1 آذار مارس 2015 / 09:44 / بعد 3 أعوام

مقابلة-بلتون: راضون عن أداء أول صندوق مؤشرات في مصر والحكم على نجاحه يحتاج عاما

من إيهاب فاروق

القاهرة أول مارس آذار (رويترز) - أعربت مديرة استثمار صندوق المؤشرات التابع لشركة بلتون القابضة المصرية عن رضاها عن أداء وثيقة صندوق المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية بعد شهر ونصف من اطلاقه ولكنها أكدت أن الحكم على نجاح الوثيقة يحتاج عاما من أجل تعريف الجمهور بطبيعة عمل الصندوق.

وشهدت مصر أول تداول لوثائق صناديق المؤشرات في سوق المال في 14 يناير كانون الثاني وهو ما سمح أيضا بظهور ”صانع السوق“ لأول مرة أيضا في البورصة المصرية مما عزز من وجود أدوات استثمارية جديدة في السوق.

وقالت علياء جمعة في مقابلة مع رويترز ”مهم جدا بالنسبة لي أن تكون قيمة الوثيقة متساوية مع قيمة المؤشر.. الوثيقة تتداول منذ شهر ونصف فقط.. كل هذا بالنسبة لنا (بلتون) تجربة. النظام يسير بشكل جيد سواء مع المقاصة أو البورصة. أنا سعيدة حتى الآن.“

لكنها أوضحت أنه لا يمكن بعد الحكم على نجاح أول صندوق للمؤشرات في مصر.

وقالت ”مازلنا في فترة التجربة ولا يمكن الحكم على نجاح الوثيقة في السوق الآن إلا من حيث الأداء فقط. أستطيع الحكم على النجاح من عدمه بعد عام.“

وتراجع المؤشر الرئيسي لبورصة مصر منذ إطلاق الوثيقة في 14 يناير كانون الثاني وحتى الآن بنحو 2.5 بالمئة بينما أغلقت الوثيقة الخميس الماضي عند 10.04 جنيه.

وبحلول الساعة 0902 بتوقيت جرينتش جرى تداول وثيقة المؤشر الرئيسي لبورصة مصر عند 10.10 جنيه بارتفاع 0.6 بالمئة.

وصناديق المؤشرات هي صناديق استثمارية مفتوحة تتبع حركة مؤشر معين ويجري تقييد الوثائق المكونة لها وتداولها فى سوق الأوراق المالية مثل الأسهم والسندات.

وفي ابريل نيسان الماضي حصلت شركة بلتون المالية القابضة على أول ترخيص لممارسة نشاط صناديق المؤشرات. وصعد سعر وثيقة المؤشر الرئيسي لبورصة مصر بشكل قوي في أول يوم ليصل إلى 11 جنيها من سعر بدء التداول وهو 10 جنيهات قبل أن يتراجع سريعا بعد ذلك.

وبلغ سعر الوثيقة 10.10 جنيه خلال معاملات اليوم الأحد.

وردا على سؤال عن تراجع جاذبية الوثيقة مقارنة مع أول يوم لتداولها قالت جمعة “البعض أعتقد أنه طرح عام أولى لشركة ولابد من ارتفاعه في اليوم الأول ولذا رأينا الإقبال الكبير والصعود القوي للوثيقة في أول يوم.. لدينا مشكلة في فهم الوثيقة من قبل المتعاملين.

”نحاول تعريف المستثمر بالوثيقة وإنها تقدم له نفس عائد المؤشر. لابد أن ينظر المستثمر للقيمة الصافية للوثيقة حتى يشتري بشكل صحيح. حجم الصندوق الآن 23 مليون جنيه وبلغ في أول يوم تداول 37 مليون جنيه.“

ويبلغ حجم صندوق المؤشرات التابع لبلتون عشرة ملايين جنيه مصري (1.3 مليون دولار) موزعا على مليون وثيقة بقيمة اسمية عشرة جنيهات ويمكن زيادة عدد وثائق الصندوق حتى 50 ضعفا وفقا لمدى الإقبال على الصندوق.

وقالت جمعة إنها ستقوم بجولة ترويجية للصندوق في نيويورك ولندن ودول الخليج بعد قمة مصر الاقتصادية في مارس أذار لتعريف المستثمرين العرب والأجانب أكثر بالصندوق بجانب التواصل الدائم مع شركات السمسرة المصرية لتعريف المستثمرين الأفراد بالوثيقة.

