19 تشرين الأول أكتوبر 2015 / 14:41 / بعد عامين

البورصة السعودية تتراجع بفعل نتائج مخيبة للآمال ومصر تنتعش

من أندرو تورشيا

دبي 19 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - هبطت البورصة السعودية اليوم الإثنين بعد نتائج مخيبة للآمال بينما تعافت البورصة المصرية من خسائر استمرت يومين بفعل المخاوف من هبوط قيمة العملة.

وتراجع المؤشر الرئيسي للسوق السعودية 0.4 بالمئة مع هبوط سهم التصنيع الوطنية ثمانية بالمئة بعدما سجلت الشركة المنتجة للمواد الصناعية خسائر فصلية مفاجئة عزتها إلى هبوط أحجام المبيعات وانخفاض متوسط الأسعار.

وانخفض سهم سهم التعدين العربية السعودية (معادن) 4.3 بالمئة بعدما شهدت الشركة انخفاضا بلغ 83.5 بالمئة في صافي ربح الربع الثالث من العام ليصل إلى 79.7 مليون ريال (21.3 مليون دولار) مقابل توقعات المحللين لأرباح بين 209 ملايين و265 مليون ريال.

ونزل سهم أبناء عبد الله عبد المحسن الخضري للإنشاءات 7.9 بالمئة بعدما تكبدت الشركة خسائر.

واستمرت عمليات إعادة شراء أسهم البتروكيماويات التي تضررت جراء هبوط أسعار النفط وهو ما دفع سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) للصعود 0.3 بالمئة. وقفز سهم الوطنية للبتروكيماويات (بتروكيم) 9.5 بالمئة بعدما حققت الشركة زيادة 31 بالمئة في الأرباح الفصلية.

وتحركت أسواق الأسهم الخليجية الأخرى في نطاق ضيق مع تعاملات متواضعة. وزاد مؤشر بورصة قطر 0.2 بالمئة وصعد سهم فوادفون قطر الأكثر تداولا في السوق 1.7 بالمئة.

وتراجع سهم البنك التجاري القطري 1.8 بالمئة بعدما حقق 275.9 مليون ريال (75.8 مليون دولار) ربحا فصليا صافيا مقارنة مع أرباح بلغت 486.5 مليون ريال في الفترة المماثلة من العام الماضي. وتوقع محللون في استطلاع لرويترز أرباحا قدرها 495.4 مليون ريال.

وانخفض مؤشر سوق دبي 0.1 بالمئة إلى 3704 نقاط. وهبط سهم بنك الإمارات دبي الوطني أكبر بنك في الإمارة 2.3 بالمئة.

وارتفع المؤشر العام لسوق أبوظبي 0.3 بالمئة. وزاد سهم مؤسسة اتصالات 0.7 بالمئة. وصعد السهم 22 بالمئة منذ أواخر أغسطس آب.

وصعد المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية 1.1 بالمئة بعدما تراجع في الجلستين السابقتين. وسمح البنك المركزي للجنيه بالهبوط قليلا حيث يعتقد المستثمرون أن ذلك دلالة على احتمال بدء موجة جديدة من الانخفاض المحكوم في قيمة العملة.

وارتفعت الأسهم العشرة الأكثر تداولا مما يشير إلى أن المستثمرين توقعوا منذ فترة طويلة خفض قيمة الجنيه.

وصعد سهم المصرية للمنتجعات السياحية 5.1 بالمئة في تداول مكثف حيث يمكن أن تستفيد الشركة من ضعف العملة في دعم السياحة. وحققت أسهم الشركات العقارية التي تعد أداة تحوط من ضعف العملة أداء جيدا حيث صعد سهم مجموعة طلعت مصطفى للتطوير العقاري 4.1 بالمئة.

وفيما يلي مستويات إغلاق مؤشرات أسواق الأسهم العربية:

السعودية.. هبط المؤشر 0.4 بالمئة إلى 7765 نقطة.

دبي.. انخفض المؤشر 0.1 بالمئة إلى 3704 نقاط.

أبوظبي.. زاد المؤشر 0.3 بالمئة إلى 4578 نقطة.

قطر.. ارتفع المؤشر 0.2 بالمئة إلى 11788 نقطة.

مصر.. صعد المؤشر 1.1 بالمئة إلى 7622 نقطة.

الكويت.. زاد المؤشر 0.3 بالمئة إلى 5784 نقطة.

سلطنة عمان.. انخفض المؤشر 0.02 بالمئة إلى 5924 نقطة.

البحرين.. تراجع المؤشر 0.1 بالمئة إلى 1248 نقطة. (إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير أحمد إلهامي)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below