1 أيلول سبتمبر 2015 / 11:10 / بعد عامين

النوادي الكويتية قد تعرض على صغار المساهمين شراء حصصهم بعد الانسحاب من البورصة

من أحمد حجاجي

الكويت أول سبتمبر أيلول (رويترز) - قال رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي في شركة النوادي القابضةالكويتية الشيخ طلال العبدالله الصباح إن مجلس الإدارة قد يقدم عروضا لشراء حصص صغار المساهمين بعد الانتهاء من إجراءات انسحابها من بورصة الكويت.

وكان الشيخ طلال يرد على أسئلة رويترز عقب الجمعية العمومية للشركة التي انعقدت اليوم الثلاثاء وأقرت الانسحاب بموافقة 60 في المئة من الأصوات واعتراض 23 في المئة وغياب النسبة الباقية عن الجمعية العمومية.

وقال الشيخ طلال إن مجلس الإدارة سوف يجلس مع المساهمين بعد الانتهاء من الإجراءات ”وعندنا آلية معينة (سوف نعرضها عليهم).“ مضيفا أنه لن يتعرض أي مساهم للظلم.

وبعد الحصول على الموافقات النهائية للانسحاب سيكون أمام المساهمين ستة أشهر لبيع أسهمهم في البورصة قبل أن يتم إيقاف التداول بشكل نهائي لكن صغار المساهمين يشتكون عادة من هبوط أسعار أسهم الشركات بعد الاعلان عن انسحابها من البورصة بشكل كبير زيادة على الهبوط الحاصل لها أصلا منذ سنوات.

وهبط سعر سهم الشركة اليوم 5.5 في المئة ليصل إلى 86 فلسا (28.5 سنت). والدينار الكويتي ألف فلس.

وقال أحمد جاسم القمر لرويترز إنه مساهم يمتلك أكثر من أربعة في المئة وإن صغار المساهمين هم المتضررون من الانسحاب من البورصة لأن ”البيع أصبح مستحيلا بعد الانسحاب.. المجلس (مجلس إدارة الشركة) لم يأخذ هذا الأمر بعين الاعتبار.“

وأضاف قمر ”لن يكون هناك طلب بعد الانسحاب كما أن سعر السهم ينزل.“

وتزايد في الشهور الاخيرة معدل انسحاب الشركات من بورصة الكويت بسبب ضعف أداء السوق وقلة التداولات على الاسهم وتزايد تكاليف الإدراج ومتطلبات هيئة أسواق المال.

وخلال 2014 و 2015 أعلنت 17 شركة انسحابها النهائي وبشكل اختياري من بورصة الكويت من إجمالي 211 شركة كانت مدرجة بالبورصة في بداية 2014.

كما أعلنت البورصة من جانبها خلال نفس الفترة إلغاء إدراج خمس شركات بسبب افتقادها لمتطلبات الإدراج سواء بسبب إيقافها لفترات طويلة عن التداول أو بسبب تجاوز خسائرها 75 في المئة من رأس المال.

وقال الشيخ طلال إن أسباب انسحاب شركة النوادي من البورصة هي ذاتها أسباب انسحاب باقي الشركات وتتلخص في ”تراجع حجم السيولة في السوق وتراجع القيمة السوقية لأسهم الشركة وضعف التداول على الأسهم وارتفاع كلفة الإداراج.“

وأضاف أن ”السبب الرئيسي“ للانسحاب هو انخفاض القيمة السوقية للسهم بحيث لم يعد يعكس قيمته الواقعية ولا طبيعة أعمال الشركة.

وقال أن ”القيمة الدفترية للسهم لا تعكس القيمة الواقعية للسهم.. كل الشركات بهذا الشكل. القيمة الدفترية لسهم الشركة 148 فلسا وهو يتداول بواحد وتسعين فلسا.“

وتأسست شركة النوادي القابضة في 2004 وأدرجت في البورصة في 2010 ويبلغ رأسمالها المدفوع 18 مليون دينار (59.6 مليون دولار) ويتركز عملها بشكل كبير في في إنشاء وإدارة ”معاهد بلاتنيوم الصحية“ وهي مراكز رياضية للعناية باللياقة البدنية وكمال الأجسام.

وأضاف الشيخ طلال إن الشركة بدأت فعلا في مشروع جديد عبارة عن برجين على الشريط الساحلي في منطقة مارينا بالسالمية وكل منهما سيكون 30 طابقا وأسفلهما سيكون هناك مركز بلاتنيوم جديد مبينا إنجاز المشروع سيحتاج سنتين.

وقال إن كلفة هذا المشروع تتراوح بين 4 و4.3 مليون دينار تقوم الشركة بتمويل نحو أربعين في المئة منها بينما يتم تمويل النسبة الباقية من البنوك.

(الدولار = 0.3018 دينار)

تغطية صحفية أحمد حجاجي هاتف 0096522284820- تحرير نادية الجويلي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below