19 كانون الثاني يناير 2012 / 13:52 / بعد 6 أعوام

بورصة مصر تترقب بقلق أولى جلسات البرلمان وذكرى ثورة 25 يناير

من إيهاب فاروق

القاهرة 19 يناير كانون الثاني (رويترز) - يترقب المحللون والمتعاملون في سوق المال المصرية بقلق اسبوعا حافلا يتخلله افتتاح الدورة البرلمانية الجديدة لمجلس الشعب والذكرى الأولى لثورة 25 يناير التي أطاحت بالرئيس حسني مبارك.

ودعا نشطاء عبر موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك إلى تنظيم احتجاجات يوم 25 يناير المقبل باسم ”ثورة الغضب المصرية الثانية“ في ذكرى مرور عام على الثورة وذلك للمطالبة بسرعة تسليم السلطة لمجلس رئاسي مدني منتخب بينما تدعو جماعة الاخوان المسلمين للاحتفال بهذا اليوم.

وقال محسن عادل المحلل المالي ”كلما اقتربنا من 25 يناير كلما زاد الحذر نسبيا في السوق لحين مروره بسلام. أتوقع ان تستقر قيم وأحجام التداولات عند نفس معدلات الاسبوع الجاري.“

وقفزت قيم وأحجام التداول خلال الاسبوع الجاري بدعم من الأسهم القيادية والعقارية بعد أنباء صحفية عن سعي الحكومة المصرية للتصالح مع عدد من الشركات العقارية الخليجية والمصرية حول عدد من الأراضي التي اشترتها في عهد الرئيس السابق حسني مبارك بالأمر المباشر وبأسعار بخسة.

وارتفع المؤشر المصري الرئيسي ‭.EGX30‬‏ بنسبة 6.8 بالمئة منذ بداية 2012 وحتى نهاية جلسة اليوم في حين زاد سهم حديد عز ‭ESRS.CA‬‏ بنسبة 21 بالمئة وسهم سوديك ‪ (OCDI.CA)‬ بنسبة 9.8 بالمئة وبالم هيلز ‭(PHDC.CA)‬‏ بنسبة 10.1 بالمئة وطلعت مصطفى ‭ (TMGH.CA)‬‏ بنسبة 7.4 بالمئة.

لكن محمد عسران عضو مجلس إدارة بايونيرز لتداول الاوراق المالية ”الأسعار ستميل للهبوط خلال تعاملات الاسبوع المقبل. والتداولات ستكون ضعيفة بسبب الأحداث المتوقعة في 25 يناير وبداية جلسات مجلس الشعب.“

وتعقد أولى جلسات مجلس الشعب يوم الاثنين المقبل بعد انتهاء الانتخابات في 11 يناير كانون الثاني بتقدم الإسلاميين على عشرات الأحزاب لكن جماعة الإخوان المسلمين التي حقق حزبها الحرية والعدالة أكبر المكاسب تقول إنها تؤيد استمرار حكومة المجلس العسكري لحين إجراء انتخابات الرئاسة في منتصف العام.

ويقول المجلس الأعلى للقوات المسلحة أن انتخابات الرئاسة ستجري في يونيو حزيران المقبل وإنه سيسلم السلطة للرئيس الجديد. ويبدأ الترشيح لانتخابات الرئاسة في 15 ابريل نيسان.

وهبط المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية ‭.EGX30‬‏ اليوم الخميس 0.9 بالمئة إلى 3868.4 نقطة ليقلص مكاسبه الاجمالية خلال الاسبوع الجاري إلى نحو 2.4 بالمئة.

وكسبت الأسهم 5.2 مليار جنيه (862 مليون دولار) من قيمتها السوقية خلال تداولات الأسبوع الجاري.

وقال إبراهيم النمر رئيس قسم التحليل الفني بشركة نعيم للوساطة”الاسهم ستواصل مراحل جني الأرباح خلال الاسبوع القادم. سنصل لمستوى 3700 نقطة وسنتماسك عند هذا المستوى على أن نعاود الصعود مرة اخرى لمستوى 3900 نقطة ثم 4100-4400 نقطة.“

وقال إيهاب سعيد رئيس قسم البحوث بشركة أصول للوساطة في الاوراق المالية ”السوق سيصل إلى مستوى 3750 نقطة حتى جلسة الثلاثاء المقبل على أن ينتظر ما ستسفر عنه أحداث 25 يناير.“

وأردف ”في حالة مرور الأحداث بسلام سنشهد ارتفاعات كبيرة تصل بالمؤشر الرئيسي لمستوى 4100 نقطة أما في حالة حدوث سوء سنهبط حتى مستوى 3600 نقطة.“

وسيكون الأربعاء المقبل عطلة في البورصة المصرية بمناسبة ذكرى الثورة. وتستأنف السوق العمل يوم الخميس 26 يناير.

وقال نادر إبراهيم عضو مجلس إدارة شركة أرشر للاستشارات ”في حالة مرور الاربعاء المقبل بخير سنشهد ارتفاعات شديدة بالسوق وتكون المرحلة الاكثر خوفا قد زالت. سيكون هذا تأكيد على السير في الاتجاه الصحيح نحو طريق الاستقرار السياسي وخطوة نحو الاستقرار الاقتصادي.“

ويحذر اقتصاديون من أن مصر تتجه صوب أزمة عملة مالم تحقق الاستقرار سريعا في اقتصادها الذي تضرر بشدة بسبب الاحتجاجات السياسية التي أدت لنزوح المستثمرين والسياح من البلاد واتساع عجز الموازنة.

(الدولار = 6.03 جنيه مصري)

أ ب - ن ج (قتص)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below