2 نيسان أبريل 2013 / 14:08 / بعد 5 أعوام

مصحح-المؤشر السعودي يغلق مرتفعا للجلسة السادسة في ثماني جلسات

(لتصحيح اسم المحلل في الفقرة الرابعة ونسبة انخفاض أرباح الاتصالات السعودية في الفقرة التاسعة)

1257 جمت - أغلق المؤشر السعودي على ارتفاع للجلسة السادسة في ثماني جلسات لكن من المتوقع أن يظل مقيدا بالاتجاه العرضي مع عدم تيقن المستثمرين بشان كيفية الاستفادة المثلى من النمو الاقتصادي للمملكة.

وارتفع المؤشر 0.2 بالمئة الى 7173 نقطة لتبلغ مكاسبه منذ بداية العام 5.5 بالمئة.

وجاء صعود المؤشر بدعم رئيسي من سهمي كيان والسعودي الفرنسي اللذين ارتفعا 2.1 و 1.3 بالمئة على الترتيب.

ووفقا لاستطلاع أجرته رويترز في يناير كانون الثاني من المتوقع أن يسجل الاقتصاد السعودي نموا نسبته أربعة بالمئة في 2013.

وقال سيباستيان حنين مدير المحافظ لدى المستثمر الوطني ”التداول في السوق يتم في نطاق ضيق جدا وهو أمر غير مألوف.“

وتابع ”الجميع يؤكد أن السعودية واحدة من أفضل قصص النجاح فيما يتعلق بالاقتصاد الكلي“ مضيفا أنه مع ذلك يظل ترتيب المراكز وفقا لذلك أمر قد يكون غير محسوب لأن قطاع البتروكيماويات الذي يمثل النسبة الأكبر من رسملة السوق لا يرتبط بالاقتصاد المحلي ولذلك يلجأ الناس لتصيد الشركات التي تستفيد من الاقتصاد المحلي.

وأوضح أن تلك الشركات هي التي تعتمد على إنفاق المستهلكين لكن أسهمها قد شهدت ارتفاعات بالفعل.

وتابع أن المستثمرين يشعرون بالقلق حيال أسهم البنوك بسبب المخصصات وضيق هامش الربح وهو ما قد يقيد نمو الارباح.

ولفت إلى ضعف الاهتمام بقطاع الاتصالات إذ يجري تداول سهم موبايلي ثاني اكبر شركة اتصالات في المملكة بالقرب من اعلى مستوياته في ستة أعوام بينما سجلت شركة الاتصالات السعودية أكبر مشغل للاتصالات أداء سلبيا بعد استقالة رئيسين تنفيذيين في أقل من عام وبعد تراجع أرباح الربع الأخير 79 بالمئة.

ويأمل المستثمرون في انتعاش للسوق يقوم على أساس إصلاحات حكومية كالسماح للأجانب بالتداول المباشر وبصدور قانون الرهن العقاري.

وقال حنين ”السعودية على رادار المستثمرين فاسعار الاسهم رخيصة للغاية مقارنة بمستوياتها التاريخية والدولة لديها فرص جيدة مقارنة بالدول المجاورة كمصر والكويت لذا تستحق التداول بأسعار مرتفعة.“

----------------------‭‭‭‭--‬‬‬‬----

1245 جمت - أنهى المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية تعاملات اليوم الثلاثاء مخترقا مستوى دعم مهما ويتوقع محللون استمرار الاتجاه النزولي في ظل غياب الأخبار الإيجابية الدافعة للصعود.

وخسر المؤشر 0.4 بالمئة بنهاية التعاملات ليخترق مستوى الدعم الواقع عند 5050 نقطة ويغلق عند 5037.4 نقطة.

وقال عبد الرحمن لبيب رئيس شركة ستاليون انفستمنت ”كنا نتوقع ارتدادا تصحيحيا لجلستين لكن السوق لم يستطع التماسك وهبط دون مستوى 5050 نقطة وهو ما يعزز التوقعات باستمرار الانخفاض واستهداف مستوى 4700-4800 نقطة على المدى القصير.“

وبنهاية اليوم أغلق سهم التجاري الدولي منخفضا 3.8 بالمئة فيما تراجعت اسهم اوراسكوم للانشاء 2.2 بالمئة وبايونيرز 2.1 بالمئة والقلعة 1.6 بالمئة.

وحول زيارة بعثة صندوق النقد الدولي للبلاد غدا في ظل المفاوضات بشان قرض بقيمة 4.8 مليار دولار قال لبيب إن الحصول على القرض أصبح أمرا صعبا في ظل خفض التصنيف الائتماني لمصر وتراجع الجنيه أمام الدولار والوضع الاقتصادي والسياسي المضطرب.

