29 حزيران يونيو 2017 / 14:48 / بعد 4 أشهر

استطلاع-صناديق الشرق الأوسط أقل سلبية تجاه قطر وتبدي تشاؤما بشأن مصر

* مديرو الصناديق كانوا متشائمين تجاه قطر قبل الأزمة الدبلوماسية

* هبوط السوق جعل التقييمات أكثر واقعية

* لكن الكثيرين لن يضيفوا إلى الحيازات القطرية قبل حل الأزمة

* يعتقد المديرون أن مصر لديها مجال محدود للصعود إلى ارتفاعات جديدة

* المديرون لا يزالوا متفائلين تجاه السعودية بعدما وضعتها إم.إس.سي.آي في قائمة المراجعة

من سيلين أسود

دبي 29 يونيو حزيران (رويترز) - أظهر استطلاع شهري تجريه رويترز أن مديري الصناديق في الشرق الأوسط أصبحوا أقل تشاؤما بدرجة طفيفة تجاه سوق الأسهم القطرية رغم الأزمة الدبلوماسية التي تحيط بالبلاد بينما تحولت نظرتهم لتصبح سلبية تجاه الأسهم المصرية.

وتوقع 38 في المئة من مديري الصناديق خفض مخصصاتهم للأسهم القطرية على مدى الثلاثة أشهر القادمة بينما توقع ثمانية في المئة منهم زيادتها وذلك في الاستطلاع الذي شمل 13 من كبار مديري صناديق الاستثمار في المنطقة وأجري على مدى الأسبوع المنقضي.

وفي استطلاع الشهر الماضي، الذي أجري قبل أن تقطع السعودية وثلاث دول عربية أخرى العلاقات الدبلوماسية والروبط التجارية مع قطر في الخامس من يونيو حزيران متهمة الدوحة بدعم الإرهاب، توقع 54 بالمئة من المديرين خفض مخصصاتهم للأسهم القطرية بينما لم يتوقع أي منهم زيادتها.

وكان لدى كثير من المديرين نظرة سلبية تجاه قطر حتى قبل اندلاع الأزمة الدبلوماسية نظرا لارتفاع قيم الأسهم عن معظم أسواق المنطقة، وعن الأسواق الناشئة حول العالم.

وقال أحد مديري الصناديق، الذي طلب عدم الكشف عن هويته نظرا للحساسيات السياسية، إن الأسهم القطرية مرتفعة نسبيا مضيفا أن صندوقه خفض مخصصاته لتلك الأسهم قبل الأزمة.

وهبط مؤشر بورصة قطر 9 بالمئة تحت تأثير الأزمة وهو ما جعل الأسهم القطرية في أحد الجوانب أكثر جاذبية بجعل أسعارها أكثر اعتدالا. والمؤشر الآن عند نحو 13 مرة من نسبة سعر الأسهم إلى الأرباح المتوقعة على مدى إثني عشر شهرا مقابل 15 مرة للسعودية رغم أنه لا يزال مرتفعا عن مؤشر دبي المرتفع 9.5 مرة.

ويقول كثير من مديري الصناديق إنهم لن يشتروا أسهما قطرية حتى تتضح الأمور بشأن كيفية حل الأزمة، وعلى وجه الخصوص، إذا ما كانت حكومتا السعودية والإمارات ستشددان العقوبات، على سبيل المثال، من خلال منع شركاتهما من تملك أصول قطرية.

وفي المقابل، يعتقد كثيرون أن الاحتياطيات الخارجية الضخمة لقطر ووضعها كأكبر بلد مصدر للغاز الطبيعي المسال في العالم يعني أن اقتصادها لن يتعثر بفعل العقوبات الحالية. ولذا فإنه إذا تم تسوية النزاع في نهاية المطاف، فربما تبدو بعض الأسهم القطرية جذابة جدا.

ويتمثل أكبر تغير عن استطلاع الشهر الماضي في أن نظرة الصناديق تحولت لتصبح سلبية تجاه الأسهم المصرية وذلك للمرة الأولى منذ فبراير شباط.

وقال 31 في المئة من المديرين إنهم يخططون لخفض مخصصاتهم للأسهم المصرية بينما يتوقع 23 بالمئة منهم زيادتها. وفي الشهر الماضي، كانت تلك النسبة ثمانية في المئة (خفض) و46 في المئة (زيادة).

وسجل المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية أعلى مستوياته على الإطلاق في يونيو حزيران وهو ما جعل أسعار الأسهم تبدو مرتفعة جدا على حد قول أحد مديري الصناديق الذي لا يستبعد حدوث تراجع حتى تجد السوق محفزات جديدة.

وأظهر الاستطلاع أن نظرة مديري الصناديق لا تزال إيجابية تجاه السعودية حيث قال 47 بالمئة إنهم يخططون لزيادة مخصصاتهم لأسهم المملكة بينما لم يتوقع أي منهم خفضها بلا تغيير على الاستطلاع السابق.

وفي 20 يونيو حزيران، قالت شركة (إم.إس.سي.آي) لمؤشرات الأسواق إنها ستضع الرياض في قائمة مراجعة لرفع محتمل للتصنيف إلى وضع السوق الناشئة، رغم أن الرفع الفعلي للتصنيف، في حال قرار إيجابي، لن يحدث إلا في 2019.

وقال محمد علي ياسين الرئيس التنفيذي لأبوظبي الوطني للأوراق المالية ”استفادت السوق السعودية بشكل كبير من وضعها على قائمة المراجعة لإم.إس.سي.آي لإتخاذ قرار بشأنها في 2018. نتوقع أن يستمر هذا الإتجاه في فصل الصيف.“

وارتفع المؤشر الرئيسي للسوق السعودية 6.8 بالمئة منذ 20 يونيو حزيران.

نتائج الاستطلاع

زيادة خفض إبقاء 1- هل تتوقع زيادة/خفض/إبقاء نسبة استثمارك في أسهم الشرق الأوسط في الأشهر الثلاثة المقبلة؟ 4 1 8 2- هل تتوقع زيادة/خفض/إبقاء نسبة استثمارك في أدوات الدخل الثابت في الشرق الأوسط في الأشهر الثلاثة المقبلة؟ 3 2 8 3- هل تتوقع زيادة/خفض/إبقاء نسبة استثمارك في الأسهم في الدول التالية في الأشهر الثلاثة المقبلة؟ - الإمارات العربية المتحدة 3 4 6 - قطر 1 5 7 -السعودية 6 0 7 - مصر 3 4 6 - تركيا 0 2 11 - الكويت 3 2 8

ملحوظة: المؤسسات التي شاركت في المسح هي المال كابيتال والريان للاستثمار وأموال قطر وأرقام كابيتال وبنك الإمارات دبي الوطني وبيت الاستثمار العالمي (جلوبل) وأبوظبي للاستثمار وبنك أبوظبي الوطني وإن.بي.كيه كابيتال وبنك رسملة الاستثماري وشرودرز الشرق الأوسط والمستثمر الوطني والواحة كابيتال. (إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير وجدي الالفي)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below