9 آب أغسطس 2012 / 12:37 / بعد 5 أعوام

أحداث سيناء وانقطاع الكهرباء تخيم على آفاق البورصة المصرية

من إيهاب فاروق

القاهرة 9 أغسطس آب (رويترز) - توقع محللون تراجع الأسهم المصرية خلال معاملات الأسبوع المقبل تحت ضغوط بيعية من قبل المتعاملين على الأسهم تأثرا بأحداث سيناء وتكرار انقطاع التيار الكهربائي عن بعض مرافق الدولة الحيوية مما يعطي صورة سلبية عن الاستثمار في مصر.

وتأرجحت بورصة مصر خلال معاملات الاسبوع الجاري بين الصعود والهبوط مدعومة باقتناص المتعاملين الأجانب صفقات على الاسهم القيادية بعد وصول أسعار الاسهم المصرية لمستويات مغرية للشراء.

وقال إبراهيم النمر رئيس قسم التحليل الفني بشركة نعيم للوساطة في الاوراق المالية ”نسبة الهبوط أرجح من الصعود خلال الاسبوع المقبل. لقد وصلنا إلى مستويات المقاومة خلال الاسبوع الجاري.“

وانخفض المؤشر الرئيسي بأقل من واحد بالمئة هذا الأسبوع.

وأضاف النمر ”لابد ألا نغفل ان انقطاع الكهرباء عن أماكن حيوية مثل البورصة ومترو الانفاق والاذاعة والتلفزيون وبعض البنوك يعطي اشارة سلبية ان مصر لا تستطيع ان تستوعب أي نمو اقتصادي.“

وأدى انقطاع التيار الكهربائي إلى تعطل معاملات بورصة مصر اليوم لمدة ساعة ونصف الساعة وتوقف حركة مترو الأنفاق وتعطيل العمل ببعض البنوك. كما تأثر العمل في مبنى التلفزيون بسبب انقطاع الكهرباء.

وقال عيسى فتحي العضو المنتدب لشركة سوليدير لتداول الاوراق المالية ”لابد من اتخاذ إجراءات سريعة لحل هذه الأزمة. لا يمكن ان نرى استثمارات جديدة في ظل وجود أزمة بالطاقة.“

وانكمش الاقتصاد المصري في النصف الأول من 2012 مقارنة بالنصف الثاني من 2011 مع انخفاض الطلب على السلع المصرية بسبب استمرار الضعف في اقتصادات منطقة اليورو. وقد يؤدي ارتفاع شديد في أسعار الغذاء العالمية إلى تضخم فاتورة دعم الواردات المصرية.

وتواجه الحكومة المصرية الجديدة التي بدأت العمل قبل اسبوع فقط مهمة أصعب مما واجهته سابقتها. فالأموال المتاحة لتمويل الإنفاق الحكومي ودعم الجنيه المصري منذ انتفاضة العام الماضي التي أطاحت بالرئيس حسني مبارك آخذة في التناقص.

وتوقع فتحي اتحاه عرضي لبورصة مصر الاسبوع المقبل مع ميل نحو التراجع قائلا ”كلما أقتربنا من أجازة عيد الفطر كلما انخفضت التداولات وضعفت السيولة.“

وخسرت الأسهم المصرية 667 مليون جنيه(109 ملايين دولار) من قيمتها السوقية خلال معاملات الاسبوع الجاري.

وقال إيهاب سعيد رئيس قسم البحوث بشركة اصول للوساطة في الاوراق المالية ”السوق سيواصل التراجع خلال النصف الاول من الاسبوع المقبل حتى مستوى الدعم 4870 نقطة وقد نرتد لأعلى بشرط عدم تفاقم أحداث سيناء الأمنية.“

وقتل مسلحون إسلاميون 16 جنديا من قوات حرس الحدود يوم الأحد ثم اقتحموا الحدود الإسرائيلية قبل أن تقتلهم نيران القوات الاسرائيلية.

لكن الرئيس محمد مرسي في تعديل كبير قام بإحالة رئيس المخابرات مراد موافي إلى التقاعد وأجرى تغييرات أخرى في القيادات الأمنية في البلاد.

وقال التلفزيون المصري إن الشرطة المصرية اشتبكت مع مسلحين في مدينة العريش عاصمة شمال سيناء. وجاء الاشتباك بعد يوم من قيام قوات الامن بحملة على اسلاميين متشددين في المنطقة.

واستبعد محسن عادل العضو المنتدب لشركة بايونيرز لإدارة صناديق الاستثمار ان يكون للأحداث السياسية والأمنية في سيناء أي تاثير طويل على سوق المال قائلا ”أي أحداث أمنية أو سياسية سيكون لها تاثير محدود على الجلسة المرتبطة بالحدث فقط لأن نقص السيولة سيحد من التفاعل مع الأحداث.“

ومن المرجح أن تستمر الاضطرابات السياسية في غياب دستور جديد يحدد سلطات مرسي وسلطات الجيش الذي خرج منه رؤساء مصر في العقود الستة الماضية.

وقال عادل إن نتائج أعمال الشركات ستكون هي المحرك الرئيسي للسوق خلال الاسبوع المقبل.

الدولار= 6.07 جنيه مصري تغطية صحفية إيهاب فاروق - تحرير نادية الجويلي - هاتف 0020225783292

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below