24 نيسان أبريل 2013 / 15:54 / بعد 5 أعوام

الوطنية للاتصالات الكويتية تفشل في وقف هبوط أرباحها

(لإضافة تفاصيل وتعليق لمحلل)

الكويت 24 أبريل نيسان (رويترز) - فشلت شركة الوطنية للاتصالات الكويتية في وقف هبوط أرباحها الفصلية في الربع الأول من العام الحالي في ظل تصاعد حدة المنافسة التي تواجهها في السوق المحلية والاضطرابات السياسية في تونس.

وأظهرت النتائج المالية للشركة التي أعلنت اليوم الأربعاء هبوط أرباحها 31 في المئة في الربع الأول من العام الحالي.

وأوضحت البيانات التي نشرت على موقع بورصة الكويت الالكتروني أن الشركة ربحت 19.48 مليون دينار (68.35 مليون دولار) في الربع الأول من 2013 مقابل أرباح قدرها 28.31 مليون دينار قبل عام.

وبلغت ربحية السهم الواحد 38.86 فلس في الثلاثة أشهر المنتهية في 31 مارس آذار مقارنة مع 56.49 فلس للسهم في الفترة المقابلة من العام الماضي.

وتعتبر أسواق الكويت وتونس والجزائر هي المحاور الرئيسية لعمل الشركة. ورغم أن نتائجها في الجزائر تعززت في الربع الأول من العام الحالي إلا ان أرباحها في تونس هبطت بشكل واضح بسبب مطالبات ضريبة اضافية قدرها 16 مليون دولار وكذلك انخفاض قيمة العملة التونسية.

وفي السوق الكويتية ينافس الوطنية للاتصالات شركة زين التي كانت تحتكر السوق في سنوات سابقة كما ينافسها أيضا شركة فيفا التي تمتلك فيها شركة اتصالات السعودية 26 في المئة.

وكسرت فيفا عند تشغيلها في 2008 سيطرة الشركتين الأخريين على سوق الاتصالات في الكويت وقامت في حينها بتخفيض جذري للأسعار وبلغت حصتها السوقية 21 في المئة في ديسمبر 2012 طبقا لبيانات التقرير السنوي لشركة زين.

ورغم ضآلة عدد السكان في الكويت البالغ 3.6 مليون نسمة طبقا لمعلومات الهيئة العامة للمعلومات المدنية إلا أن سوق الاتصالات تعد فيها واعدة للغاية نظرا لارتفاع متوسط دخل الفرد في هذا البلد النفطي عضو منظمة أوبك.

وقال عمر فاروقي المحلل في بيت الاستثمار العالمي (جلوبل) إن القدرة التنافسية لشركات الاتصالات في دول الخليج تعتمد بشكل كبير على الانفاق الراسمالي. وفي الكويت فإن الوطنية للاتصالات تعتبر متواضعة للغاية مقارنة بشركة زين.

وأضاف فاروقي أن شركة فيفا تحظى بدعم مالي قوي وهو ما سيسمح لها بمزيد من الضغط على المنافسين الأمر الذي سيجعل الوطنية للاتصالات تجد صعوبة في زيادة إيراداتها من السوق المحلية.

وتراجعت إيرادات شركة تونيزيانا التونسية التابعة للوطنية للاتصالات 3.1 في المئة إلى 47.6 مليون دينار في الربع الأول من العام الحالي مقارنة بالفترة المقابلة من 2012 رغم نمو قاعدة عملائها 6.3 في المئة خلال نفس الفترة.

وأدى هبوط العملة التونسية بنسبة ستة في المئة أمام الدولار خلال الاثنى عشر شهرا المنتهية في 31 مارس آذار الماضي إلى جعل عائدات تونيزيانا أكثر تواضعا للشركة الوطنية للاتصالات.

الدولار = 0.285 دينار كويتي إعداد أحمد حجاجي للنشرة العربية تحرير مصطفى صالح -هاتف 0096522460350

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below