24 تشرين الثاني نوفمبر 2011 / 13:18 / بعد 6 أعوام

البورصة المصرية تسترد 8 مليارات جنيه من خسائرها في جلستين

من إيهاب فاروق

القاهرة 24 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - واصلت مؤشرات البورصة المصرية الارتفاع للجلسة الثانية على التوالي اليوم الخميس رغم استمرار الاحتجاجات المناوئة للمجلس العسكري الحاكم بميدان التحرير في وسط القاهرة لليوم السابع على التوالي ونجحت في استرداد ثمانية مليارات جنيه من خسائرها في جلستين.

وأغلق المؤشر الرئيسي ‭.EGX30‬ مرتفعا بنسبة 1.7 بالمئة عند 3780.1 نقطة وصاحبه المؤشر الثانوي‭ .EGX70 ‬الذي ارتفع 2.5 بالمئة مسجلا 418.34 نقطة.

واستردت الأسهم المصرية نحو أربعة مليارات جنيه (666 مليون دولار) من قيمتها السوقية اليوم ليصل إجمالي استرداد الخسائر إلى نحو ثمانية مليارات جنيه حتى الآن من خسائر قدرها 30 مليارا منذ بداية تداولات الاسبوع الجاري.

وقال نادر إبراهيم العضو المنتدب لشركة مشرق كابيتال لإدارة المحافظ المالية ”ليس هناك اي مبرر لصعود اليوم او أمس. التوترات السياسية بمصر كما هي والاوضاع الاقتصادية متردية للغاية.“

وأثر الاضطراب السياسي على الوضع الاقتصادي لمصر. وانخفض الاحتياطي من النقد الأجنبي الى 22 مليار دولار في اكتوبر تشرين الاول بعد أن كان 36 مليار دولار في ديسمبر كانون الاول قبل اندلاع الثورة ضد حكم الرئيس السابق حسني مبارك.

وخفضت ستاندرد اند بورز اليوم الخميس تصنيف مصر الائتماني للمرة الثانية في خمسة أسابيع قائلة إن الآفاق السياسية والاقتصادية تدهورت بعد أعمال العنف.

وارتفعت اسهم العربية لحليج الأقطان 9.7 بالمئة واوراسكوم تليكوم 6.8 بالمئة والتجاري الدولي 5.04 بالمئة وعامر جروب خمسة بالمئة والمصرية للمنتجعات 4.7 بالمئة وبالم هيلز 2.6 بالمئة.

وصعدت أيضا أسهم القلعة 2.2 بالمئة وحديد عز 1.7 بالمئة وطلعت مصطفى 0.9 بالمئة وموبينيل 0.3 بالمئة واوراسكوم للانشاء 0.21 بالمئة.

وقال إيهاب سعيد رئيس قسم البحوث بشركة أصول للوساطة في الاوراق المالية ”صعود السوق اليوم وأمس غير مفهوم. الوضع كما هو لا يوجد أي جديد.“

وأضاف ”إذا استقرت الامور وتمت الانتخابات سيسير المؤشر بشكل عرضي مائل للارتفاع بين 3700-3800 نقطة خلال تعاملات الاسبوع المقبل.“

وارتفع عدد القتلى خلال أعمال العنف المستمرة منذ ستة ايام الى 39 طبقا لإحصاء رويترز في اضطرابات بأنحاء البلاد البالغ عدد سكانها 80 مليون نسمة.

ولكن لم يصل عدد المشاركين في الاحتجاجات المناهضة للجيش بعد الى مئات الالوف الذين نزلوا لاسقاط مبارك في يناير كانون الثاني وفبراير شباط الماضيين.

وتمثل الاحتجاجات الحالية محاولة من النشطاء الذين أسقطوا مبارك لاستكمال ثورتهم على نظامه من خلال تنصيب مجلس رئاسي مدني لا صلة لأعضائه بحكم الرئيس السابق الذي استمر 30 عاما.

وخسر المؤشر المصري الرئيسي أكثر من 47 بالمئة منذ بداية العام وفقدت أسهمه نحو 189 مليار جنيه من قيمتها السوقية.

(الدولار = 6.00 جنيهات مصرية)

أ ب - ع ه (قتص)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below