وأضاف ”صرح وزير المالية اليوم بأن مصر تتفاوض بشأن قرض قيمته عشر قرض صندوق النقد...لو كان هناك أمل في قرض صندوق النقد لما سمعنا مثل هذه التصريحات.“

وقال وزير المالية المصري المرسي السيد حجازي لتلفزيون العربية اليوم الثلاثاء إن مصر تتفاوض على قرض قيمته 465 مليون دولار مع صندوق النقد العربي.

وبنهاية التعاملات قفزت اسهم موبينيل 6.3 بالمئة وحديد عز 1.5 بالمئة فيما ارتفعت اسهم سوديك واوراسكوم تليكوم وهيرميس والأهلي سوسيتيه بنسب تراوحت بين 0.8 و 1.4 بالمئة.

----------------------‭‭‭‭--‬‬‬‬----

1232 جمت - ارتفعت البورصة الأردنية اليوم لأعلى مستوى لها منذ 22 شهرا عقب شراء انتقائي في أسهم ريادية بقيادة البنك العربي ليستمر المنحنى التصاعدي للمؤشر منذ أسبوعين.

وأغلق المؤشر العام للأسهم اليوم الثلاثاء مرتفعا بنسبة 0.21 بالمئة إلى 2124.39 نقطة كما قفزت قيمة التداول إلى 32.6 مليون دينار مقارنة مع 26 مليون دينار في الجلسة السابقة.

وقال جواد الخروف رئيس جمعية معتمدي سوق رأس المال الأردنية إن الثقة تعود لسوق عمان المالي مما يرفع أحجام التداول إلى مستويات عالية.

وأضاف الخروف ”هناك تفاؤل بالبورصة وسط توقعات لنتائج أفضل في الربع الأول.“

وارتفع سهم البنك العربي اليوم 1.37 بالمئة إلى 7.35 دينار كما زاد سهم مناجم الفوسفات الأردنية 0.83 بالمئة إلى 13.34 دينار.

وارتفع سهم الاتصالات الأردنية 0.37 بالمئة إلى 5.41 دينار في حين تراجع سهم مصفاة البترول الأردنية 1.93 بالمئة إلى 6.08 دينار.

‭‭‭‭‭‭‭‭----------------------------‬‬‬‬‬‬‬‬

1100 جمت - حقق مؤشر دبي أكبر مكاسبه في أسبوعين لينتعش من أدنى مستوى في شهرين الذي سجله في الجلسة السابقة لكن في معاملات هزيلة مما يعني أن المستثمرين غير واثقين من أن مكاسب اليوم الثلاثاء تشير إلى انتهاء الاتجاه النزولي الذي ساد في الآونة الأخيرة.

وارتفع المؤشر واحدا بالمئة إلى 1843 نقطة مبتعدا عن أقل مستوى في شهرين الذي سجله أمس الاثنين.

وتم تداول نحو 79 مليون سهم بزيادة 58 بالمئة عن اليوم السابق لكن بما يقل عن نصف متوسط 2013 البالغ 177 مليون سهم.

وقال سبستيان حنين مدير المحفظة في شركة المستثمر الوطني “كانت السوق شديدة الهدوء لذا من الصعب أن نقول إن كانت بادرة تغير في الاتجاه العام.

”ربما بعد تصحيح الأسابيع القليلة الماضية يرى بعض المستثمرين أن السوق تراجعت بما يكفي.“

وتراجع المؤشر في أربع من الجسات الست الأخيرة مقلصا مكاسبه منذ مطلع العام إلى 13.6 بالمئة. وهو منخفض 5.3 بالمئة منذ 24 فبراير شباط عندما سجل أعلى مستوى في 39 شهرا وقد سار بوجه عام على نمط مماثل لما حدث في 2012 عندما أفسحت موجة صعود في أوائل العام المجال لتراجع مطرد منذ أوائل مارس آذار.

لكن حنين قال إن تلك الأرقام لا تكشف عن فارق مهم بين هذا العام والعام الماضي.

وقال ”في العام الماضي كان الأمر محض أموال مضاربة تدفقت على أسهم الشركات الصغيرة والمتوسطة مما رفع السوق لكن الأمر يقتصر هذه المرة على ثلاثة أو أربعة أسهم كبيرة - أسماء ذات ثقل - هي المسؤولة عن معظم الصعود.“

ويعني هذا أن السوق يمكن أن تحافظ على مكاسب أوائل العام حيث أن زيادة الأسعار مدعومة بالعوامل الأساسية للشركات إذ تدعم أسهم إعمار العقارية وبنك الإمارات دبي الوطني ودو للاتصالات موجة الصعود.

