31 تشرين الأول أكتوبر 2013 / 10:19 / بعد 4 أعوام

مسح-صناديق الاستثمار بالشرق الأوسط تظل متفائلة بالأسهم بعد موجة صعود

من نادين وهبي وعزة العربي

دبي 31 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - أظهر مسح أجرته رويترز أنه ليست هناك بوادر تذكر على أن مديري صناديق الاستثمار في الشرق الأوسط يتأهبون لتقليص استثماراتهم في المنطقة مع قرب انتهاء عام حققت فيه البورصات الخليجية مكاسب قوية.

وتعافت سوق دبي من تداعيات انفجار فقاعة عقارية في الفترة 2008-2010 وسجلت ارتفاعا نسبته 80 بالمئة منذ بداية العام بينما صعدت السوق الكويتية 33 بالمئة والسعودية 18 بالمئة.

ورغم أن مثل هذه المكاسب تدفع عادة إلى عمليات بيع كثيفة لجني أرباح فان معظم مديري صناديق الاستثمار الذين شاركوا في المسح الشهري قالوا إنهم يشعرون بأن السوق تتمتع بقوة دفع كافية لمواصلة الصعود.

وشاركت 16 مؤسسة استثمارية كبرى في الشرق الأوسط على مدى الأيام العشر الماضية في المسح الذي أجراه منتدى ”تريدنج ميدل إيست“ الذي تخصصه رويترز للمحترفين في الأسواق المالية.

وقال 56 بالمئة من مديري الصناديق المشاركين في المسح إنهم يتوقعون زيادة نسبة استثماراتهم في أسهم الشرق الأوسط على مدى الأشهر الثلاثة المقبلة بينما قال ستة بالمئة فقط إنهم يتوقعون خفضها.

وتزيد هذه النسبة قليلا عنها في سبتمبر أيلول عندما توقع 50 بالمئة ممن شملهم المسح زيادة نسبة استثماراتهم في أسهم المنطقة بينما توفع 13 بالمئة تقليصها.

وقال طارق قاقيش مدير إدارة الإصول لدى المال كابيتال في الإمارات العربية المتحدة إنه يتوقع أن يقبل المستثمرون على المزيد من المخاطرة إلى أن يبدأ مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) تقليص برنامجه للتيسير الكمي.

وأضاف ”سنظل متفائلين حيال الأسهم باعتبارها فئة أصول تحقق أداء يفوق فئات اصول أخرى.“

ونظرا للمكاسب الضخمة التي سجلتها بورصتا الإمارات العربية المتحدة كان مديرو الصناديق أكثر انقساما في آرائهم تجاه السوقين.

وتوقع 25 بالمئة من مديري الصناديق الذين شملهم المسح زيادة نسبة استثماراتهم في الأسهم الإماراتية وتوقع 25 بالمئة تقليصها بينما يعتزم الباقون الإبقاء عليها دون تغيير. وفي مسح سبتمبر أيلول توقع 31 بالمئة زيادة الاستثمارات مقابل 38 بالمئة توقعوا خفضها.

وقال عبد الله الدردنجي مدير الخزانة في صندوق أبوظبي للتنمية ”نؤمن جميعا بالأسس القوية التي تتمتع بها دبي وأبوظبي كما نتفق مع الرأي القائل بأن السوق مقومة بأقل من قيمتها ولكن بعد الصعود نحو 80 بالمئة في عشرة أشهر أعتقد أنه ينبغي علينا خفض الاستثمارات في الإمارات وتوخي الحذر إذ أننا قد نشهد حركة تصحيحية في وقت قريب جدا.“

غير أن محمد علي ياسين العضو المنتدب لدى شركة أبوظبي للخدمات المالية قال إن هناك الكثير من الأمور ستتوقف على منح دبي في أواخر نوفمبر تشرين الثاني حق استضافة معرض اكسبو العالمي لعام 2020. وتتنافس الإمارة مع ثلاث مدن أخرى على حق استضافة المعرض.

وذكر ياسين أن فوز دبي باستضافة المعرض يمكن أن يشجع على ضخ استثمارات ضخمة في قطاعي العقارات والبنية التحتية بالإمارة وقد يدفع مؤشر بورصة دبي إلى مكاسب نسبتها مئة بالمئة هذا العام. وفي حال رفض عرض دبي فإن مكاسب السوق يمكن أن تقل إلى ما بين 65 و70 بالمئة.

وأظهر أحدث مسح تراجعا طفيفا في التفاؤل تجاه الأسهم السعودية إذ قال 56 بالمئة من مديري الصناديق إنهم يتوقعون زيادة استثماراتهم هناك مقابل 75 بالمئة في سبتمبر أيلول.

وسجلت عدة شركات سعودية في قطاع المستهلكين نتائج محبطة في الربع الثالث بعد أن لاقت في السابق إقبالا قويا من مستثمري التجزئة المحليين على شراء أسهمها مما أدى إلى تراجع السوق بنسبة طفيفة في الأيام الماضية.

وأشار المسح إلى أن معنويات المستثمرين تجاه مصر تواصل تحسنها تدريجيا حيث يأمل مديرو الصناديق في استقرار المناخ السياسي والاقتصادي هناك في العام المقبل بعد إجراء الانتخابات المزمعة.

وتوقع 44 بالمئة من مديري الصناديق زيادة نسبة استثماراتهم في الأسهم في مصر على مدى الأشهر الثلاثة المقبلة بينما توقع 19 بالمئة خفضها. وفي سبتمبر أيلول توقع 38 بالمئة زيادة استثماراتهم في مصر.

نتائج المسح

زيادة خفض إبقاء -هل تتوقع زيادة/خفض/إبقاء نسبة 9 1 6 استثمارك في أسهم الشرق الأوسط في الأشهر الثلاثة المقبلة؟ -هل تتوقع زيادة/خفض/إبقاء نسبة 1 3 12 استثمارك في سندات الشرق الأوسط في الأشهر الثلاثة المقبلة؟ -هل تتوقع زيادة/خفض/إبقاء نسبة استثمارك في الأسهم في الدول التالية في الأشهر الثلاثة المقبلة؟ -الإمارات العربية المتحدة 4 4 8 -قطر 2 1 13 -السعودية 9 صفر 7 -مصر 7 3 6 -تركيا صفر 2 14 -الكويت 1 2 13

ملحوظة.. المؤسسات التي شاركت في المسح هي صندوق أبوظبي للتنمية والبنك الأهلي العماني والريان للاستثمار والمال كابيتال وأرقام كابيتال والمجموعة المالية هيرميس وبنك الإمارات دبي الوطني وبيت الاستثمار العالمي (جلوبل) وآي.إن.جي لإدارة الاستثمار (الشرق الأوسط) وبنك المشرق ونعيم للاستثمارات المالية وبنك أبوظبي الوطني وبنك رسملة الاستثماري وشركة محمد السبيعي وأولاده للاستثمار (ماسك) وشرودرز الشرق الأوسط وشركة الأوراق المالية والاستثمار (سيكو) البحرينية. (إعداد عبد المنعم درار للنشرة العربية - تحرير نادية الجويلي)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below