23 تشرين الثاني نوفمبر 2011 / 09:14 / بعد 6 أعوام

البورصة المصرية تواصل الهبوط وتخسر 3.45 مليار جنيه صباحا

من إيهاب فاروق

القاهرة 23 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - لم تذق البورصة المصرية طعم المكاسب للجلسة الحادية عشر على التوالي مع استمرار الاشتباكات بين قوات الامن والمحتجين في ميدان التحرير بوسط القاهرة وخسرت 3.45 مليار جنيه (576 مليون دولار) من رأسمالها السوقي في أول 20 دقيقة.

وشارك ألوف المصريين في المحافظات في احتجاجات أمس الثلاثاء على سقوط مئات المصابين في اشتباكات النشطاء وقوات الأمن في أكثر من شارع يؤدي إلى ميدان التحرير بالقاهرة.

وقتل عشرات النشطاء وأصيب ما يصل إلى ألفين في الاحتجاجات المستمرة منذ يوم الجمعة الماضي للمطالبة بنقل السلطة إلى المدنيين.

ولكن عدد المحتجين المناهضين للجيش لم يصل بعد الى مئات الالوف الذين نزلوا لاسقاط مبارك في يناير كانون الثاني وفبراير شباط الماضيين.

وبحلول الساعة 0856 بتوقيت جرينتش هبط المؤشر الرئيسي ‭.EGX30‬ بنسبة 1.9 بالمئة إلى 3607.5 نقطة وانخفض المؤشر الثانوي‭ .EGX70 ‬بنسبة 1.8 بالمئة مسجلا 385.9 نقطة.

ومازالت البورصة المصرية عند أدنى مستوياتها منذ مارس اذار 2009 وبلغ اجمالي الخسائر الراسمالية لها إلى نحو 33 مليار جنيه في أربع جلسات حتى الان.

وأوقفت البورصة التداول على 15 سهما في أول 20 دقيقة بعد انخفاضها أكثر من خمسة بالمئة.

وقالت شركة نعيم للوساطة في الاوراق المالية في مذكرة بحثية لعملائها اليوم ”المؤشر الرئيسي كسر دعمه المهم 3800 (نقطة) وهو مستوى مهم لأن كسره كان بمثابة إشارة على إستئناف الإتجاه الهابط سواء كان على المدى القصير أو المدى المتوسط.“

وأضافت المذكرة ”الارتداد التصحيحي نحو مستويات المقاومة 3800-3850 قد يشكل فرصة جيدة لتخفيف المراكز.“

وهبطت أسهم بايونيرز القابضة 6.9 بالمئة والعربية لحليج الاقطان 6.1 بالمئة وحديد عز 3.3 بالمئة وأوراسكوم للانشاء واوراسكوم تليكوم 3.1 بالمئة والمصرية للمنتجعات 2.4 بالمئة والتجاري الدولي 2.1 بالمئة وعامر جروب 1.7 بالمئة والمصرية للاتصالات 1.1 بالمئة بينما ارتفعت اسهم طلعت مصطفى 2.2 بالمئة وبالم هيلز 1.58 بالمئة.

وقال كريم عبد العزيز الرئيس التنفيذي لشركة الأهلي لادارة صناديق الاستثمار ”لا أرى أي صعود للسوق خلال المرحلة الراهنة برغم وصول اسعار الاسهم إلى مستويات مغرية جدا للشراء ولتكوين مراكز جديدة. أعتقد ان الادارة السيئة للمجلس العسكري في المرحلة الراهنة لأحداث التحرير هي السبب الرئيسي في الوضع الجاري وانهيار الاقتصاد.“

وتشهد مصر حالة من عدم اليقين السياسي منذ سقوط مبارك في حين ادت اشتباكات طائفية واضطرابات عمالية وتخريب خط انابيب للغاز وتراجع السياحة إلى إصابة الاقتصاد بالشلل وسط تطلع كثير من المصريين إلى الاستقرار.

ونصحت نعيم للوساطة اليوم المستثمرين ”بإستغلال الارتفاع كفرصة للبيع.“

(الدولار = 5.99 جنيه مصري)

أ ب - م ح (قتص)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below