September 9, 2014 / 6:43 PM / 5 years ago

الكويت تقول إن خطتها لزيادة طاقتها التكريرية ماضية في مسارها

9 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال مسؤول نفطي رفيع إن خطط الكويت لزيادة طاقتهاالتكريرية أكثر من 50 في المائة ماضية في مسارها على الرغم من اضطرارها إلى تمديد أجل مناقصات لبناء مصفاة طاقتها 615 ألف برميل يوميا كانت قد واجهت تأجيلات ومعارضة سياسية في الماضي.

وقال محمد غازي المطيري الرئيس التنفيذي لشركة البترول الوطنية الكويتية المملوكة للدولة إن المواعيد الختامية لتقديم عروض لبناء رابع مصفاة في البلاد المعروفة باسم مصفاة الزور تم تمديدها إلى نوفمبر تشرين الثاني 2014 ويناير كانون الثاني 2015 بعد أن طلبت الشركات المعنية متسعا من الوقت.

وقال إن شركة جيه.جي.سي اليابانية وبتروفاكس البريطانية وفلور كورب ومقرها الولايات المتحدة وسايبم الإيطالية ضمن 15 شركة شملتها القائمة المختصرة لمشروع مصفاة الزور.

وقال المطيري لرويترز في مكتبه في مدينة الكويت ”إننا نستهدف أبريل نيسان 2015 لتوقيع العقود لمصفاة الزور.وخطتنا هي زيادة طاقتنا التكريرية إلى 1.415 مليون برميل يوميا بحلول منتصف عام 2019. واليوم تبلغ طاقتنا 930 ألف ب/ي ولذا فإنها قفزة كبيرة.“

ومن المتوقع أن تبدأ مصفاة الزور التشغيل في مايو آيار 2019 بعد أن تم تأجيل المواعيد الختامية للتقدم بعروض في المناقصة بضعة أشهر.

وستنتج المصفاة التي تقدر تكلفتها بنحو 13 مليار دولار منتجات نفطية مثل الديزل والكيروسين والنافتا من أجل التصدير وزيت الوقود المنخفض المحتوى الكبريتي لمحطات الطاقة المحلية.

وتعد خطط الكويت لتطوير وتوسيع اثنين من مصافيها الحالية فيما يعرف بمشروع الوقود النظيف جزءا من خطة التنمية الاقتصادية للبلاد التي تتكلف 30 مليار دينار وتأجلت فيما الماضي بسبب المجادلات السياسية.

إعداد محمد عبد العال للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below