18 تشرين الثاني نوفمبر 2015 / 10:00 / بعد عامين

المؤشر السعودي يرتفع صباحا وأسهم مصر تواصل الهبوط

0850 جمت - ارتفع المؤشر السعودي في مستهل تعاملات الأربعاء مدعوما بمكاسب الأسهم القيادية بصدارة البتروكيماويات فيما واصلت الاسهم المصرية الهبوط للجلسة الرابعة هذا الأسبوع مع تنامي مخاوف المتعاملين بعد التطورات بشأن حادث الطائرة الروسية.

وصعد المؤشر السعودي 0.48 بالمئة إلى 6950.13 نقطة مدعوما في الأساس بمكاسب أسهم البتروكيماويات التي ارتفع مؤشرها 1.1 بالمئة.

وقاد الارتفاعات سهما سابك ومعادن بمكاسب 1.8 بالمئة و6.05 بالمئة على الترتيب.

وأضافت هيرميس اليوم سهم سابك إلى قائمتها لأفضل 20 سهما في الشرق الأوسط كما رفعت توصيتها للأسهم السعودية إلى ”محايد“ من ”خفض الوزن في المحافظ“.

وزادت أسهم الراجحي والأهلي التجاري وموبايلي والإنماء وسامبا وساب بنسب تراوحت بين 0.4 و1.05 بالمئة.

في المقابل انخفضت أسهم جرير 0.6 بالمئة والطيار 1.12 بالمئة والسعودي للاستثمار 1.4 بالمئة والسعودي الفرنسي 0.4 بالمئة والحكير 0.7 بالمئة.

ويترقب المتعاملون إعلان المملكة عن موازنة العام الحالي وميزانية 2016 ولهذا يحجمون عن المخاطرة قبل معرفة التوجه بشأن الإنفاق الحكومي ومقدار العجز المتوقع في الموازنة.

وفي القاهرة انخفض المؤشر الرئيسي للبورصة 0.96 بالمئة لينزل دون أدنى مستوى في نحو عامين سجله أمس وسط ضغوط بيع على معظم الأسهم القيادية.

وأعلن الكرملين أمس الثلاثاء وللمرة الأولى أن إرهابيين زرعوا قنبلة في طائرة الركاب الروسية التي تحطمت في سيناء بمصر في 31 أكتوبر تشرين الأول.

وقاد تراجعات البورصة المصرية صباحا سهما التجاري الدولي والنساجون بخسائر 2.12 بالمئة و3.2 بالمئة.

كما انخفضت أسهم أوراسكوم للاتصالات والقلعة والمصرية للاتصالات وايديتا وعامر جروب بنسب تراوحت بين 1.1 و 2.9 بالمئة.

وارتفعت اسهم مدينة نصر للإسكان 2.14 بالمئة وطلعت مصطفى واحدا بالمئة وهيرميس 0.9 بالمئة وحديد عز 1.7 بالمئة وسوديك 0.9 بالمئة وبالم هيلز 1.04 بالمئة.

------------------

0635 جمت - طغى ضعف التداول على بورصة الكويت صباح اليوم الأربعاء ولم تتجاوز التداولات مليوني دينار في أول نصف ساعة.

وتراجع المؤشر الرئيسي 0.03 في المئة إلى 5698 نقطة بينما هبط مؤشر كويت 15 للأسهم القيادية 0.7 في المئة إلى 927 نقطة.

وقال عدنان الدليمي المحلل المالي لرويترز إن هناك حالة من القلق من الأوضاع السياسية المحيطة بالمنطقة وخشية من هبوط الأسواق المالية العالمية بسبب هذه الأوضاع كما أن أسعار النفط لا تزال تهبط بشكل مستمر.

وأضاف أن ”هذا الوضع صعب ومخيف“ يضاف إلى ذلك أن المضاربين يستغلونه من أجل شراء أسهم بعينها حيث يراهنون على تدني الأسعار ويستمرون في الضغط عليها حتى أصبح خيار الخروج غير متاح لصغار المستثمرين.

وهبطت أسهم زين 1.4 في المئة وبنك الكويت الوطني 1.2 في المئة وبيتك 1.7 في المئة وفيفا 1.1 في المئة.

وارتفعت أسهم أجيليتي اثنين في المئة وألافكو 1.8 في المئة والتمدين خمسة في المئة.

تغطية صحفية مروة رشاد في الرياض - تحرير نادية الجويلي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below