21 أيار مايو 2011 / 15:49 / بعد 6 أعوام

الأوروبي للتعمير والتنمية يقرر بدء التوسع في شمال افريقيا

(لإضافة تفاصيل وخلفية)

من مايكل وينفري وروبن باكستون

أستانة 21 مايو ايار (رويترز) - وافق البنك الأوروبي للتعمير والتنمية اليوم السبت على بدء عملية التوسع في أنشطته الإقراضية لتشمل دولا في الشرق الأوسط وشمال افريقيا وذلك إثر سلسلة انتفاضات شعبية في العالم العربي.

وسيستطلع البنك سبل تمويل مصر التي أطاحت احتجاجات شعبية برئيسها السابق حسني مبارك في فبراير شباط ودول عربية أخرى بالطريقة التي دعم بها دولا كانت خارجة من عباءة الشيوعية بعد سقوط الستار الحديدي قبل أكثر من 20 عاما.

وقال فاسيلي ليلاكس محافظ البنك خلال اجتماع سنوي في عاصمة قازاخستان "نحن شهود على أوقات غير عادية وهذا يتطلب اجراءات غير عادية."

لكن بعض مساهمي البنك الثلاثة والستين حثوا على توخي الحذر لدى دخول منطقة جديدة في وقت يشهد اضطرابات سياسية وأعمال عنف وإن لم يمنعهم هذا من تأييد الخطوة التي تحظى بدعم الولايات المتحدة وألمانيا.

وقال سيرجي ستورتشاك نائب وزير المالية الروسي "في ضوء مستوى تطور المجتمع المدني في كثير من الدول التي سيشملها التوسع فربما نتسبب في مشاكل كبيرة لأنفسنا من البداية."

وقال إن روسيا تؤيد الفكرة من حيث المبدأ لكن ينبغي أن يكون التوسع تدريجيا وعن طريق إقامة صندوق محدد لهذا الغرض. وقال "على حد علمي لا يقتصر هذا الموقف علينا."

وتأسس البنك الأوروبي للتعمير والتنمية بعد انتهاء الحرب الباردة بهدف مساعدة الدول الشيوعية سابقا على التحول إلى اقتصاد السوق وقد أقرض نحو تسعة مليارات يورو لتمويل مشاريع في دول من كرواتيا في شرق أوروبا إلى قازاخستان على حدود الصين.

وطلب مجلس المحافظين من مديري البنك تقديم مقترحات بحلول 31 يوليو تموز لمد نطاق عمل المؤسسة.

ومن المتوقع أن يوافق البنك على طلب قدمته مصر - وهي من مساهميه - هذا الصيف لكي يعمل البنك بها. ويجهز المجلس العسكري الحاكم في مصر لاجراء انتخابات في سبتمبر أيلول.

ويقول مسؤولون إن إقراض مصر قد يبدأ بنحو 100 مليون إلى 200 مليون يورو. وقال متحدث باسم البنك إن فريقا سيزور مصر في الأسابيع القليلة القادمة لتحديد مشاريع محتملة في البنية التحتية والزراعة وغيرهما.

وقال توماس ميرو رئيس البنك إنه واثق من إمكانية بدء أنشطة في المنطقة الجديدة من ربيع العام القادم.

وقال إن الإقراض الموجه إلى منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا قد ينمو لحوالي 2.5 مليار يورو بحلول عام 2015 رغم أن مجلس المحافظين اشترط ألا يتطلب التوسع من المساهمين زيادة رأسمال البنك وألا يقوض عملياته الأخرى.

ويقرض البنك حاليا في 29 بلدا في وسط وشرق أوروبا والاتحاد السوفيتي السابق. ومن بين مساهميه دول بالاتحاد الأوروبي وروسيا واليابان والولايات المتحدة وبلدان أخرى.

(شاركت في التغطية كاتيا جولوبكوفا)

أ أ (قتص)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below