مقابلة-حديد عز: زيادة أسعار حديد التسليح في مصر مفتعلة لإجبار الحكومة على استئناف الاستيراد

Wed Jun 14, 2017 11:42am GMT
 

* بعض التجار يريدون إفشال رسوم الإغراق المؤقتة لإجبار الحكومة على إلغاء قرارها واستئناف الاستيراد

* احتياجات السوق المصرية في 2016 بلغت 8.7 مليون طن منها 1.7 مليون طن من الاستيراد

* حديد عز قد ترفع إنتاجها إلى الطاقة القصوى عند 4.6 مليون طن من حديد التسليح في حالة استمرار رسوم الإغراق

من إيهاب فاروق

القاهرة 14 يونيو حزيران (رويترز) - قال جورج متى رئيس قطاع التسويق في شركة حديد عز المصرية أكبر منتج لحديد التسليح في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا اليوم الأربعاء إن زيادة أسعار حديد التسليح خلال الفترة الماضية مفتعلة من التجار بهدف إجبار الحكومة على معاودة الاستيراد مرة أخرى.

جاءت تصريحات متى في مقابلة مع رويترز بعدما فرضت الحكومة الأسبوع الماضي رسوم إغراق مؤقتة لمدة أربعة أشهر على واردات حديد التسليح من ثلاث دول هي تركيا والصين وأوكرانيا.

وأضاف متى في المقابلة التي أجريت في مكتبه بالقاهرة "أي زيادات سعرية للمستهلك غير مبررة يُسأل عنها التجار.

"الزيادة الكبيرة والمفاجئة في الطلب خلال الأيام الماضية رغم بطء حركة البناء في رمضان غير مبررة ومفتعلة من قبل بعض التجار الذين يريدون إفشال الرسوم المؤقتة لإجبار الحكومة على إلغاء قرارها واستئناف الاستيراد بإظهار أن المصانع غير قادرة على تلبية الطلب المحلي".

وقال عدد من التجار لرويترز أمس الثلاثاء إن أسعار طن حديد التسليح للمستهلك تدور بين 10200 و10250 جنيه (561.9 و564.7 دولار) داخل القاهرة وبين 10400 و10500 جنيه للطن خارجها.   يتبع