18 أيار مايو 2011 / 13:48 / بعد 7 أعوام

رئيسة البنك الوطني للتنمية: الديون المتعثرة وراء خسائر البنك

القاهرة 18 مايو ايار (رويترز) - قالت نيفين لطفي العضو المنتدب ورئيس مجلس إدارة البنك الوطني للتنمية إن خسائر البنك في الربع الأول من 2011 ترجع إلى احتساب مخصصات الديون المتعثرة في البنك.

وقد خسر الوطني للتنمية نصف رأس ماله قبل أن يستحوذ عليه مصرف أبوظبي الإسلامي في 2007 ويعلن تحوله إلى مصرف إسلامي بالكامل.

وأظهرت النتائج الفصلية للبنك أمس الثلاثاء تكبده خسارة صافية قدرها 171.5 مليون جنيه (28.87 مليون دولار) في الربع الأول مقارنة مع خسارة قدرها 61.4 مليون في الفترة المقابلة من 2010.

وقالت لطفي في رد كتابي على اسئلة لرويترز إن الجزء الكبير من خسائر الربع الأول ”يعود إلى احتساب مخصصات للديون المتعثرة الخاصة بالمحفظة القائمة قبل عملية الاستحواذ على البنك من قبل مصرف أبوظبي الاسلامي.“

وأضافت لطفي أن البنك شأنه شأن القطاع المصرفي بأكمله لم يكن بمنأى عن الأحداث والاضطرابات التى شهدتها البلاد مطلع العام الجاري والتي اضطرته للانقطاع عن العمل فترة.

وكانت تشير إلى توقف البنوك عن العمل نحو اسبوعين اثناء الاحتجاجات الشعبية التي اندلعت في 25 يناير كانون الثاني وأسفرت عن الاطاحة بالرئيس حسني مبارك.

ويستعد الوطني للتنمية لتغيير مركزه ليصبح ثالث بنك إسلامي في مصر بعد فيصل الإسلامي وبنك التمويل المصري السعودي (البركة).

واستحوذ أبوظبي الاسلامي على حصة بالوطني للتنمية في الربع الاخير من 2007. وتبلغ حصة المصرف الاماراتي فيه حاليا 49 بالمئة سيجري رفعها الى 75 بالمئة بحلول 2012.

وتوصل البنك المتعثر مع المركزي المصري إلى اتفاق يقضي يتجنيب مخصصات لتغطية تلك القروض على مدى خمس سنوات.

وأكدت لطفي أن خسائر الربع الأول من عام ثورة 25 يناير وسلسلة الاضطرابات العمالية والفئوية التي اجتاحت البلاد- لن تؤثر على خطط البنك التحول إلى المصرفية الإسلامية.

وقالت إن الخطة التي وضعت منذ تاريخ الاستحواذ تضمنت خطوات محددة يتم تنفيذها وفقا للبرنامج المحدد لها ”والبنك مستمر فى إطلاق المنتجات الجديدة المطابقة لأحكام الشريعة الأسلامية.“

وشهد البنك خلال الفترة الماضية ضخ أموال جديدة من مصرف أبوظبي الإسلامي أغلبها متمثلة في زيادة راس المال والباقي قروض مساندة.

وشددت لطفي على أن ودائع العملاء بالبنك آمنة تماما وأن البنك ملتزم بالتعليمات الرقابية. وذكرت أن المستثمر الرئيسى في البنك لديه ثقة كبيرة فى أن الاقتصاد المصرى سيستعيد قدراته على النمو في المستقبل القريب.

وردا على سؤال عن الموعد المتوقع لإتمام عملية تحول البنك قالت الرئيسة التنفيذية إنه تم تحويل جميع التمويلات لدى البنك الى منتجات توافق مبادئ الشريعة ويتم حاليا تحويل الودائع بصورة تدريجية.

وقالت ”تم بالفعل تحويل جزئي للودائع من خلال منتج الصكوك وحساب التوفير الاسلامى والحساب الجارى الاسلامى.“

وذكرت أن البنك يأمل أن تنتهي عملية التحول خلال 12 شهرا.

وتابعت أن البنك بدأ يلمس عودة تدريجية للتمويلات والودائع إلى ما كانت عليه قبل 25 يناير مضيفة أنها متفائلة بأن النشاط الاقتصادى سوف يستعيد قوته قبل نهاية العام.

أ ل - ن ج

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below