17 تشرين الأول أكتوبر 2012 / 11:27 / منذ 5 أعوام

هبوط الأرباح الفصلية لحديد عز مع استمرار المتاعب الاقتصادية

من إيهاب فاروق

القاهرة 17 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - انخفضت أرباح شركة حديد عز‭ المصرية أكبر منتج لحديد التسليح في الشرق الأوسط وشمال افريقيا 15.5 بالمئة في الربع الثاني من 2012 بضغط من ارتفاع التكلفة وأسعار الطاقة.

وتوقع محلل مالي بارز لجوء الشركة إلى زيادة أسعارها لكي تعاود النمو القوي في الأرباح متجاوزة ضغوط التكلفة وأسعار الطاقة. إلا ان الشركة أكدت أن المحرك الرئيسي لأسعارها هو السوق العالمي للصلب.

وقالت الشركة في بيان للبورصة اليوم الأربعاء أن صافي ربحها المجمع بلغ 142.43 مليون جنيه(23.35 مليون دولار) في ثلاثة أشهر حتى 30 يونيو حزيران مقابل 168.64 مليون قبل عام.

وكانت شركة حديد عز تأثرت بشدة جراء الثورة التي أطاحت بالرئيس السابق حسني مبارك في فبراير شباط 2011 وتداعياتها.

وبحلول الساعة 1032 بتوقيت جرينتش جرى تداول سهم الشركة عند 10.20 جنيه بارتفاع 0.49 بالمئة.

وارتفعت مبيعات الشركة 3.2 بالمئة إلى 5.11 مليار جنيه من 4.95 مليار في الربع الثاني من 2011.

وقال كامل جلال مدير علاقات المستثمرين في شركة حديد عز في اتصال هاتفي مع رويترز "ارتفاع أسعار الخامات والغاز والكهرباء من أهم العوامل وراء انخفاض أرباح الربع الثاني. لكن أسعار الخامات بدأت في الانخفاض خلال الربع الرابع من 2012."

وزادت تكلفة المبيعات بالشركة في الربع الثاني 4.2 بالمئة إلى 4.586 مليار جنيه من 4.399 مليار قبل عام. وأظهرت قائمة الدخل المجمعة للشركة ارتفاع المصروفات البيعية والتسويقية بنسبة 22.3 بالمئة عن الربع المقابل من 2011 وزيادة المصروفات العموميةوالادارية 21 بالمئة.

وقال محسن عادل المحلل المالي "تكلفة المبيعات لازالت تضغط على قدرة الشركة على تنمية الأرباح. قد تقوم الشركة بدراسة تحريك الأسعار."

وأردف عادل "زيادة التكلفة تأتي من زيادة أسعار الطاقة بالمصانع وزيادة تكلفة الخامات."

وقال وزير البترول أسامة كمال في مقابلة مع رويترز في مطلع اكتوبر تشرين الأول إن الحكومة رفعت أسعار الطاقة للمصانع كثيفة الاستهلاك بأثر رجعي من يناير كانون الثاني الماضي وإن هذا الرفع سيوفر للدولة 11 مليار جنيه خلال 2012.

وقال جلال لرويترز اليوم "المحرك الرئيسي لأسعار الحديد في الشركة هو أسعار الصلب العالمية."

من ناحية أخرى أظهرت الميزانية المجمعة للشركة انخفاض قيمة المشروعات تحت التنفيذ بنسبة 31.7 بالمئة في نهاية يونيو 2012 إلى 2.429 مليار جنيه من 3.557 مليار جنيه في نهاية 2011.

وقال جلال "مصنع السويس لانتاج الأطوال كان من ضمن المشروعات تحت التنفيذ ولكنه تحول إلى الأصول. هذا المصنع حققنا به مرونة غير موجودة بالعالم وأصبح لديه القدرة على انتاج حديد تسليح أيضا."

وأظهرت الميزانية المجمعة ان السيولة تراجعت بالشركة إلى نحو 36.5 بالمئة إلى 743.4 مليون جنيه في نهاية يونيو من 1.170 مليار جنيه في نهاية 2011 بينما زاد السحب على المكشوف من البنوك بنحو 31.4 بالمئة إلى 1.313 مليار جنيه من 999.5 مليون جنيه في نهاية العام الماضي.

ولكن جلال أكد لرويترز ان "انخفاض السيولة وزيادة السحب على المكشوف أمر طبيعي في ظل زيادة تكلفة المبيعات وزيادة اسعار الطاقة."

وقضت محكمة مصرية في سبتمبر ايلول 2011 بسحب رخصة مصنع الحديد الاسفنجي من الشركة والسجن عشر سنوات وغرامة مالية قدرها 660 مليون جنيه على أحمد عز رئيس مجلس الإدارة السابق للشركة لادانته بالفساد المالي.

وبلغ صافي ربح الشركة المجمع 205.61 مليون جنيه في ستة أشهر حتى 30 يونيو المنصرم مقابل 184.77 مليون قبل عام بارتفاع 11.3 بالمئة. وزادت مبيعات الشركة 10.4 بالمئة إلى 10.305 مليار جنيه من 9.334 مليار في النصف الاول من 2011.

وقالت الشركة في بيان إلى البورصة المصرية ان السبب وراء ارتفاع المبيعات يرجع إلى "ارتفاع كمية المبيعات 8 بالمئة وارتفاع مستويات أسعار حديد التسليح 3 بالمئة."

وتوقع عادل "زيادة أرباح الشركة خلال الربع الثالث والرابع بدعم من زيادة المبيعات المتوقعة."

ويبلغ رأسمال الشركة 2.716 مليار جنيه موزع على 543.265 مليون سهم بقيمة اسمية خمسة جنيهات للسهم.

الدولار= 6.10 جنيه مصري تغطية صحفية إيهاب فاروق - تحرير نادية الجويلي - هاتف 0020225783292

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below