February 22, 2015 / 7:59 AM / 5 years ago

الوطني: نمو الإنفاق الرأسمالي بالكويت رغم هبوط إيرادات النفط

الكويت 22 فبراير شباط (رويترز) - قال بنك الكويت الوطني إن الإنفاق الحكومي سجل نموا جيدا في الكويت في الأشهر التسعة الأولى من السنة المالية 2014-2015 رغم انخفاض الإيرادات بسبب هبوط أسعار النفط.

وأضاف أكبر بنك كويتي في تقرير له أن الإنفاق الحكومي ارتفع في الأشهر التسعة حتى ديسمبر كانون الأول 2014 بواقع 9.6 بالمئة مقارنة بالفترة ذاتها من السنة السابقة ليصل إلى 10.6 مليار دينار (35.9 مليار دولار) مبينا أن نمو الإنفاق جاء مدفوعا بنمو الإنفاق الجاري والإنفاق الرأسمالي.

في المقابل هبطت الإيرادات حيث انخفض الفائض المؤقت في الميزانية إلى 10.6 مليار دينار في الأشهر التسعة الأول من السنة المالية الحالية من 14.3 مليار دينار قبل عام.

وتوقع البنك أن يتراجع الفائض أكثر ليصل إلى حوالي 4.1 مليار دينار لكامل السنة المالية 2014-2015 التي ستنتهي في مارس آذار موضحا أن هذا الفائض ورغم أنه يعتبر الأقل منذ ست سنوات ”إلا أنه لا يزال يشكل نسبة جيدة تبلغ 8.7 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي.“

وارتفع الإنفاق الجاري ثمانية بالمئة حتى ديسمبر كانون الأول ليصل إلى 9.7 مليار دينار. وارتفعت المدفوعات التحويلية والمتنوعة التي تشمل أجور ورواتب العسكريين والمدفوعات التحويلية لصندوق التأمينات الاجتماعية بواقع 3.7 بالمئة إلى 5.2 مليار دينار. وزاد الإنفاق على الأجور والرواتب 2.6 بالمئة إلى 2.6 مليار دينار.

وفي الوقت نفسه ارتفع الإنفاق على السلع والخدمات بنسبة قوية بلغت 33 بالمئة ليصل إلى 1.9 مليار دينار خلال نفس الفترة.

وتعتبر الكويت من أغنى الدول النفطية في الخليج وتتمتع بفائض متواصل في ميزانيتها لكن صندوق النقد الدولي حذر من أنها قد تسجل عجزا خلال السنوات المقبلة إذا استمر الإنفاق بالشكل الحالي لاسيما فيما يتعلق بالأجور والمرتبات والمزايا الوظيفية للمواطنين.

وأضاف تقرير بنك الكويت الوطني أن الإنفاق الرأسمالي مازال يسجل نموا جيدا في السنة المالية 2014-2015 مع وجود مؤشرات تدل على تسارعه حيث ارتفع حتى شهر ديسمبر كانون الأول وحده بنسبة قوية بلغت 31 بالمئة ليصل إلى 0.9 مليار دينار ويشكل ما نسبته 39 بالمئة من مستواه المعتمد في ميزانية السنة المالية 2014-2015.

وهبطت الإيرادات الإجمالية بواقع 12 بالمئة إلى 21.2 مليار دينار في الأشهر التسعة الأولى من السنة المالية الحالية وذلك على خلفية تراجع الإيرادات النفطية.

وقال التقرير إنه ورغم هذا التراجع مازالت الإيرادات عند مستوى أعلى من توقعات الميزانية المتحفظة حيث شكلت 106 بالمئة من مستواها المقدر في الميزانية الرسمية للسنة بأكملها ويعود ذلك الى أسعار النفط المرتفعة أوائل السنة المالية.

ويبدي العديد من المسؤولين الحكوميين قلقهم من استمرار التدهور في أسعار النفط الذي يعتبر المصدر الأساسي لتمويل الميزانية.

وقال الشيخ محمد عبد الله المبارك الصباح وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء في ديسمبر كانون الأول إن انخفاض أسعار النفط يدعو إلى إعادة النظر في أبواب الموازنة العامة للدولة لا سيما فيما يتعلق بأوجه الصرف بهدف الوصول إلى أكبر قدر من الترشيد وقال إن الحكومة تبحث تخفيض الميزانيات التشغيلية لبعض الجهات بين 20 و25 بالمئة.

الدولار = 0.2955 دينار كويتي تغطية صحفية أحمد حجاجي في الكويت هاتف 0096522284820 - تحرير أحمد إلهامي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below