24 نيسان أبريل 2014 / 13:03 / منذ 3 أعوام

المدينة الكويتية: نعاني فقط من مشكلة في تسييل الأصول ولا يوجد ما يعوق استمراريتنا

الكويت 24 أبريل نيسان (رويترز) - قالت شركة المدينة للتمويل والاستمار الكويتية اليوم الخميس إنها تعاني فقط من مشكلة في تسييل الأصول ولا يوجد ما يعوق استمراريتها في العمل.

وقال محمد درويش الشمالي رئيس مجلس الإدارة في بيان أرسله لرويترز إن ”ما تعانية الشركة فقط هو صعوبة في تسييل الأصول.“

وأضاف الشمالي ”تبلغ القيمة الدفترية للسهم 97 فلسا أي أن الشركة متوافقة مع جميع تعليمات الجهات الرقابية ولا توجد أية مشكلة تعوق استمراريتها.“ والدينار الكويتي ألف فلس.

كانت شركة المدينة للتمويل والاستمار قالت في بيان نشر على موقع بورصة دبي المدرجة بها أسهمها أمس ”قامت الشركة بتقديم طلب للمحكمة المختصة للحماية من الدائنين والدخول تحت مظلة القانون رقم 2 لسنة 2009 (قانون الاستقرار المالي).“

وأضافت في بيانها لبورصة دبي ”إن هذه الأمور إضافة للأمور المشار إليها في الإيضاح أعلاه تشير إلى عدم وجود تأكد هام بما يثير شك جوهري حول قدرة الشركة على الاستمرارية.“

لكن الشمالي قال اليوم في بيانه ”نود أن نؤكد أن مثل هذه العبارات تأتي بشكل دائم ضمن تقارير مدققي الحسابات لكثير من الشركات. ولا يعني ذلك الجزم أو التأكيد بشأن عدم قدرة الشركة على الإستمرارية.“

وأكد أن الشركة تمكنت خلال عام 2013 من تخفيض ديونها بقيمة عشرة ملايين دينار (35.5 مليون دولار) أي بنسبة 15 في المئة من إجمالي الديون ”ويرجع ذلك للمجهودات الكبيرة التي تبذلها الإدارة ضمن مساعيها لانجاز عملية إعادة الهيكلة.“

وذكر الشمالي أن الشركة تقوم حاليا بالتفاوض مع الجهات الدائنة طبقا لخطة إعادة الهيكلة التي أعدتها الشركة وقدمتها لمحكمة الاستئناف ولازالت المفاوضات جارية مع الدائنين.

واضاف ”وصل جانب من هذه المفاوضات إلي مراحل متقدمة من الاتفاق الأمر الذي سيترتب عليه أثر ايجابي علي البيانات المالية للشركة وذلك ما سيتضح خلال 2014.“ ‏‫ وأوضح الشمالي أن الشركة أخذت خلال 2013 مخصصات إضافية بقيمة 9.5 مليون دينار تقريبا لتدعيم موقفها المالي فيما سجل النشاط التشغيلي للشركة أرباحا بقيمة 1.3 مليون دينار.

وسجلت الشركة في 2013 خسارة صافية قدرها 8.2 مليون دينار (29.1 مليون دولار) مقارنة بخسارة قدرها 3.3 مليون دينار في سنة 2012.

كما هبطت موجودات الشركة 26 في المئة إلى 106.1 مليون دينار في نهاية سنة 2013 مقابل 143.8 مليون دينار في نهاية 2012 طبقا للبيان المرسل أمس إلى بورصة دبي.

وقال الشمالي اليوم ”لا يخفى أن ما مرت به أسواق المال من ظروف وتقلبات كان لها أثرها (على) معظم الشركات والمجموعات.. وعليه لم تغامر الشركة بأموالها في الأسواق وإنما قامت بالدخول في استثمارات تشغيلية حقيقية وليس أدل على ذلك من أن الاستثمارات العقارية التي تمثل نسبة 45 في المئة من إجمالي أصول الشركة.“

وأكد أن الاستثمار في الشركات التشغيلية والأصول الثابتة يمثل بقية النسبة من إجمالي أصول الشركة وبالتالي فإن الشركة لديها ”قاعدة متينة من الأصول“ مدللا على ذلك بارتفاع قيمة أصولها في ظل الأزمة المالية.

وأوضح أن الجهة الاستشارية قدمت خلال الفترة الماضية تقريرها المبدئي لبنك الكويت المركزي والذي تضمن توضيحا بشأن قدرة الشركة علي الاستمرارية وذلك في ظل ملاءتها المالية وأن ما تعانيه يرجع لمشكلة في السيوله لديها.

وقال إن الجهة الاستشارية تعمل حاليا مع الشركة للوصول للتقرير النهائي الذي سيتم تقديمه لبنك الكويت المركزي وسيتضمن التقرير الخطة المعدلة لإعادة الهيكلة والقائمة علي الوصول لتسويات عينية لجميع الديون الخاصة بالشركة بعد رفع بعض الحجوزات التي وقعت علي أصول الشركة.

وأضاف الشمالي ”الشركة تمتلك مجموعة من الأصول الجيدة التي مكنتها من عمل إعادة الهيكلة مع الجهة الاستشارية المستقلة ومن ثم عمل خطة معدلة قائمة علي تسوية جميع مديونيات الشركة فيما ستحتفظ الشركة بمجموعة أصول تمكنها من الاستمرارية في نشاطها التشغيلي وخططها المستقبلية للمحافظة علي حقوق المساهمين.“ (تغطية صحفية أحمد حجاجي هاتف 0096522460350 - تحرير نادية الجويلي)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below