وأضافت ”نركز الآن على تكبير حجم الصندوق من خلال الحملات الترويجية وزيادة تعريف المستثمرين بالوثيقة. هناك بالفعل مستثمرين عرب وأجانب في الصندوق بجانب المصريين. 70 بالمئة من حجم الصندوق مؤسسات والنسبة الباقية أفراد.“

ووثيقة المؤشر غير مرتبطة بنسب ارتفاع وانخفاض خلال الجلسة ولا يتم ايقاف التداول عليها إلا اذا تم وقف تداول السوق بأكملها وتساعد المستثمر على تقليل المخاطرة عبر الاستثمار في السوق بأكمله عبر ورقة مالية واحدة فقط.

وقالت جمعة “نتوقع (في بلتون) أداء إيجابيا للسوق بأكمله وحدوث نقلة نوعية فيه بعد الانتهاء من المرحلة الانتقالية في البلاد. هذا العام حاسم جدا. من يشتري الآن قد يستفيد من الصعود المتوقع للسوق بعد مارس.

”إذا كنت مقتنعا بأن الاقتصاد المصري يعود الآن وسينتعش بعد القمة وتريد الاستثمار في ورقة مالية بها سيولة عالية فالأفضل هي وثيقة المؤشر.“

وتعقد مصر مؤتمرا اقتصاديا في منتجع شرم الشيخ في منتصف مارس آذار وتأمل أن يجتذب استثمارات محلية وخارجية بمليارات الدولارات.

وينظر الى هذا المؤتمر باعتباره جزءا رئيسيا ضمن خطة الاصلاح الاقتصادي التي تضمنت خفض دعم الطاقة وزيادة الضرائب. وقامت الحكومة بحل نزاعات مع مستثمرين حاليين فيما تسعى الى تنشيط الاقتصاد الذي تضرر بفعل اضطرابات سياسية تعصف بالبلاد منذ انتفاضة عام 2011.

وفي رد على كيفية التعامل مع توزيعات التجاري الدولي القادمة وهل يسبب السهم مشكلة بسبب حجمه في المؤشر قالت جمعة “سهم التجاري الدولي لا يسبب أي مشكلة لي أو لصانع السوق. ما يسبب مشاكل أحيانا هي الأوراق الضعيفة غير الجاذبة للسيولة أو التي يتم إيقاف التداول عليها.

”قواعد الصندوق تتيح لي التوزيع مرتين في العام. قد أعيد استثمار توزيعات التجاري الدولي في السوق إذا لم تكن بالحجم الكبير أو أقوم بتوزيعها على المستثمرين إذا كانت صغيرة الحجم.“

وتأسست ”بلتون لصانع السوق“ للقيام بهذا بدور صانع السوق للوثيقة وهي تتقبل المخاطرة من خلال الاحتفاظ بعدد معين من وثائق صناديق المؤشرات لتسهيل تداولها بيعا وشراء وهي تضمن وجود سوق دائمة لصناديق المؤشرات خلال جلسة التداول فى البورصة.

وتلزم هيئة الرقابة المالية الصندوق وصانع السوق بألا يقل إجمالي كميات كل من عروض البيع وطلبات الشراء التي يلتزم بها فى كل جلسة عن مرة ونصف الالتزامات الخاصة بصانع السوق في حالة وجود صانع سوق واحد أو أكثر.

ويناقش البنك التجاري الدولي الذي يستحوذ على أكثر من 30 بالمئة من حجم المؤشر الرئيسي للسوق في 12 مارس أذار توزيع نقدي ومجاني على المساهمين عن أرباح 2014.

وقالت جمعة التي تعمل في بلتون منذ عام 2006 وتدير أصولا بأكثر من 290 مليون جنيه إن شركتها ”تدرس مؤشرات أخرى في السوق الآن ومنها مؤشرات لقطاعات مثل البنوك والعقارات.. سيكون لدينا وثيقة أخرى لمؤشر قطاع في مصر خلال 2015 باذن الله.“

الدولار= 7.63 جنيه مصري تغطية صحفية إيهاب فاروق - تحرير نادية الجويلي - هاتف 0020225783292

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below