November 12, 2014 / 11:41 AM / 5 years ago

وزير النفط الإيراني يلتقي أمير الكويت وسط هبوط لأسعار الخام

الكويت 12 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - التقى وزير النفط الإيراني بيجن نمدار زنغنه أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح في إطار جولة إقليمية يقوم بها الوزير وتهدف لتوفير الدعم اللازم لاستقرار أسعار النفط الآخذة في الهبوط المستمر وذلك قبل نحو اسبوعين من اجتماع مهم لمنظمة أوبك في 27 من الشهر الجاري.

واكتفت وكالة الأنباء الكويتية (كونا) بالقول اليوم الأربعاء إن المقابلة التي جرت أمس الثلاثاء وحضرها وزير النفط الكويتي علي العمير تضمنت تسليم الوزير الإيراني رسالة لأمير الكويت من الرئيس حسن روحاني ”تتعلق بالعلاقات الثنائية بين البلدين والشعبين الصديقين وسبل تنمية أوجه التعاون بينهما في المجالات كافة.“

لكن صحف إيرانية رسمية قالت إن المقابلة مع أمير الكويت ناقشت هبوط أسعار النفط. وقالت وكالة أنباء الجمهورية الاسلامية الايرانية (إيرنا) إن المقابلة ناقشت ”التطورات في السوق النفطية.“

وكان الوزير الإيراني قد زار قطر يوم الاثنين وسلم أمير قطر رسالة من الرئيس حسن روحاني تدعو الي التعاون ”لجلب الاستقرار الي سوق النفط العالمية.“ وذلك طبقا لوكالة أنباء الجمهورية الاسلامية الايرانية (إيرنا) ووكالة أنباء فارس شبه الرسمية.

وتكافح إيران التي يعتمد اقتصادها بشكل كبير على تصدير النفط من أجل استعادة توازن الميزانية التي تضررت كثيرا بسبب الهبوط الحاد لأسعار الخام.

وتستند ميزانية إيران إلى سعر للنفط قدره حوالي 100 دولار للبرميل لكن سعر الخام وصل حاليا إلى نحو 81 دولار للبرميل.

وتراجعت أسعار النفط العالمية نحو 30 بالمئة منذ يونيو حزيران إذ ساهم إنتاج النفط الصخري الأمريكي الآخذ بالتزايد في تنامي الإمدادات.

وتكررت خلال الفترة الماضية التصريحات بأن أوبك لا تعتزم تخفيض الانتاج للتأثير على الأسعار وحتى الآن اقتصرت الدعوة إلى خفض إنتاج أوبك على مسؤول ليبي في المنظمة وفنزويلا والإكوادور.

ويوم الإثنين الماضي قال وزير النفط الكويتي علي العمير للصحفيين في أبوظبي إن من المستبعد أن تقرر أوبك خفض سقف إنتاجها خلال اجتماعها القادم في 27 نوفمبر تشرين الثاني.

وقال ردا على سؤال ”سيكون قرارا صعبا لكن لا أتوقع أي خفض.“ وأضاف أنه يتوقع أن تمتص السوق قريبا فائض المعروض النفطي لكن حجم الإمدادات الزائدة غير واضح.

وإيران من أعضاء أوبك الذين يدعون عادة لخفض امدادات المعروض لدعم الأسعار لكنها غيرت نهجها الشهر الماضي وقالت إن بوسعها تحمل انخفاض أسعار النفط وإنه لا توجد خطة لاجتماع طارئ لأوبك لوقف هبوط الأسعار.

وكان الزعيم الأعلى لإيران آية الله علي خامنئي أكد الشهر الماضي أن اعتماد بلاده على إيرادات النفط يضع الجمهورية الإسلامية تحت رحمة القوى الكبرى.

وقال“إدارة بلادنا اعتمادا على إيرادات النفط تترك الاقتصاد الإيراني تحت رحمة صناع السياسة الكبار في العالم.“

واتهم متحدث باسم الحكومة الإيرانية دولا إسلامية في المنطقة بالتآمر مع الغرب لخفض أسعار النفط كوسيلة لإلحاق مزيد من الضرر باقتصادها الذي قوضته العقوبات.

تغطية صحفية أحمد حجاجي هاتف 0096522284820- تحرير نادية الجويلي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below