21 تشرين الأول أكتوبر 2013 / 11:52 / بعد 4 أعوام

تراجع أغلب بورصات الخليج وصعود أبوظبي

1046 جمت - تراجعت معظم بورصات منطقة الشرق الأوسط في تعاملات منتصف اليوم مع قيام المستثمرين بجني بعض الأرباح من مكاسب الجلسة السابقة بينما ارتفعت سوق أبوظبي بفضل سهم بنك الخليج الأول الذي قال متعاملون إنه صعد بعد تصحيح خطأ في التداول.

وزاد المؤشر العام لسوق أبوظبي 1.1 في المئة إلى 3873 نقطة مسجلا أعلى إغلاق له منذ 26 أغسطس آب.

وقفز سهم بنك الخليج الأول 5.9 في المئة بعدما هبط 4.2 في المئة أمس الأحد وسط صعود عام في المنطقة.

وانخفض مؤشر سوق دبي 0.03 في المئة إلى 2909 نقاط متراجعا من أعلى مستوى له في خمس سنوات الذي سجله في الجلسة السابقة.

وقال مروان شراب مدير الصندوق ورئيس قسم التداول لدى الرؤية لخدمات الاستثمار “لا تزال التوقعات إيجابية في الأمد القصير لكن من المنطقي أن يقوم الناس بجني بعض الأرباح.

”الأوضاع العالمية جيدة.. لدينا مؤشرات اقتصادية جيدة والتوقعات قوية لنتائج أعمال الشركات المحلية في الربع الثالث من العام. من المنتظر أن تظهر السوق مزيدا من القوة قبيل إعلان النتائج.“

وهبط مؤشر بورصة قطر 0.2 في المئة ليغلق عند 9732 نقطة متحركا في نطاق ضيق منذ أوائل أكتوبر تشرين الأول.

وفي أنحاء أخرى تراجع المؤشر الرئيسي للسوق السعودية 0.1 في المئة إلى 8123 نقطة تحت ضغط أسهم البنوك والبتروكيماويات.

----------------------------

0955 جمت - تباين أداء مؤشرات بورصة الكويت اليوم الإثنين عند الإغلاق حيث هبط المؤشر الرئيسي 0.41 في المئة إلى 7873.05 نقطة بينما ارتفع مؤشر كويت 15 للأسهم القيادية 0.12 في المئة إلى 1105.41 نقطة.

وارتفعت أسهم بنك الخليج 1.3 في المئة والبنك الأهلي المتحد الكويتي 1.4 في المئة ومشاريع الكويت القابضة 1.7 في المئة عند الإغلاق.

وعزا نايف العنزي المحلل المالي في اتصال مع رويترز هذا التباين إلى ”تلاعب المضاربين“ بالأسهم وأسعارها لتحقيق مكاسب هائلة على حساب صغار المتداولين.

وقال العنزي إن ”عمليات البيع السريعة جدا“ تفقد السوق مصداقيته لدى المستثمرين.

هبوط أسهم المباني 1.6 في المئة والوطنية العقارية 1.2 في المئة والمزايا 1.8 في المئة في الكويت.

وبلغت قيمة التداولات 42.6 مليون دينار منها 5.3 مليون دينار للأسهم المقيدة في مؤشر كويت 15.

----------------------

0617 جمت - تذبذبت مؤشرات بورصة الكويت في التداولات الصباحية اليوم الاثنين بعد أن أغلقت مرتفعة أمس بشكل واضح.

وهبط المؤشر السعري الرئيسي 0.21 في المئة إلى 7889.5 نقطة بينما ارتفع مؤشر كويت 15 للأسهم القيادية 0.17 في المئة إلى 1105.93 نقطة.

وقال عدنان الدليمي مدير شركة مينا للاستشارات لرويترز إن ما يحدث اليوم هو ”رد فعل طبيعي“ بعد الارتفاع الذي حدث بالأمس متوقعا حدوث عمليات جني أرباح خلال جلسة اليوم.

وأشاد أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح في تصريحات نقلت عنه أمس بالعلاقة بين السلطتين التشريعية والتنفيذية وذلك عقب اجتماع مجلس الوزراء الذي حضره أيضا رئيس البرلمان.

وقالت وكالة الأنباء الكويتية (كونا) إن الأمير عبر ”عن مشاعر الارتياح والثقة إزاء الأجواء الايجابية التي تشهدها العلاقة بين مجلس الأمة والحكومة والتي تعكس الرغبة المشتركة للتعاون البناء الذي يعزز الرقابة الموضوعية الجادة ويعظم الإنجاز المأمول الذي ننشده جميعا.“

لكن الدليمي قال إن البورصة مهتمة بأمر الاستجوابات التي يعتزم نواب في البرلمان تقديمها لمسؤولين حكوميين قد يكون منهم رئيس الوزراء نفسه كما أن الحكومة لم تقدم بعد برنامج عملها وهو أمر يلقي بظلال من الشك حول إمكانية تحقيق تقدم ملموس في مجال التنمية.

وارتفعت أسهم بيت التمويل الكويتي 1.3 في المئة ومجموعة الصناعات الوطنية القابضة 1.9 في المئة والمزايا وأبيار 1.8 في المئة.

بينما هبطت أسهم المباني 1.6 في المئة ومراكز 3.9 في المئة والسور 3.1 في المئة والمقاولات والخدمات البحرية 5.8 في المئة.

إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير عبد المنعم هيكل

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below