيرة... لم تهبط القيمة بما يكفي مقارنة مع أسواق ناشئة أخرى."

وأضاف أن ملكية الأجانب محدودة في أسهم الخليج العربية وتشكل قيود تنظيمية أخرى عائقا رئيسيا أمام الصناديق الأجنبية.

وانخفض مؤشر سوق مسقط للأوراق المالية ‪.MSI‬ بنسبة 0.2 في المئة مسجلا أدنى مستوى له في خمسة أسابيع تحت ضغط تراجع سهم بنك ظفار 2.7 في المئة بينما هبط سهم النورس للاتصالات 2.2 في المئة.

وفيما يلي إغلاق مؤشرات أسواق الأسهم في الشرق الأوسط:

مصر.. ارتفع المؤشر واحدا في المئة إلى 4137 نقطة.

الكويت.. تراجع المؤشر 0.3 في المئة إلى 5833 نقطة.

البحرين.. هبط المؤشر 1.5 في المئة إلى 1166 نقطة.

دبي.. انخفض المؤشر 0.5 في المئة إلى 1432 نقطة.

قطر.. تراجع المؤشر 0.3 في المئة إلى 8394 نقطة.

سلطنة عمان.. هبط المؤشر 0.2 في المئة إلى 5602 نقطة.

أبوظبي.. انخفض المؤشر 0.05 في المئة إلى 2533 نقطة.

ع ر- م ل (قتص)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below