December 3, 2018 / 4:00 PM / 15 days ago

ارتفاع بورصتي قطر والسعودية بدعم النفط ومصر تتراجع لأدنى مستوى في عام

3 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - شهدت بورصة قطر صعودا حادا اليوم الاثنين، وحققت بورصة السعودية مكاسب بدعم من ارتفاع أسعار النفط الذي عزز أسهم البنوك وشركات البتروكيماويات، بينما هبطت البورصة المصرية لأدنى مستوياتها في عام.

وقفزت أسعار النفط بما يزيد على خمسة في المئة، بعدما اتفقت الولايات المتحدة والصين على هدنة في النزاع التجاري بينهما.

وقالت أرقام كابيتال في مذكرة ”ستظل دول مجلس التعاون الخليجي تشعر بارتياح من الناحية المالية إذا بقيت أسعار خام برنت في نطاق 60-70 دولارا للبرميل“، مضيفة أنها تتوقع مخاطر نزولية في أسهم دول الخليج، إذا انخفضت الأسعار دون هذا النطاق بعد اجتماع منظمة أوبك.

وارتفع مؤشر بورصة قطر 1.3 في المئة، مع صعود 18 سهما من الأسهم العشرين المدرجة على قائمته. وزاد سهم بنك قطر الوطني 1.8 في المئة، بينما ارتفع سهم صناعات قطر 1.9 في المئة، بعدما رفع بنك إتش.إس.بي.سي سعره المستهدف للسهم إلى 125 ريالا من 110 ريالات.

لكن سهم بروة العقارية تراجع 0.5 في المئة، بعد حكم قضائي يلزم الشركة بدفع 153.1 مليون ريال (40.81 مليون دولار)، إضافة إلى مصاريف. وقالت بروة في بيان للبورصة إن ذلك سيؤثر على بيان الربح والخسارة الخاص بالشركة عن الربع الأخير من العام بنحو 133 مليون ريال (35.45 مليون دولار) كمصروفات.

وقالت قطر، أكبر بلد مصدر للغاز الطبيعي المسال في العالم، إنها ستنسحب من منظمة أوبك اعتبارا من يناير كانون الثاني 2019.

وقال وزير الطاقة القطري إن قرار الانسحاب يرجع إلى نية بلاده تركيز جهودها على تطوير قطاع الغاز الطبيعي لديها، مضيفا أن القرار لا يرتبط بالمقاطعة السياسية والاقتصادية التي فرضتها السعودية، أكبر منتجي أوبك، وحلفاء لها على قطر منذ يونيو حزيران 2017.

وزاد المؤشر الرئيسي للسوق السعودية 0.9 في المئة، مع صعود سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) 1.2 في المئة، بينما ارتفع سهم مجموعة سامبا المالية 2.3 في المئة.

وقفز سهم التعدين العربية السعودية (معادن) ستة في المئة، بعدما قالت الشركة إنها بدأت الإنتاج التجاري للفوسفات ثنائي الأمونيوم.

وأظهرت بيانات البورصة أمس الأحد أن صافي مشتريات الأجانب من الأسهم السعودية بلغ 203.4 مليون ريال (54.21 مليون دولار) في الأسبوع المنتهي في 29 نوفمبر تشرين الثاني، وهو أول أسبوع تفوق فيه مشتريات الأجانب مبيعاتهم بعد صافي بيع لسبعة أسابيع بفعل مخاوف المستثمرين التي ثارت في أعقاب مقتل الصحفي جمال خاشقجي وعقب انخفاض أسعار النفط الذي أطلق عمليات بيع كثيفة على مدى شهرين.

وانخفض المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية 1.6 في المئة، مع هبوط سهم البنك التجاري الدولي، أكبر مصرف مدرج في مصر، 4.4 في المئة مسجلا أدنى مستوياته في نحو عامين.

وتراجع سهم جلوبال تليكوم 5.7 في المئة، بعدما قالت البورصة المصرية إن مون كابيتال ماستر فند باعت 34.4 مليون سهم في الشركة مقابل 127.5 مليون جنيه مصري (7.12 مليون دولار).

وهبط سهم بالم هيلز للتعمير 4.9 في المئة، بعدما قالت الشركة إنها جمعت 991 مليون جنيه (55.49 مليون دولار) في جولة الاكتتاب الثانية في إصدار حقوق.

وأغلقت أسواق الأسهم في دولة الإمارات العربية المتحدة في عطلة عامة.

وفيما يلي مستويات إغلاق مؤشرات أسواق الأسهم في الشرق الأوسط:

- السعودية.. زاد المؤشر 0.9 في المئة إلى 7917 نقطة.

- قطر.. ارتفع المؤشر 1.3 في المئة إلى 10451 نقطة.

- الكويت.. صعد المؤشر 0.2 في المئة إلى 5327 نقطة.

- مصر.. تراجع المؤشر 1.6 في المئة إلى 12934 نقطة.

- البحرين.. هبط المؤشر 0.5 في المئة إلى 1326 نقطة.

- سلطنة عمان.. زاد المؤشر 0.7 في المئة إلى 4450 نقطة.

إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير عبد المنعم درار

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below