7 أيار مايو 2014 / 13:13 / بعد 4 أعوام

مقدمة 1-المركزي المصري يسمح بتراجع الجنيه إلى مستوى قياسي

(لإضافة اقتباس وتفاصيل)

القاهرة 7 مايو أيار (رويترز) - سمح البنك المركزي المصري للجنيه بالتراجع إلى مستوى قياسي جديد أمام الدولار اليوم الأربعاء بينما ظل سعر الدولار مرتفعا في السوق السوداء عن الأسعار الرسمية بسبب استمرار نقص العملة الأمريكية.

وقال متعامل إن السعر الرسمي للجنيه بلغ أدنى مستوياته على الإطلاق. وأظهرت بيانات رويترز أن العملة المصرية بلغت أقل سعر لها منذ عام 1990 على الأقل.

وقال البنك إنه باع 40 مليون دولار وبلغ أقل سعر مقبول 7.0202 جنيه مقارنة مع 7.005 جنيه في العطاء السابق يوم الاثنين مسجلا ثامن انخفاض له على التوالي.

وذكر ثلاثة متعاملين في العملة الأجنبية إن الجنيه بلغ أدنى مستوياته منذ أن بدأ البنك المركزي عطاءات بيع الدولار في ديسمبر كانون الأول 2012 لتعزيز العملة المحلية.

وبلغ سعر الدولار في سوق بين البنوك 7.0301 جنيه وهو أضعف من مستواه المنخفض الذي سجله في الثالث من تموز يوليو الماضي حين عزل الجيش الرئيس السابق محمد مرسي عقب احتجاجات شعبية.

ووصل سعر الدولار بعد ذلك إلى 7.0297 جنيه.

ويتحدد سعر الدولار بين البنوك على أساس نتائج عطاء البنك المركزي مما يمنح البنك سيطرة فعلية على أسعار الصرف.

ويعاني الاقتصاد المصري من نقص مزمن في الدولار بعد اضطرابات سياسية على مدى ثلاثة أعوام إثر الاطاحة بالرئيس حسني مبارك الأمر الذي أدى إلى عزوف السائحين والمستثمرين الأجانب.

وفي الأسابيع الأخيرة سمح البنك المركزي بهبوط الجنيه. غير أن سعر الجنيه مازال أضعف كثيرا في السوق السوداء وبلغ 7.50 جنيه للدولار يوم الاثنين مقارنة مع 7.48 يوم الأحد.

وقال أحد المتعاملين في العملة الأجنبية بالقاهرة ”البنك المركزي يسمح للجنيه بالتراجع بوتيرة متسارعة... يبدو وكأن أمامه هدف يتحرك نحوه سريعا“ واصفا هذا التراجع بأنه ”خفض تدريجي“ لقيمة العملة.

وارتفعت احتياطيات النقد الأجنبي في مصر إلى 17.489 مليار دولار في أبريل نيسان من 17.414 مليار في مارس آذار. وكانت الاحتياطيات تبلغ نحو 36 مليار دولار قبل الإطاحة بمبارك.

وتواجه مصر أزمة طاقة في فصل الصيف الذي يكثر فيه استخدام أجهزة تكييف الهواء. وتسعى مصر لتدبير 2.5 مليار دولار لتغطية تكاليف واردات الغاز الطبيعي حتى نهاية ديسمبر كانون لاستخدامه في أغراض منها توفير الإمدادات اللازمة لمحطات الكهرباء.

وقال محب ملاك الاقتصادي في برايم القابضة ”في الصيف يرتفع معدل استهلاك الطاقة ومن ثم يزيد الضغط على الجنيه. ويشتد نقص الدولار مع ارتفاع الطلب عليه.“

ولمح قائد الجيش السابق عبد الفتاح السيسي المتوقع أن يفوز في الانتخابات الرئاسية المقررة يوم 26 و27 مايو أيار إلى عزمه تبني نهج حذر تجاه مشكلات الطاقة في مصر قائلا إن الحكومة لا يمكنها إلغاء الدعم الباهظ التكلفة بين عشية وضحاها.

وذكر ملاك أن الطلب على السلع والأغذية المستوردة سيرتفع أيضا قبل شهر رمضان الذي يحل في الصيف وهو ما يزيد الضغط على الجنيه.

وأضاف ”ذلك يظهر أن ضعف السوق الرسمية يبدو منطقيا.“ (إعداد عبد المنعم درار للنشرة العربية - تحرير نادية الجويلي)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below