17 نيسان أبريل 2017 / 15:13 / بعد 8 أشهر

البورصة السعودية ترتفع بدعم من قطاع الاتصالات وسهم إشراق في أبوظبي يتعافى

من سيلين أسود

دبي 17 أبريل نيسان (رويترز) - ارتفعت أسهم شركتي اتصالات في السعودية اليوم الإثنين بفعل آمال في تحسن أوضاعهما بينما صعد سهم إشراق العقارية بأبوظبي مدعوما بخطة للتحالف مع مبادلة الحكومية.

وزاد المؤشر الرئيسي للسوق السعودية 0.1 في المئة مع صعود سهم زين السعودية 8.9 في المئة وسهم اتحاد اتصالات (موبايلي) 3.6 في المئة. وسجلت زين الأسبوع الماضي أول صافي ربح فصلي في تاريخها وهو ما أذكى آمالا بتحسن أوضاع موبايلي التي تكافح أيضا لجلب أموال.

وقال إياد غلام كبير محللي الأسهم لدى الأهلي كابيتال “أعتقد أن السوق تتوقع أن تسجل موبايلي أرباحا مثلما فعلت زين.

”لكن لا أتوقع أن تتمكن الشركة من تحقيق نمو قوي في المبيعات مثل زين وربما تظل التكاليف مرتفعة نسبيا.“

وتتوقع الأهلي كابيتال أن تسجل موبايلي خسارة بنحو 50 مليون ريال (13.3 مليون دولار) في الأشهر الثلاثة حتى 31 مارس آذار.

وبدأت البنوك السعودية الجلسة بأداء قوى لكنها ما لبثت أن هبطت كثيرا من مستوياتها المرتفعة. وارتفع سهم بنك الجزيرة بنحو 2.6 في المئة في أوائل التعاملات بعدما تجاوزت أرباحه للربع الأول من العام التوقعات لكنه أغلق منخفضا 0.9 في المئة.

وصعدت أسهم بنوك أكبر حجما مثل مصرف الراحجي وبنك الرياض في أوائل التداول لكنها أغلقت مستقرة.

وتراجع سهم البنك السعودي للاستثمار 1.8 بالمئة مسجلا أسوأ أداء في القطاع. وقبل بدء جلسة التداول، أظهرت بيانات البورصة أن شركة الإنشاءات المتعثرة ماليا سعودي أوجيه باعت حصة قدرها 2.8 بالمئة في البنك السعودي للاستثمار مخفضة بذلك حصتها في المصرف إلى 5.8 بالمئة. ولم يتم الكشف عن هوية المشترين.

وفي أبوظبي، ارتفع سهم إشراق العقارية، التي تعرضت أسهمها لضغوط الأسبوع الماضي بفعل أنباء عن ضعف أسعار العقارات في الإمارة، بنسبة 1.8 بالمئة بعدما قالت مبادلة للتنمية ذراع الاستثمار لحكومة أبوظبي إنها تدرس إقامة مشروع مشترك مع شركة التطوير العقاري التي تعاني خسائر. ويتضمن ذلك تطوير أرض في أبوظبي مملوكة لمبادلة في جزيرة المارية حيث توجد منطقة مالية حرة جديدة وأرض مملوكة لإشراق في جزيرة الريم.

وصعد سهم بنك أبوظبي الأول أكبر مصرف بدولة الإمارات العربية المتحدة 2.8 في المئة. والسهم مرتفع 7.8 في المئة منذ تشكيل البنك المندمج في الأول من أبريل نيسان. وارتفع المؤشر العام لسوق أبوظبي 1.2 بالمئة مسجلا أفضل أداء في المنطقة.

وفي دبي، ارتفع سهم أرابتك للبناء التي تعاني خسائر 3.2 بالمئة مبتعدا عن أدنى مستوياته في ست سنوات بعدما عينت الشركة بيتر بولارد مديرا ماليا جديدا ليشرف على برنامجها لإعادة الرسملة. وستسعى أرابتك في اجتماع المساهمين غدا الثلاثاء لنيل موافقتهم على إصدار حقوق بقيمة 1.5 مليار درهم (408 ملايين دولار).

وساعد صعود سهم أرابتك مؤشر سوق دبي على أن يغلق مرتفعا 0.3 في المئة.

وانخفض مؤشر بورصة قطر 0.9 بالمئة تحت ضغط أسهم شركات العقارات والبنوك. وتراجع سهم أزدان القابضة 3.4 بالمئة مسجلا أسوأ أداء في السوق بينما هبط سهم بنك قطر الوطني أكبر مصرف في البلاد 2.1 في المئة.

وكانت البورصة المصرية مغلقة اليوم في عطلة عامة.

وفيما يلي مستويات إغلاق مؤشرات أسواق الأسهم في الشرق الأوسط:

السعودية.. زاد المؤشر 0.1 في المئة إلى 7012 نقطة.

دبي.. ارتفع المؤشر 0.3 في المئة إلى 3464 نقطة.

أبوظبي.. صعد المؤشر 1.2 في المئة إلى 4545 نقطة.

قطر.. هبط المؤشر 0.9 في المئة إلى 10336 نقطة.

الكويت.. تراجع المؤشر 0.7 في المئة إلى 6920 نقطة.

سلطنة عمان.. انخفض المؤشر 0.1 في المئة إلى 5544 نقطة.

البحرين.. زاد المؤشر 0.1 في المئة إلى 1346 نقطة. (إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير وجدي الالفي)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below