14 تموز يوليو 2011 / 14:02 / بعد 6 أعوام

نتائج الأعمال والصيف والتطورات الامريكية تحدد مسار بورصة الكويت

من أحمد حجاجي

الكويت 14 يوليو تموز (رويترز) - قال محللون اليوم الخميس إن مسار بورصة الكويت سيتحدد خلال الفترة المقبلة حسب نتائج الأعمال الفصلية للشركات والهدوء التقليدي في الصيف وتطورات الوضع الائتماني للولايات المتحدة.

وتوقع المحللون أن تشهد بورصة الكويت تراجعا أو هدوءا نسبيا في ظل تأثير هذه العوامل الثلاثة التي يعززها ما تشهده السوق منذ فترة من ضعف في قيم التداولات بعد تطبيق قانون هيئة أسواق المال بما يفرضه من قيود من شأنها أن تعزز الشفافية وتقضي على الممارسات غير القانونية.

وفقد مؤشر بورصة الكويت 44.1 نقطة أو 0.7 بالمئة خلال الأسبوع المنصرم ليغلق اليوم الخميس عند 6168.8 نقطة.

وقال فهد الشريعان مدير شركة الاتحاد للوساطة المالية إن المؤشر قد يواصل التراجع مؤكدا أن المؤشر الحقيقي في هذه الفترة على قوة أو ضعف البورصة يكمن في قيم التداولات التي باتت تحت سقف العشرين مليون دينار يوميا مقارنة مع اكثر من 100 مليون دينار يوميا في السابق.

وقال الشريعان إن بورصة الكويت يمكن أن تدخل في فترة من الهدوء لا يكون البيع فيها مغريا ولا تتوافر للمشتري القدرة على الشراء.

وتوقع ميثم الشخص مدير شركة العربي للوساطة المالية أن تشهد الفترة المقبلة هدوءا في بورصة الكويت ولا يكون هناك تغير لاسيما في حجم وقيم التداول التي باتت عند أدنى مستوياتها منذ سنوات.

وأضاف الشخص أن السوق سوف تشهد ”استمرارية لحالة الترقب“ وانتظار البيانات المالية التي ستعلن عنها الشركات خلال الأيام المقبلة بالاضافة إلى اقتراب شهر رمضان الذي تقل فيه التداولات عادة.

وأشار الشخص إلى أن هناك عوامل تؤثر على السوق أكبر من اعلانات الشركات وأهمها القيود الرقابية التي فرضها قانون هيئة أسواق المال وما يحدث في الولايات المتحدة من تطورات ات تتعلق بتصنيفها الائتماني.

وتوقع الشخص أن تلقي التطورات المتعلقة بديون الولايات المتحدة بظلال سلبية على بورصة الكويت خلال الفترة المقبلة.

وحذرت مؤسسة موديز للتصنيف الائتماني أمس الأربعاء من أن الولايات المتحدة ربما تفقد تصنيفها الائتماني عند أعلى الدرجات في الاسابيع القليلة القادمة إذا فشل المشرعون في زيادة سقف الدين الحكومي الأمر الذي سيجبر الحكومة على التخلف عن سداد مدفوعات.

وقالت موديز في بيان إنها ترى ”احتمالا متزايدا بأن سقف الدين القانوني لن يتم رفعه في وقت مناسب مما سيؤدي إلى تخلف عن سداد التزامات دين على الخزانة الأمريكية.“

وقال الشريعان تعليقا على تأثير هذه التطورات الأمريكية إن بورصة الكويت ”تبحث عن مؤشرات سلبية“ في ظل ما تعانيه من عراقيل محلية.

وانتقد الشريعان عدم اتخاذ ما يلزم من إجراءات في الكويت تحسبا لحدوث أي أزمة عالمية مرة أخرى مشيرا إلى أن الأسواق العالمية والاقليمية لاسيما في السعودية وقطر تجاوزت آثار الأزمة المالية العالمية في 2008 بينما مازالت السوق الكويتية تعاني آثارها حتى اللحظة.

وتساءل الشريعان عن الحلول التي وضعتها الكويت لمواجهة أي أزمة قد تتفجر في الولايات المتحدة.

وقال الشخص إن ما يحدث في الولايات المتحدة له تأثير غير مباشر ينتقل عبر العامل النفسي لأسواق الخليج ومنها لسوق الكويت مثلما حدث في عام 2008.

وأضاف الشخص أن اقتصادات دول مجلس التعاون الخليجي ”حساسة“ تجاه ما يحدث في الاقتصاد الامريكي نظرا لأن النفط مقوم بالدولار.

أ ح ج - م ح

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below