وارتفع سهم إعمار ثلاثة بالمئة وبنك الإمارات دبي الوطني واحدا بالمئة بينما تراجع دو 0.4 بالمئة. والأسهم الثلاثة مرتفعة أكثر من 30 بالمئة هذا العام.

وارتفع سهم موانئ دبي العالمية المدرجة في ناسداك دبي 4.4 بالمئة ومكاسبه 21.9 بالمئة في 2013 وهو من الأسهم القيادية ذات الأداء المتفوق أيضا.

وتراجع مؤشر أبوظبي 0.04 بالمئة إلى 3007 نقاط. ومن شأن نزول المؤشر عن 2930 نقطة أن ينذر بمزيد من الانخفاض في حين يحتاج لاختراق مستوى 3070 نقطة كي يسلك مسارا صاعدا حسبما يظهر التحليل الفني.

وأغلق مؤشر بورصة قطر مرتفعا 0.6 بالمئة عند 8549 نقطة بعد موجة خسائر دامت لثلاث جلسات وليبتعد عن أقل مستوى في ثلاثة أسابيع الذي سجله أمس الاثنين.

---------------------------

0945 جمت - تعافى مؤشر البورصة العمانية من أدنى مستوى في خمسة أسابيع الذي سجله أمس الإثنين إذ يستخدم المستثمرون التوزيعات النقدية لإعادة شراء الأسهم عند مستويات منخفضة قبل صدور نتائج الربع الأول.

وبين الشركات الكبيرة كان سهم البنك الأهلي هو الداعم الأكبر للسوق بارتفاعه 2.4 بالمئة بينما صعد سهم النورس للاتصالات 1.7 بالمئة.

وارتفع المؤشر العماني 0.7 بالمئة إلى 6010 نقاط معززا مكاسبه في 2013 إلى 4.3 بالمئة. وقد تراجع المؤشر 2.7 بالمئة عن أعلى مستوياته في 22 شهرا الذي سجله في 26 مارس اذار.

وقال عادل نصر مدير الوساطة في المتحدة للأوراق المالية إن هبوط السوق في الفترة الأخيرة يرجع إلى عمليات بيع لجني أرباح من الصعود الذي حدث في بدايات العام مع انتهاء الحق في التوزيعات النقدية للعديد من الأسهم.

ويستخدم المستثمرون الآن هذه التوزيعات لإعادة شراء الأسهم عند مستويات أدنى مما يدفع السوق للارتفاع اليوم.

وقال نصر ”إنها مضاربة على نتائج الربع الأول ... توجد كثير من الأسهم الجيدة في عمان هذا العام وإذ تجاوزت الأرباح التوقعات أتوقع أن ترتفع السوق حتى نهاية العام.“

وتوقع اقتصاديون في استطلاع أجرته رويترز في يناير كانون الثاني أن ينمو الاقتصاد العماني 4.4 بالمئة في 2013.

ويستهدف العديد من المستثمرين شركات استثمارية مثل الشركة العمانية العالمية للتنمية والاستثمار (أومنفست) والعمانية الوطنية للاستثمار القابضة (أونك) إذ يراهنون أن هذه الشركات التي تستثمر في الأسهم الخليجية ستستفيد من اتجاه إقليمي إيجابي هذا العام.

وارتفع سهم أومنفست 5.5 بالمئة وأونك 3.1 بالمئة.

------------------------------------

0844 جمت - عكس المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية اتجاهه النزولي الذي سلكه على مدى الجلستين المنصرمتين وسجل ارتفاعا طفيفا في مستهل تعاملات اليوم الثلاثاء.

وصعد المؤشر 0.03 بالمئة إلى 5085 نقطة فيما ارتفع المؤشر الثانوي 0.2 بالمئة.

وقال عبد الرحمن لبيب رئيس شركة ستاليون انفستمنت ”وصل المؤشر في جلسة أمس لمستوى دعم مهم عند 5050 نقطة ومن المتوقع أن تشهد السوق فترة تصحيحية قصيرة الأجل تعاود بعدها الهبوط مرة أخرى.“

وارتفعت أسهم أوراسكوم تليكوم 2.5 بالمئة

كما صعدت اسهم بايونيرز وسوديك وبالم هيلز والقلعة وطلعت مصطفى بنسب تراوحت بين 0.5 و 1.6 بالمئة.

من ناحية أخرى هبطت اسهم التجاري الدولي 2.8 بالمئة.

كما تراجعت اسهم اوراسكوم للإنشاء 0.1 بالمئة والمصرية للاتصالات 0.2 بالمئة.

