25 كانون الثاني يناير 2016 / 11:14 / منذ عامين

مقدمة 1-الكويت: ترشيد الميزانية وتنويع مصادر الدخل ضرورة للحفاظ على الاحتياطيات العامة

(لإضافة خلفية)

الكويت 25 يناير كانون الثاني (رويترز) - أكدت وزارة المالية الكويتية اليوم الإثنين ضرورة ترشيد ميزانية الدولة وتنويع مصادر الدخل بهدف الحفاظ على الاحتياطيات العامة.

وقالت الوزارة في تغريدات على حسابها على موقع تويتر إن الدولة قد تضطر إلى السحب من الاحتياطي العام الذي هو فائض السنوات الماضية وذلك مع تراجع أسعار النفط الذي يجعل إيراداتها أقل من مصروفاتها كما هو حاصل اليوم.

وأكدت الوزارة أن ”الاستمرار في السحب من الاحتياطي العام للدولة لسد عجز الميزانية السنوية .. ودون اتخاذ إجراءات أخرى سيتسبب في استهلاك هذا الاحتياطي في المستقبل.“

وأضافت الوزارة أنه للحفاظ على احتياطيات الدولة مع تراجع أسعار النفط فان ترشيد ميزانية الدولة السنوية وتنويع مصادر الدخل ”هو الهدف المرجو تحقيقه لضمان استمرار الدولة بالوفاء بالتزاماتها دون المساس بالاحتياطيات العامة.“

ومن المتوقع أن تتضرر موارد الكويت عضو منظمة أوبك بشكل كبير بسبب هبوط أسعار النفط كونها تعتمد في ميزانيتها العامة على صادرات النفط بنحو 90 بالمئة.

وكانت صحف محلية ذكرت الخميس الماضي أن أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح طالب الحكومة بوقف الدعم وزيادة أسعار الوقود والكهرباء والماء في إطار ترشيد الإنفاق في ظل الهبوط المستمر لأسعار النفط.

ونقلت صحيفة الراي عن أمير الكويت قوله في لقائه مع رؤساء تحرير الصحف المحلية ”على الحكومة وقف الدعم وزيادة أسعار المحروقات والكهرباء والماء فلا يوجد أي بلد في العالم تكلفة الكهرباء فيه فلسان (0.65 سنت)“ للكيلو وات.

وأضاف ”لابد للمواطن أن يشعر بالمسؤولية من أجل المساهمة في ميزانية الدولة.“

وقالت وكالة الأنباء الكويتية (كونا) الأسبوع الماضي إن مجلس الخدمة المدنية الكويتي أعلن عن تجميد جميع برامج التدريب خارج البلاد في أول تحرك لتقليص الإنفاق.

وفي وقت سابق من هذا الشهر وجه أمير الكويت بمراجعة ميزانية الديوان الأميري وجميع الإدارات التابعة له بهدف الترشيد وخفض الإنفاق بحسب الوكالة.

وأقر البرلمان في يوليو تموز ميزانية السنة المالية الحالية التي بدأت في أول ابريل نيسان وتتوقع عجزا قدره 8.18 مليار دينار (27 مليار دولار) - وهو تقريبا نصف إجمالي الإنفاق - نظرا لهبوط أسعار النفط.

وتفترض الميزانية متوسط سعر لبرميل النفط عند 45 دولارا. ومن المتوقع أن يتم اعتماد ميزانية تتضمن تقليصا كبيرا للمصروفات في السنة المالية المقبلة.

وتقول وسائل إعلام محلية إن الميزانية الجديدة 2016 -2017 قد تعتمد سعر 25 دولارا لبرميل النفط الكويتي.

وفي 21 من يناير كانون الثاني الجاري هبط سعر برميل النفط الكويتي إلى 19.5 دولار.

تغطية صحفية أحمد حجاجي هاتف 0096522284820- تحرير نادية الجويلي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below