8 تموز يوليو 2017 / 13:33 / بعد 3 أشهر

محللون يتوقعون تأثر بورصة مصر سلبا بقرار رفع الفائدة

من إيهاب فاروق

القاهرة 8 يوليو تموز (رويترز) - توقع محللون تأثر بورصة مصر سلبا بقرار البنك المركزي رفع أسعار الفائدة 200 نقطة ليل الخميس أساس لكنهم أكدوا في الوقت نفسه أن السوق ستتجاوز تلك الآثار سريعا ما لم تطرح البنوك أوعية إدخارية بفائدة تزيد عن 20 بالمئة.

ورفع البنك المركزي أسعار الفائدة الأساسية 700 نقطة أساس في أقل من تسعة أشهر وألف نقطة أساس في نحو عام ونصف العام.

وقال إيهاب سعيد من أصول للوساطة في الأوراق المالية والذي أنضم حديثا لعضوية مجلس إدارة البورصة ”أكيد البورصة ستتأثر سلبيا بقرار رفع أسعار الفائدة، على الأقل في جلسة الأحد... التأثير سيكون أكبر جرى رفع العائد على شهادات الإدخار“.

وطرح عدد من البنوك المحلية أوعية إدخارية بفائدة تصل إلى 20 بالمئة في نوفمبر تشرين الثاني بعد قرار تحرير سعر الصرف ورفع أسعار الفائدة 300 نقطة أساس.

كانت البورصة استفادت بتحرير سعر الصرف حيث شهدت تدفقا للاستثمارات الأجنبية والعربية على الأسهم وزادت قيمتها السوقية لكن شح السيولة تجدد في الأشهر القليلة الماضية.

وقال عمرو الألفي من مباشر المالية ”السوق ستتأثر بالمعنويات السلبية. أتوقع تأثرا سلبيا لأسهم الشركات المقترضة بسبب تأثر أرباحها“.

ويبلغ عدد الشركات المقيدة في سوق الأسهم المصرية نحو 270 شركة ما بين حكومية وخاصة.

وارتفع المؤشر الرئيسي 8.3 بالمئة منذ بداية العام وحتى إغلاق يوم الخميس.

وقال إبراهيم النمر من نعيم للوساطة في الأوراق المالية ”السوق ستتأثر في أول جلسة أو جلستين على الأكثر ثم يبدأ التماسك وامتصاص خبر الفائدة. المؤشر الرئيسي للسوق قد يتراجع حتى مستوى 13000-13150 نقطة ويتماسك حينها ويعاود الارتفاع حتى 13520-13695 نقطة“.

وأغلق المؤشر المصري الرئيس يوم الخميس عند مستوى 13369.88 نقطة مرتفعا 0.26 بالمئة.

واتفق أحمد عياد من مباشر المالية مع النمر في أن المؤشر الرئيسي لن يتراجع بقوة قائلا إن أقصى حد قد ينزل إليه هو مستوى 13000 نقطة.

ويرى محمد جاب الله من بايونيرز لتداول الأوراق المالية أن قرار رفع الفائدة ”سيؤثر سلبا على نتائج أعمال الشركات ويزيد مخاطر الاستثمار في البورصة مقارنة بعائد مرتفع خالي من المخاطرة في الإدخار بالبنوك“.

وتتجه أموال المستثمرين إلى الملاذات الآمنة في أوقات المصاعب الاقتصادية.

وقال عيسى فتحي نائب رئيس شعبة الأوراق المالية باتحاد الغرف التجارية ”التأثير سيكون محدودا بشرط عدم إصدار شهادات إدخار بفائدة أعلى من 20 بالمئة“.

ووصف البنك المركزي قراره برفع أسعار الفائدة يوم الخميس 200 نقطة أساس ”بالمؤقت“ وأنه يستهدف السيطرة على التضخم السنوي والوصول به إلى مستوى في حدود 13 بالمئة في الربع الأخير من 2018.

وقال أحمد شمس من المجموعة المالية هيرميس ”الجميع يعلم أن قرار رفع الفائدة مؤقت. لن يأخذ أحد قراره الاستثماري على أساس أسعار الفائدة تلك وإلا فسيجلس الجميع في بيوتهم أحسن“. (تغطية صحفية إيهاب فاروق - تحرير أحمد إلهامي - هاتف 0020223948031)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below