وأوقفت البورصة التعامل على سهم أوراسكوم للاتصالات بعد هبوطه 31بالمئة متجاوزا الحد الاقصى المسموح به في جلسة واحدة.

وتترقب السوق ما ستسفر عنه بعثة صندوق النقد الدولي التي من المقرر أن تزور البلاد غدا الأربعاء لإجراء محادثات مع الحكومة بشأن قرض قيمته 4.8 مليار دولار وذلك مع سعي القاهرة لإبرام اتفاق ضروري لتخفيف أزمة اقتصادية عميقة.

وقال مسؤول كبير بصندوق النقد اليوم إن الصندوق قد يغير حجم القرض البالغ 4.8 مليار دولار الذي يتفاوض بشأنه مع مصر وذلك بناء على احتياجات البلاد.

----------------------------

0830 جمت - تراجع مؤشر سوق الأسهم السعودية 0.1 بالمئة صباحا ليصل إلى مستوى 7149 نقطة تحت وطأة خسائر سهم الراجحي صاحب أكبر وزن نسبي بالسوق.

وخسر سهم الراجحي 0.4 بالمئة من قيمته.

كما تراجعت اسهم الاتصالات السعودية والسعودي الفرنسي بنسبة واحد بالمئة و0.3 بالمئة على الترتيب.

وخسرت أسهم ينساب وسبكيم 0.9 بالمئة و0.3 بالمئة على التوالي.

من ناحية اخرى صعدت أسهم سابك 0.3 بالمئة. كما ارتفعت اسهم سامبا وجرير وحلواني وزين وهرفي بنسب تراوحت بين 0.4 و 0.9 بالمئة.

وقالت الراجحي المالية في مذكرة للعملاء ”من الناحية الفنية يبدو المؤشر في حالة تعزيز مع مستوى مقاومة فورية عند 7180 نقطة.“

------------------------------

‭‭‭‭‭‭‭‭‭‭‭‭‭‭‭‭0715‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬ جمت - ساد الهدوء في أوائل معاملات البورصات الخليجية مع عزوف المستثمرين قبيل إعلان نتائج الربع الأول من العام والذي من المتوقع أن يبدأ الأسبوع القادم.

وزاد مؤشر دبي 0.6 بالمئة بقيادة سهم إعمار العقارية لكن بحجم تداول منخفض. وصعدت أسهم ديار للتطوير وأرامكس 1.8 بالمئة.

وقادت أسهم الدار العقارية وصروح العقارية مكاسب السوق في أبوظبي بصعودها 2.2 بالمئة وثلاثة بالمئة على الترتيب.

وأقر مساهمو الشركتين اندماجا بدعم حكومي الشهر الماضي سيفرز كيانا عقاريا بأصول تبلغ نحو 13 مليار دولار. وسيلغى إدراج صروح بعد استكمال الاندماج في يونيو حزيران.

وارتفع مؤشر أبوظبي 0.1 بالمئة إلى 3011 نقطة.

------------------------------

0619 جمت - خيم الهدوء على تداولات بورصة الكويت الصباحية اليوم الثلاثاء بعد يوم واحد من إيقاف أسهم 13 شركة جديدة عن التداول بسبب عدم تقديم البيانات المالية لسنة 2012.

وبلغت قيمة التداولات 8.6 مليون دينار منها مليون دينار فقط للأسهم القيادية المقيدة في مؤشر كويت 15.

وهبط مؤشر كويت 15 بنسبة 0.11 في المئة إلى 1030 نقطة والمؤشر السعري 0.123 في المئة إلى 6720.6 نقطة.

وقال مجدي صبري المحلل المالي لرويتر إن الهدوء في مثل هذه المرحلة ”طبيعي ومنطقي“ لأن السوق فقد زخمه بعد أن وصل المؤشر الرئيسي لمستويات مرتفعة كما أن أسعار أسهم الشركات القيادية مستقرة إلى حد كبير.

وأضاف صبري أن المتداولين ينتظرون حاليا إعلانات نتائج الربع الأول واستلام توزيعات أرباح 2012 حتى يتمكنوا من اتخاذ القرارات المناسبة بشأن التداول.

وهبطت أسهم بنك الخليج 1.22 في المئة والبنك الأهلي المتحد الكويتي 2.74 في المئة ورمال 3.85 في المئة.

بينما ارتفعت أسهم الرابطة 5.26 في المئة والراي 3.77 في المئة والجزيرة 3.26 في المئة. (تغطية صحفية مروة رشاد في الرياض - هاتف 0096614632603 - تحرير مصطفى صالح)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below