7 تشرين الأول أكتوبر 2013 / 15:53 / بعد 4 أعوام

تراجع معظم بورصات الخليج وصعود السوق المصرية رغم العنف

من أولزاس أويزوف

دبي 7 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - هبطت معظم أسواق الأسهم الخليجية اليوم الإثنين مع قيام المستثمرين بجني الأرباح قبيل عطلة عيد الأضحى الطويلة ودخول أزمة الميزانية الأمريكية أسبوعها الثاني في حين صعدت البورصة المصرية رغم مقتل 53 شخصا على الأقل في عنف سياسي أمس الأحد.

وستغلق بورصات الخليج معظم الأسبوع القادم في الوقت الذي يتعين فيه على الحكومة والكونجرس في الولايات المتحدة الإتفاق على رفع سقف الدين العام لتفادي التخلف عن سداد ديون. ورغم توقع معظم المستثمرين الخليجيين قرارا إيجابيا بشأن الأزمة الأمريكية إلا أنهم لن يستطيعوا التفاعل مع أي أنباء سلبية خلال العطلة.

وفي تلك الأثناء جاءت نتائج أعمال الربع الثالث من العام لعدد قليل جدا من الشركات منذ بداية الأسبوع متباينة.

وهبط سهم قطر لنقل الغاز (ناقلات) وهي واحدة من أكبر شركات النقل البحري في العالم للغاز الطبيعي المسال 1.8 في المئة بعدما جاءت نتائجها للربع الثالث دون توقعات قطر الوطني للخدمات المالية.

وتراجع سهم بنك الدوحة 0.6 في المئة بعدما أعلن البنك أنه سيسعى للحصول على موافقة المساهمين على إصدار سندات بقيمة ملياري ريال (549 مليون دولار) لتعزيز المستوى الأول لرأس المال بحلول 30 مارس آذار القادم.

وانخفض مؤشر بورصة قطر 0.2 في المئة.

وارتفع سهم بنك الرياض 2.3 في المئة بعدما جاءت أرباح البنك في الربع الثالث أعلى أربعة في المئة من متوسط توقعات المحللين وهو ما يعد فألا حسنا لنتائج البنوك السعودية الأخرى.

لكن المؤشر الرئيسي للسوق السعودية تراجع 0.3 في المئة.

وهبط المؤشر العام لسوق أبوظبي 0.5 في المئة مع انخفاض سهم دانة غاز 4.4 في المئة. وكان السهم واحدا من أكبر الخاسرين مع قيام دويتشه بنك بخفض تصنيفه له إلى توصية بالبيع من توصية بالاحتفاظ بالسهم.

وتراجع مؤشر سوق دبي 1.3 في المئة إلى 2778 نقطة.

وواصل المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية صعوده وزاد 0.7 في المئة إلى 5766 نقطة مسجلا أعلى مستوى إغلاق له منذ الخامس من فبراير شباط.

وجاءت الاشتباكات بين قوات الأمن ومؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي أمس الأحد حينما كانت البورصة مغلقة في عطلة لتذكر بان الأوضاع السياسية في البلاد لم تستقر بعد.

لكن كثيرا من المستثمرين المصريين يستطيعون تقبل مثل هذا العنف إذا اعتقدوا أن ذلك يساعد الحكومة على إحكام سيطرتها.

وقال أشرف أخنوخ كبير المتعاملين في مبيعات الأسهم لدى التجاري الدولي للسمسرة في القاهرة إن المستثمرين شعروا بالارتياح حقيقة لأن اشتباكات أمس كانت أصغر من تلك التي حدثت في أغسطس آب.

وأظهرت بيانات البورصة أن المستثمرين الأجانب باعوا أكثر مما اشتروا في السوق بعدما فعلوا العكس يوم الخميس الماضي.

وفيما يلي إغلاق مؤشرات أسواق الأسهم في الشرق الأوسط:

قطر.. تراجع المؤشر 0.2 في المئة إلى 9716 نقطة.

السعودية.. هبط المؤشر 0.3 في المئة إلى 7977 نقطة.

أبوظبي.. انخفض المؤشر 0.5 في المئة إلى 3850 نقطة.

مصر.. ارتفع المؤشر 0.7 في المئة إلى 5766 نقطة.

دبي.. تراجع المؤشر 1.3 في المئة إلى 2778 نقطة.

الكويت.. زاد المؤشر 0.1 في المئة إلى 7665 نقطة.

سلطنة عمان.. هبط المؤشر 0.1 في المئة إلى 6648 نقطة.

البحرين.. صعد المؤشر 0.4 في المئة إلى 1199 نقطة.

إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير مصطفى صالح

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below