May 31, 2018 / 9:32 AM / a year ago

استطلاع-تفاؤل صناديق الشرق الأوسط تجاه أسهم الإمارات الأعلى منذ يناير 2017

* الاستطلاع يشير إلى انحسار التدفقات الكثيفة من الإمارات إلى السعودية

* التفاؤل يزيد تجاه الإمارات بالمقارنة مع السعودية للمرة الأولى في ثمانية أشهر

من أندرو تورشيا

دبي 31 مايو أيار (رويترز) - أظهر استطلاع لرويترز اليوم الخميس أن مديري الصناديق في الشرق الأوسط أصبحوا متفائلين جدا إزاء الأسهم في الإمارات بل وأكثر تفاؤلا تجاه تلك السوق بالمقارنة مع السعودية للمرة الأولى في ثمانية أشهر.

وأبلت البورصات الإماراتية بلاء ضعيفا هذا العام وبالأخص دبي، حيث انخفض مؤشر البورصة 13.7 بالمئة. وتضررت البورصات جراء هبوط أسعار العقارات ونزوح أموال إلى السعودية، حيث يترقب المستثمرون بتلهف انضمام الرياض إلى مؤشرات الأسواق الناشئة في العام القادم.

لكن أحدث استطلاع لرويترز والذي شمل 13 من كبار مديري الصناديق في المنطقة، وأُجري على مدى الأسبوع الأخير، يشير إلى أن ذلك الاتجاه قد يتغير سريعا.

ويتوقع 45 بالمئة من مديري الصناديق حاليا زيادة مخصصاتهم للأسهم الإماراتية في الأشهر الثلاثة القادمة ولا يخطط أي منهم لخفضها، في موقف هو الأكثر إيجابية منذ يناير كانون الثاني 2017.

وفي الاستطلاع السابق، توقع 31 بالمئة زيادة مخصصاتهم للإمارات وقال عدد مماثل إنهم يعتزمون خفض المخصصات.

ويشير مديرو الصناديق إلى سببين رئيسيين لذلك التحول. أحدهما هو التقييمات، فالأداء الضعيف لدبي وضع الأسهم في مستوى يقل عن ثمانية أمثال الأرباح المحققة، بالمقارنة مع نحو 14 مثلا لمؤشر ام.اس.سي.آي للأسواق الناشئة.

وقال ساشين موهيندرا من أبوظبي للاستثمار ”ضعف أداء السوق الإماراتية وبيع الأسهم دون تمييز، بغض النظر عن العوامل الأساسية طويلة الأمد، نتج عنهما تقييمات جذابة لبعض الشركات ذات الإدارة الجيدة“.

ويقول موهيندرا وآخرون إن العامل الثاني هو إعلان الحكومة الإماراتية الأسبوع الماضي أنها ستسمح للأجانب بالتملك الكامل لبعض الشركات التي مقرها الإمارات، ارتفاعا من الحد الحالي البالغ 49 بالمئة، ومنح تأشيرات إقامة طويلة الأمد لمدة تصل إلى عشر سنوات للمستثمرين الأجانب وبعض المتخصصين.

ولم تُعلن تفاصيل الإصلاحات بعد ولم يتضح مدى تأثيرها في جذب الاستثمار. ولذا فإن ارتفاع سوق الأسهم الذي أطلقه الإعلان تبدد سريعا.

لكن مديري الصناديق يقولون إن رغبة الحكومة الإماراتية في القيام بإصلاحات تنظيمية تجاوبا مع مجتمع الأعمال مؤشر إيجابي للسوق.

في الوقت ذاته، يتبنى مديرو الصناديق موقفا إيجابيا معتدلا فحسب تجاه السوق السعودية، ويتوقع 38 بالمئة منهم حاليا زيادة مخصصاتهم للأسهم ويتوقع 15 بالمئة خفضها وذلك بالمقارنة مع 38 بالمئة وثمانية بالمئة على الترتيب في الاستطلاع السابق.

وستقرر ام.اس.سي.آي في يونيو حزيران ما إذا كانت سترفع تصنيف السعودية إلى مرتبة السوق الناشئة، بعد قرار فوتسي راسل في مارس آذار بذلك. ومن المتوقع أن تجذب تلك القرارات مليارات الدولارات من الصناديق الخاملة إلى الرياض في 2019، لذا لا يتوقع مديرو الصناديق عمليات بيع كبيرة للأسهم السعودية في الوقت الحالي.

وعلى الرغم من ذلك، ومع تداول مؤشر السوق السعودية عند نحو 16 مثل الأرباح بعد ارتفاعه 10.8 بالمئة منذ بداية العام، مما يجعله أكثر تكلفة من الأسواق الإماراتية، فإن تدفقات الصناديق من بقية المنطقة إلى الرياض قد تنخفض بوتيرة حادة.

وقال أكبر خان رئيس إدارة الأصول لدى الريان للاستثمار في الدوحة ”قبل أقل من شهر على إعلان ام.اس.سي.آي، فإن صافي مشتريات الأجانب في السعودية تباطأ إلى مستوى ضعيف نسبيا لم يزد على نحو 100 مليون دولار الشهر الماضي“.

وأضاف ”هذا بعد تدفق ثلاثة مليارات دولار منذ بداية 2018“.

وانخفض المؤشر الرئيسي لبورصة مصر 8.4 بالمئة هذا الشهر بسبب عمليات بيع عالمية في الأسواق الناشئة وبيانات التضخم المصرية التي جاءت أعلى من التوقعات وألقت بشكوك على مدى سرعة تيسير السياسة النقدية.

لكن الاستطلاع الأخير يظهر أن ثقة مديري الصناديق في التعافي الطويل الأجل للاقتصاد المصري لم تهتز، ويتوقع 38 بالمئة من مديري الصناديق زيادة مخصصاتهم للأسهم المصرية ويتوقع ثمانية بالمئة خفضها.

نتائج الاستطلاع

زيادة خفض إبقاء 1- هل تتوقع زيادة/خفض/إبقاء نسبة استثمارك في أسهم الشرق الأوسط في الأشهر الثلاثة المقبلة؟ 6 2 5 2- هل تتوقع زيادة/خفض/إبقاء نسبة استثمارك في أدوات الدخل الثابت في الشرق الأوسط في الأشهر الثلاثة المقبلة؟ 1 1 11 3- هل تتوقع زيادة/خفض/إبقاء نسبة استثمارك في الأسهم في الدول التالية في الأشهر الثلاثة المقبلة؟ - الإمارات العربية المتحدة 7 0 6 - قطر 0 4 9 -السعودية 5 2 6 - مصر 5 1 7 - تركيا 0 1 12 - الكويت 3 0 10

ملحوظة: المؤسسات التي شاركت في المسح هي المال كابيتال والريان للاستثمار وأموال قطر وأرقام كابيتال وبنك الإمارات دبي الوطني وبيت الاستثمار العالمي (جلوبل) وأبوظبي للاستثمار وأبوظبي الأول للأوراق المالية وإن.بي.كيه كابيتال وبنك رسملة الاستثماري وشرودرز الشرق الأوسط والمستثمر الوطني والواحة كابيتال.

إعداد معتز محمد للنشرة العربية - تحرير أحمد إلهامي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below