January 21, 2014 / 4:36 PM / in 5 years

الاتصالات السعودية تدفع البورصة للصعود بفضل نتائج فصلية قوية

من نادية سليم

دبي 21 يناير كانون الثاني (رويترز) - ارتفعت البورصة السعودية اليوم الثلاثاء مدعومة بقطاع الاتصالات بعدما أعلنت الاتصالات السعودية ثاني أكبر شركة في المملكة من حيث القيمة السوقية نتائج أعمال فصلية قوية. وصعدت أيضا معظم أسواق الأسهم الأخرى في المنطقة.

وجاءت نتائج الاتصالات السعودية متجاوزة توقعات المحللين حيث حققت صافي ربح قدره 3.62 مليار ريال (965 مليون دولار) في الربع الرابع ارتفاعا من 393 مليون ريال في الفترة المماثلة قبل عام. ورغم أن القفزة الكبيرة في الأرباح ترجع بشكل رئيسي لتغيير طريقة حسابات الشركة المتعلقة بوحدة هندية إلا أن المستثمرين الأفراد السعوديين يتطلعون عادة للأرقام الإجمالية.

وقال عبد الإله بابقي المحلل لدى الأهلي كابيتال في الرياض في مذكرة ”السبب الرئيسي وراء صافي الربح القوي هو ترشيد النفقات وهو اتجاه بدأ تنفيذه في الربع الثالث من 2013.

”هذا بالإضافة إلى تحسن الدخل من الشركات الزميلة.“

وأوصى مجلس إدارة الاتصالات السعودية بتوزيع أرباح نقدية عن الربع الأخير من العام الماضي بواقع 0.75 ريال للسهم ارتفاعا من 0.5 ريال في الربع السابق وهو ما ساهم في دعم السهم.

وقفز سهم الاتصالات السعودية 5.5 في المئة مسجلا أعلى مستوياته منذ أكتوبر تشرين الأول 2008 ورغم ذلك خفضت إن.بي.كيه كابيتال ومقرها الكويت اليوم تصنيفها للسهم إلى توصية بالبيع من توصية بالاحتفاظ.

وهبط سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) 2.2 في المئة مسجلا أدنى مستوياته منذ بداية يناير كانون الثاني ومواصلا تراجعه منذ أن سجلت الشركة أرباحا دون التوقعات.

وزاد المؤشر الرئيسي للسوق السعودية 0.08 في المئة محققا أول مكسب له هذا الأسبوع.

وتراجعت بورصة دبي 0.1 في المئة إلى 3665 نقطة ليتوقف صعود استمر ثماني جلسات في ظل موجة جني للأرباح مع انتظار المستثمرين إعلان نتائج الشركات.

وزاد المؤشر العام لسوق أبوظبي 0.2 في المئة.

وفي قطر ارتفع سهم بروة العقارية 3.3 في المئة بعدما أعلنت الشركة أنها ستبيع حصة قدرها 37.34 في المئة في بنك بروة غير المدرج مقابل 2.39 مليار ريال (656 مليون دولار).

وارتفع مؤشر بورصة قطر 0.7 في المئة مسجلا أعلى مستوياته منذ أغسطس آب 2008 مدعوما بصعود أسهم شركات كبيرة في أواخر التداول.

وصعد مؤشر سوق الكويت 0.2 في المئة لتبلغ مكاسبه منذ بداية يناير كانون الثاني 2.7 في المئة لكن أداءه أضعف من معظم مؤشرات أسواق الأسهم الخليجية.

ولا تزال ثقة المستثمرين الأفراد في السوق ضعيفة بعدما جاءت إجراءات الحكومة في 2013 فيما يتعلق بخطة تنمية ضخمة دون التوقعات.

وزاد المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية 0.7 في المئة والمؤشر العماني 0.2 في المئة.

إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير عبد المنعم هيكل

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below