صناديق الشرق الأوسط أكثر إيجابية تجاه الأسهم ومتوازنة إزاء قطر

Mon Jul 31, 2017 10:18am GMT
 

* موسم نتائج الربع الثاني يقدم المزيد من الوضوح لمديري الصناديق

* صافي نظرة مديري الصناديق إزاء الأسهم القطرية لم يعد سلبيا

* مبيعات صناديق الخليج فاقت بقوة مشترياتها بعد فرض العقوبات

* التقييمات حاليا أفضل والمخاوف الاقتصادية تنحسر

من سيلين أسود

دبي 31 يوليو تموز (رويترز) - أظهر استطلاع شهري تجريه رويترز أن مديري الصناديق في الشرق الأوسط أصبحوا أكثر تفاؤلا إزاء الأسهم في المنطقة وأن لديهم نظرة متوازنة بشأن قطر بعد تراجع التقييمات وذلك في الوقت الذي تنحسر فيه الصدمة من العقوبات المفروضة على الدوحة.

وخلص الاستطلاع، الذي شمل 13 من كبار مديري الصناديق وأجري على مدى الأسبوع الأخير، إلى أن 38 بالمئة يتوقعون زيادة مخصصاتهم لأسهم المنطقة في الأشهر الثلاثة المقبلة وأنه لا أحد سيقوم بخفضها.

وفي استطلاع الشهر السابق، توقع 31 بالمئة زيادة مخصصاتهم للأسهم وتوقع ثمانية بالمئة خفضها. وفي حين اتسمت نتائج أعمال الربع الثاني من العام التي أعلنتها الشركات الخليجية هذا الأسبوع بالتباين فقد قدمت لبعض مديري الصناديق رؤية أوضح بشأن طريقة تكيف الاقتصادات مع انخفاض أسعار النفط.

وقال محمد علي ياسين العضو المنتدب لأبوظبي الوطني للأوراق المالية إن مستثمري الأمد المتوسط لديهم حاليا فرصة لبناء مراكز في الشركات التي حققت نتائج جيدة في النصف الأول من 2017.   يتبع