12 أيلول سبتمبر 2013 / 13:30 / بعد 4 أعوام

تراجع احتمالات ضرب سوريا يعيد فتح باب المضاربات في بورصة الكويت

من أحمد حجاجي

الكويت 12 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال محللون إن تراجع احتمالات توجيه ضربة عسكرية أمريكية للنظام السوري أشاع حالة من الارتياح في بورصة الكويت لكنه أعاد فتح باب المضاربات من جديد لاسيما على الأسهم الصغيرة وهو ما قد يتزايد خلال الفترة المقبلة.

وبعد هبوط المؤشر الرئيسي للبورصة على مدى عشرة أيام بسبب توقعات الحرب في سوريا ارتفع المؤشر 2.9 في المئة يوم الثلاثاء الماضي بعد تصريحات متفائلة أدلى بها الرئيس باراك أوباما بشأن إمكانية قبول المبادرة الروسية لحل أزمة الأسلحة الكيماوية مع الرئيس السوري.

وقال فهد البسام مدير إدارة الأصول في شركة مرابحات الاستثمارية لرويترز إن المضاربات بدأت بالفعل خلال الثلاثة أيام الماضية بعد تصريحات الرئيس الأمريكي مستثمرة الزخم الذي ولده إدراج بنك وربة الإسلامي في بورصة الكويت في الخامس من هذا الشهر.

وتأسس بنك وربة الذي يبلغ رأسماله 100 مليون دينار (351.5 مليون دولار) في 2010 وتملك الهيئة العامة للاستثمار وهي الصندوق السيادي لدولة الكويت 24 بالمئة من إجمالي أسهمه والنسبة الباقية وزعتها الحكومة مجانا على المواطنين الكويتيين بالتساوي حيث يملك كل مواطن 684 سهما.

وقال محمد نصار المحلل المالي إن المضاربة بدأت تعود في بورصة الكويت ”بشكل تدريجي“ وإن المؤشر يتذبذب خلال الجلسة الواحدة مرتين أو ثلاث مرات صعودا وهبوطا.

وأوضح البسام أن المضاربين استثمروا حالة الفزع من احتمالات توسع الحرب وقاموا ببيع ما لديهم من أسهم مضاربية بعد أن ضمنوا تحقيق أرباح مرتفعة منها ثم أقبلوا على تجميع أسهم بنك وربة وهو ما أدى إلى ارتفاعها بشكل كبير قبل أن يقوم هؤلاء المضاربون أنفسهم ببيع سهم وربة والعودة مرة أخرى لشراء الأسهم المضاربية التي هبط سعرها خلال تلك الفترة بشكل ملحوظ.

وارتفع سهم بنك وربة بالحدود العليا المسموح بها في أربعة أيام متتالية ليصل إلى 425 فلسا قبل أن يبدأ في الهبوط. وأغلق السهم اليوم الخميس مرتفعا 4.5 في المئة عند 350 فلسا.

وارتفع المتوسط اليومي للسيولة المتداولة في بورصة الكويت خلال هذا الأسبوع إلى 46.1 مليون دينار من 25.6 مليون دينار في الأسبوع الذي سبقه وفقا لبيانات مركز الشال للدراسات الاقتصادية وهو ما يعزوه كثيرون إلى الاقبال على سهم وربة.

وقال البسام إن هذا الاقبال على سهم وربة سوف يتراجع نسبيا خلال الفترة المقبلة لاسيما إذا اقترب المتنافسون على تجميع هذا السهم من مستوى خمسة في المئة من الملكية الذي يحتاج إلى موافقات من جهات رسمية عدة.

وأكد نصار أن بقاء السيولة فوق 30 مليون دينار يوميا يجعلها في ”مستوى الأمان“ لكن تراجع هذه القيمة إلى ما دون ذلك ينعكس سلبيا على البورصة.

وقال ناصر النفيسي مدير مركز الجمان للاستشارات الاقتصادية إن السوق ستظل في حالة تذبذب تبعا لمستجدات الموقف بشأن سوريا مؤكدا أن ”التذبذب هو الجو المثالي للمضاربات.“

وأضاف النفيسي أن التوجه الاستثماري طويل المدى يفضل الانتظار والترقب في مثل هذه الأجواء المتقلبة لحين اتضاح الرؤية لكن التوجه المضاربي ”سيكون له صولات وجولات“ في السوق.

وبسبب المضاربة على الأسهم الصغيرة ارتفع مؤشر بورصة الكويت الرئيسي في النصف الأول من العام 42 بالمئة قبل أن تتقلص هذه المكاسب إلى النصف تقريبا.

ورغم البعد الجغرافي بين الكويت وسوريا وضعف الاستثمارات الكويتية هناك إلا أن الكويت الغنية بالنفط وعضو منظمة أوبك تخشى أن تتسع دائرة الحرب بانضمام إيران الحليف القوي لسوريا في مواجهة الولايات المتحدة الحليف القوي للكويت وهو ما قد يؤثر سلبا على الملاحة في الخليج الذي يعتبر المنفذ الوحيد لتصدير النفط الكويتي والمنفذ الرئيسي لاستيراد السلع الغذائية من الخارج.

وقال النفيسي ”الخوف والقلق الحقيقي ألا تكون الحرب محصورة في سوريا وهناك مخاوف من توسعها وامتدادها إلى العراق ولبنان كمرحلة أولى ثم دول الخليج وإيران في مرحلة تالية“. (تغطية صحفية أحمد حجاجي هاتف 0096522460350 - تحرير عبد المنعم هيكل)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below