14 شباط فبراير 2013 / 12:57 / بعد 5 أعوام

محللون:بورصة مصر تحتاج أنباء محفزة لإختراق منطقة 6000 نقطة

من إيهاب فاروق

القاهرة 14 فبراير شباط (رويترز) - يرى محللون بارزون أن سوق المال المصري في حاجة لأنباء إيجابية قوية حتى يتسنى له كسر مستوى المقاومة العنيد عند نطاق 5800-6000 نقطة الذي فشل السوق كثيرا في تخطيه لأعلى.

ولخص المحللون الأنباء التي يحتاجها السوق في عوامل أبرزها الحصول على قرض صندوق النقد الدولي وإنهاء الانقسام السياسي في أكبر بلد عربي من حيث عدد السكان.

وقال أحمد عصام من الوطني كابيتال في القاهرة ”هناك حالة عالية من عدم وضوح الرؤية في سوق مصر. المؤشرات تحتاج لأنباء قوية تحفز كسر منطقة 5800-6000 نقطة. نحن في حاجة للحصول على قرض صندوق النقد وحل الخلاف السياسي وإجراء انتخابات برلمانية ناجحة.“

ويقول مسؤولون في مصر التي تعيش اضطرابات سياسية وأزمة اقتصادية إن الانتخابات البرلمانية ستجرى في ابريل نيسان.

وقال رئيس الوزراء المصري هشام قنديل اليوم الخميس إنه يتوقع زيارة من وفد صندوق النقد الدولي هذا الشهر لاستكمال المحادثات بشأن قرض يعتبر حيويا لدعم اقتصاد البلاد.

وارتفع المؤشر المصري الرئيسي بأقل من 0.5 بالمئة خلال معاملات الاسبوع الجاري.

وقال محسن عادل من بايونيرز لإدارة صناديق الاستثمار عدم قدرة السوق على تجاوز مستويات 5800-6000 نقطة يثير حذر المتعاملين أكثر وسط انكماش السيولة بالسوق وضعف الشهية الشرائية لدى المؤسسات.

واتفق معه مهاب الدين عجينة من بلتون فايننشال قائلا إن ”البائع بالسوق فشل بالنزول بأسعار الأسهم لقيم أقل من الموجودة حاليا كما أن المشتري ضعيف وغير قادر على كسر نقاط المقاومة الحالية. أتوقع استمرار الاتجاه العرضي خلال الاسبوع المقبل بين 5500-5800 نقطة.“

لكن كريم عبد العزيز الرئيس التنفيذي لصناديق الاسهم في الاهلي لإدارة صناديق الاستثمار يرى ان السوق سيتراجع خلال الاسبوع المقبل لاختفاء الأنباء المحفزة للسوق على الصعود.

وأضاف التصنيفات الائتمانية لن تؤثر على التعاملات.

وخفضت وكالة موديز تصنيف مصر هذا الاسبوع درجة واحدة إلى ‭‭ محذرة من احتمال مزيد من الخفض. وأشارت وكالة التصنيف الإئتماني إلى التأثير الاقتصادي لاضطرابات مستمرة منذ عامين بعد الإطاحة بحسني مبارك كعامل رئيسي وراء خفض التصنيف.

وقالت موديز إن لديها شكوكا في قدرة مصر على ضمان دعم صندوق النقد الدولي.

وقال عبد العزيز ”السوق لديه حصانة من الأخبار السيئة. لقد تعود عليها بالفعل منذ 2011 وحتى الآن بل على العكس نجد مع أحداث العنف والأخبار السيئة أن السوق يصعد ومع هدوء الاوضاع وعدم وجود أخبار إيجابية أو سلبية نجد السوق يتراجع.“

وزادت القيمة السوقية للأسهم المصرية بنحو 3.5 مليار جنيه(520 مليون دولار) خلال معاملات الأسبوع الجاري.

وقال عيسى فتحي نائب رئيس شعبة الاوراق المالية باتحاد الغرف التجارية في مصر ”السوق يتم استخدامه سياسيا الآن لتوصيل رسالة للعالم ان الأوضاع في البلاد ليست بالخطورة التي تظهر في وسائل الإعلام.“

ومنذ إسقاط مبارك تمر مصر باضطراب سياسي وتراجع اقتصادي وانفلات أمني. ويقول محتجون إن أحوالهم المعيشية ساءت أكثر منذ صعود الاخوان المسلمين سياسيا بعد شهور من سقوط مبارك وهو صعود توج بانتخاب المرشح الاسلامي محمد مرسي رئيسا للبلاد.

الدولار= 6.7303 جنيه مصري تغطية صحفية إيهاب فاروق - تحرير نادية الجويلي - هاتف 0020225783292

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below