July 16, 2019 / 2:47 PM / 3 months ago

ارتفاع بورصات الخليج مع تحسن الشهية للمخاطرة والسعودية تصعد لذروة شهرين

16 يوليو تموز (رويترز) - حققت معظم أسواق الأسهم الخليجية مكاسب بشكل عام اليوم الثلاثاء مع صعود الأسواق العالمية بدعم من توقعات خفض أسعار الفائدة الأمريكية، بينما ارتفعت البورصة السعودية لأعلى مستوياتها فيما يزيد عن شهرين.

وزاد المؤشر الرئيسي للسوق السعودية 0.4 في المئة، محققا مكاسب للجلسة السابعة على التوالي. ويصعد المؤشر منذ توقعت المجموعة المالية هيرميس نمو أرباح القطاع المالي في المملكة 7.6 في المئة في الربع الثاني من العام.

وارتفع سهم الاتصالات السعودية 2.6 في المئة، بينما صعد سهم البنك الأهلي التجاري 0.7 في المئة.

وزاد مؤشر سوق دبي 0.3 في المئة، ويتجه صوب تحقيق أفضل أداء شهري منذ أبريل نيسان، مدعوما جزئيا بصعود سهم أملاك للتمويل 5.2 في المئة بعد تقرير إعلامي يقول إن الشركة اقتربت من إعادة هيكلة قروض بقيمة 1.2 مليار دولار مع المقرضين.

وارتفع سهم دي.إكس.بي انترتينمنت 2.9 في المئة، بعد يوم من تسجيل شركة إدارة الحدائق الترفيهية نموا بلغ خمسة في المئة في الزيارات خلال الربع الثاني مقارنة مع مستواها قبل عام.

وزاد المؤشر العام لسوق أبوظبي 0.7 في المئة ملامسا أعلى مستوياته في شهرين، بدعم من صعود سهم بنك أبوظبي الأول أكبر مصرف في الإمارات العربية المتحدة 1.2 في المئة، بينما ارتفع سهم مؤسسة الإمارات للاتصالات (اتصالات) 0.6 في المئة.

وقال فراجيش بهانداري، مدير محافظ لدى المال كابيتال ”يبدو أن معنويات المستثمرين تحسنت في الأسواق المحلية، مدعومة جزئيا بمحرك الأسواق العالمية - تعزز توقعات خفض أسعار الفائدة الأمريكية هذا الشهر“.

وعوض مؤشر بورصة قطر خسائره المبكرة ليغلق مرتفعا 0.1 في المئة، على الرغم من هبوط سهم صناعات قطر ذو الثقل في السوق 0.9 في المئة. وزاد سهم مصرف الريان 0.5 في المئة، بعدما سجل البنك المتخصص في المعاملات الإسلامية ارتفاعا طفيفا في أرباح الربع الثاني.

وارتفع المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية 0.7 في المئة، لتتوقف موجة خسائر استمرت أربعة أيام، وصعد سهم البنك التجاري الدولي مصر واحدا في المئة، بينما زاد سهم المصرية للاتصالات 2.2 في المئة.

وفي الكويت، تعافى أيضا مؤشر السوق الأول من خسائره المبكرة ليغلق مرتفعا 0.5 في المئة. ويتجه المؤشر لتحقيق أفضل أداء شهري منذ مارس آذار بعد سلسلة من المكاسب إثر قرار إم.إس.سي.آي لمؤشرات الأسواق ترقية أسهم كويتية إلى مؤشرها الرئيسي للأسواق الناشئة في 2020. ومازال المؤشر مرتفعا أكثر من 28 في المئة منذ بداية العام، متفوقا على نظرائه في الخليج.

وفيما يلي مستويات إغلاق مؤشرات أسواق الأسهم في الشرق الأوسط:

- السعودية.. زاد المؤشر 0.3 في المئة إلى 9073 نقطة.

- أبوظبي.. ارتفع المؤشر 0.7 في المئة إلى 5077 نقطة.

- دبي.. صعد المؤشر 0.3 في المئة إلى 2722 نقطة.

- قطر.. زاد المؤشر 0.1 في المئة إلى 10601 نقطة.

- مصر.. ارتفع المؤشر 0.7 في المئة إلى 13722 نقطة.

- البحرين.. صعد المؤشر 0.1 في المئة إلى 1535 نقطة.

- سلطنة عمان.. تراجع المؤشر 0.7 في المئة إلى 3758 نقطة.

- الكويت.. زاد المؤشر 0.5 في المئة إلى 6756 نقطة.

إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير عبد المنعم درار

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below