21 شباط فبراير 2013 / 10:24 / منذ 5 أعوام

صكوك مغطاة جديدة قد تلبي الطلب على أدوات الدين المدعومة بأصول

من برناردو فيزكاينو

دبي 21 فبراير شباط (رويترز) - قد يحقق نوع جديد من الصكوك أصدرته وحدة بريطانية تابعة لشركة كويتية نجاحا في السوق كونه يمنح درجة أكبر من الأمان للمستثمر عبر تبني صيغة شبيهة بالسندات التقليدية المغطاة بأصول.

واستعادت السندات المغطاة بأصول انتعاشها في أوروبا والولايات المتحدة خلال الأزمة المالية العالمية حين أتاحت إمكانية الاستفادة من الأصول الداعمة للإصدار في حال تعسر المقترض مع اقبال المستثمرين إلى الاستثمارات السائلة والآمنة.

وقد تلعب هذه الصيغة دورا الآن في التمويل الإسلامي إن تم حل مشكلات تتعلق بالمعاملة الضريبية والتسعير على نحو يرضي المستثمر. واستخدم بنك جيت هاوس في لندن وهو فرع من شركة بيت الأوراق المالية ‭‭ ‬‬ الكويتية صيغة الصكوك المغطاة لأول مرة عبر إصدار خاص في ديسمبر كانون الأول.

وأصدر البنك صكوكا بقيمة 6.9 مليون جنيه (10.4 مليون دولار) لأجل خمسة أعوام مدعومة بعقار في بازنجستوك في بريطانيا اشتراه البنك في يوليو تموز 2011. وأثبت الإصدار فاعلية هذه الصيغة وقدرتها على الخضوع للمعاملة الضريبية الضرورية حسب القواعد التنظيمية هناك.

وفي حالة السندات التقليدية المغطاة يحق للمستثمر تحريك دعوى قانونية ضد المصدر والتصرف في الأصول الداعمة للإصدار مما يعطيه حماية مزدوجة.

وتقول فارميدا باي الشريك بشركة نورتون روز في لندن وأحد المشاركين في إعداد الصفقة إن صكوك جيت هاوس تعمل على نحو مشابه فتجمع بين التزام البنك بإعادة شراء الصكوك وهذا مستوى أولي من الحماية وفي حال التعسر توفر حماية ثانوية عبر إمكانية التصرف في الأصل.

وتقوم صكوك جيت هاوس على صيغة عقد الإجارة شائع الاستخدام في قطاع التمويل الإسلامي والذي لا يمنح المستثمر في غالب الأحوال حق التصرف في الأصول الداعمة للإصدار.

وتعد الإجارة العادية صيغة قائمة على أصول لأنها لا تشمل نقلا كاملا للأصول إلى المستثمر. وتقول باي إنه مع إضافة مستوى ثان من الحماية أصبحت صكوك جيت هاوس مدعومة بأصول.

وطالب علماء شريعة القائمين على التمويل الإسلامي بالتحول من الصيغ القائمة على أصول إلى الصيغ المدعومة بأصول إذ يرونها أقرب إلى مباديء تقاسم المخاطر في الشريعة.

وتقول باي ”هذه الصيغة تجيب على السؤال عما إذا كانت الصكوك قائمة على أصول أم مدعومة بها.“

وحسب شاهد فيروز نائب الرئيس المساعد بشركة جيت هاوس توفر هذه الصكوك توزيعات أرباح سنوية بنسبة ثلاثة في المئة وتتيح خيار استرداد أصل المال كل ثلاثة أشهر.

وتعد سوق السندات التقليدية المغطاة وسيلة تمويلية شائعة الاستخدام في أوروبا الآن. وحسب ستاندرد اند بورز بلغ حجم إصدارات السندات القياسية في أوروبا 130 مليار يورو (174 مليار دولار) عام 2012. وجذبت الحماية المزدوجة لهذه السندات اهتمام شركات التأمين.

ويقول متحمسون لهذه الصيغة إن السندات المغطاة تفي بمصالح المصدرين والمستثمرين على السواء لأن الجهة المصدرة تلتزم بضمان جودة الأصول الداعمة للإصدار.

لكن هناك عقبات كبيرة أمام التوسع في استخدام الصكوك المغطاة خصوصا خارج البيئات الضريبية المواتية في بلاد مثل البحرين ولهذا لم تستخدم في السابق.

وفي منطقة الخليج لا يتضح مدى رغبة المقترضين في ربط أصولهم لتوفير هذا المستوى من الأمان وقد لا يقبل مستثمرو الخليج الإيرادات المنخفضة نسبيا للصكوك المغطاة.

لكن ثمة ميزة كبيرة محتملة للصكوك المغطاة في الخليج. فبفضل مستوى الأمان بها يمكن استخدامها إن صدرت بأحجام كبيرة كأدوات قابلة للتداول بأسواق المال الإسلامية إذ تعاني المنطقة عجزا في هذه الأدوات.

ويقول فيروز ”الصكوك أداة سائلة قابلة للتداول ويمكن استخدامها كأداة إيداع قصيرة الأجل لثلاثة أشهر.“

ويضيف ”نرى شهية لدى المستثمرين للصكوك المدعومة بأصول عالية الجودة ذات تدفقات الدخل المستقرة في المدى الطويل. والطلب على الصكوك صحي جدا ونرى هذا الاتجاه في تزايد كبير.“ (إعداد أحمد لطفي للنشرة العربية - تحرير منير البويطي - هاتف 0020225783292)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below