December 24, 2019 / 10:25 AM / 2 months ago

مقدمة 3-الكويت والسعودية تبرمان اتفاقا بشأن حقول نفط مشتركة

* يتفقان على الحدود واستئناف إنتاج النفط

* إنتاج حقل الخفجي متوقف منذ 2014 والوفرة منذ 2015 (لإضافة تعليق لوزير النفط الكويتي)

من دالية نعمة وأحمد حجاجي

دبي/الكويت 24 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - اتفقت الكويت والسعودية اليوم الثلاثاء على إنهاء خلافهما بشأن المنطقة المحايدة بينهما الدائر منذ خمس سنوات في صفقة ستسمح باستئناف الإنتاج في حقلي نفط يستطيعان معا ضخ ما يصل إلى 0.5 بالمئة من معروض الخام العالمي.

كان البلدان الخليجيان أوقفا الإنتاج من حقلي الخفجي والوفرة، البالغة طاقتهما حوالي 500 ألف برميل يوميا، في 2014 و2015 على الترتيب.

وقالت شركة النفط الأمريكية شيفرون، التي تشغل حقل الوفرة ممثلة للجانب السعودي بالتعاون مع الشركة الكويتية لنفط الخليج، إنها تتوقع عودة الحقل إلى الإنتاج الكامل في غضون 12 شهرا.

وقالت وكالة الأنباء الكويتية إن وزير الخارجية الكويتي الشيخ أحمد ناصر المحمد الصباح ووزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان وقعا الاتفاقات في الكويت.

وقال الخبير الاقتصادي السعودي فضل البوعينين ”أعتقد أن المهم في الاتفاقية الموقعة هو الترسيم النهائي لكامل الحدود... إضافة إلى تحديد السيادة على جانبي المنطقة المقسومة، ما يعني تحقيق إنجاز حقيقي.“

كان الأمير عبد العزيز قال في مقابلة مع رويترز في ديسمبر كانون الأول إن استئناف الإنتاج من الحقول المشتركة لن يمس التزامات البلدين في أوبك+ فيما يتعلق بخفض الإنتاج النفطي.

وأدلى وزير النفط الكويتي خالد الفاضل بتصريحات مماثلة على هامش مراسم التوقيع في حقل الوفرة اليوم.

وقال ”عملية الإنتاج في حقل الوفرة وحقل الخفجي غير مرتبطة بالالتزام الدولي للمملكة العربية السعودية وكذلك دولة الكويت.“

تخفض السعودية والكويت المعروض النفطي في إطار اتفاق أوسع نطاقا بين أوبك ومنتجين من خارج المنظمة بهدف دعم أسعار الخام. وينتهي الاتفاق الحالي في مارس آذار.

وأبلغ مصدر مطلع على المفاوضات رويترز أن المحادثات أخذت منحى جديا في أكتوبر تشرين الأول وأن الانفراجة حدثت خلال اجتماع لدول مجلس التعاون الخليجي في الرياض هذا الشهر.

وقال المصدر ”خلال أحدث اجتماع خليجي في الرياض كانت هناك مؤشرات واضحة جدا إلى أن الكويت والسعودية توصلتا إلى حل... وأمير الكويت بنفسه كان يدفع باتجاه تسوية هذه المسألة بصراحة وقوة.“

يكلل الاتفاق عملية طويلة شارك فيها فريق ضخم من الممثلين السياسيين والفنيين والقانونيين من كلا الجانبين.

وقال كامل الحرمي محلل سوق النفط الكويتي ”البلدان لا يتعجلان استئناف الإنتاج من حقول نفط المنطقة المحايدة نظرا لاتفاق خفض الإنتاج، لذا سيستغرق الأمر ما يصل إلى ستة أشهر على الأقل لاستئناف الإنتاج.“

كانت دول أوبك+ التزمت خلال اجتماعها الأخير في ديسمبر كانون الأول ببعض أعمق تخفيضات الإنتاج في عشر سنوات لمنع تخمة للمعروض ودعم الأسعار.

وقال مسؤول كويتي كبير سابق في الكويتية لنفط الخليج، التي تدير حقل الخفجي مع شركة أرامكو لأعمال الخليج، التابعة لشركة النفط الوطنية أرامكو السعودية، إنه يتوقع استئناف الإنتاج هناك أولا.

وأضاف قائلا ”من الأرجح بدء استئناف الإنتاج في حقل الخفجي النفطي لأن معداته في حالة أفضل بكثير من الوفرة.“

يتوزع إنتاج المنطقة المحايدة المعروفة أيضا بالمقسومة، والتي يرجع تاريخها إلى اتفاقيات لترسيم الحدود أُبرمت في العشرينيات من القرن الماضي، بالتساوي بين السعودية والكويت.

شاركت في التغطية مروة رشاد - إعداد أحمد إلهامي للنشرة العربية - تحرير وجدي الألفي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below