17 أيلول سبتمبر 2015 / 21:29 / منذ عامين

مصرفيون: نمو الطلب على تمويل التجارة النفطية في الشرق الأوسط

دبي 17 سبتمبر أيلول (رويترز) - قالت بنوك إنها تشهد تعافيا في الاهتمام بالتمويل التجاري من شركات نفطية بالشرق الأوسط لاسيما في مصر مع شح تدفقات السيولة بسبب انخفاض أسعار النفط.

ويشكل الإقبال على تمويل تجارة النفط في أجزاء بالمنطقة نقطة مضيئة في وقت لا تزال فيه إيرادات البنوك في القطاع على المستوى العالمي تحت ضغط بوجه عام بسبب ضعف أسعار الخام.

ويمكن استخدام التمويل التجاري لتوفير رأس مال عامل للمنتجين والتجار أو للسماح لهم بالاقتراض بضمان قيمة الانتاج في المستقبل.

وقال إمري كارتر رئيس الخزانة والحلول التجارية للشرق الأوسط وشمال افريقيا وباكستان وتركيا لدى سيتي جروب ”في الشرق الأوسط. السيولة السابقة لم تعد موجودة .. وأي شركة تكرير أو شركة نفط لديها ديون في ميزانيتها العمومية ويمكنها إعادة التمويل باستخدام هذا (التمويل التجاري).“

وأضاف كارتر أن الاهتمام بالتمويل التجاري كان قويا بشكل خاص في مصر والعراق.

واتفق بنك أبوظبي الوطني اليوم الخميس على ثاني صفقة مالية كبيرة مع شركات طاقة مصرية يبرمها خلال العام المنصرم ويمكن أن تشمل كل منهما تمويلا تجاريا.

وقال بنك أبوظبي الوطني أكبر مصرف في الإمارات العربية المتحدة من حيث الأصول اليوم إنه سيقدم مع البنك الأهلي المصري المشورة المالية لشركة الشرق الأوسط لتكرير البترول (ميدور) في توسعة قيمتها 1.4 مليار دولار.

وذكر أن التوسعة ستزيد الطاقة التكريرية للشركة إلى 160 ألف برميل يوميا من 100 ألف برميل.

وقال جان كريستوف المدير التنفيذي والرئيس العالمي للمتعاملين في الطاقة والسلع الأولية لدى بنك أبوظبي الوطني إن البنك لاحظ تعافيا في الطلب من مصر لتمويل تجارة النفط والتمويل التجاري المهيكل منذ أن وسعت أنشطتها في الطاقة والموارد قبل نحو 18 شهرا.

وتقول مصر إنها تخطط لاستثمار 14.5 مليار دولار في تطوير قطاعي التكرير والبتروكيماويات لديها خلال السنوات الخمس القادمة.

وبرغم ذلك فإن مستوى الاهتمام ليس متناسقا في أنحاء المنطقة.

فكميات النفط التي يجري تمويلها كانت مستقرة تقريبا لكن نظرا لانخفاض الأسعار قلت حاجة الشركات للسيولة ولذلك من المتوقع أن تستقر الرسوم التي تجنيها البنوك من تلك التجارة على أساس سنوي وفق ما ذكره كوابينا أيريبي المدير الاقليمي للتجارة العالمية وتمويل المقبوضات بمنطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا لدى اتش.اس.بي.سي.

وهوت أسعار النفط هذا العام إلى أدنى مستوياتها في عدة أعوام بينما تجف السيولة في النظام المالي بالمنطقة وهو ما يجسده ارتفاع أسعار الفائدة بأسواق النقد قصير الأجل في السعودية والامارات على سبيل المثال. (إعداد مصطفى صالح للنشرة العربية)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below