5 أيلول سبتمبر 2011 / 16:51 / منذ 6 أعوام

المؤشر السعودي يتراجع تحت ضغط النفط وصعود البورصة المصرية

من ماثيو سميث

دبي 5 سبتمبر أيلول (رويترز) - تراجعت الأسهم السعودية اليوم الإثنين مع هبوط أسعار النفط والمخاوف بشأن الاقتصاد العالمي مما حفز عمليات بيع ادت الى توقف صعود في أوائل الأسبوع في بورصة أكبر بلد مصدر للنفط في العالم.

وتباينت أسواق المنطقة مع مكاسب حققتها البورصة المصرية بفعل التفاؤل بأن نتائج الشركات ستبدأ في التحسن بعد أن تسببت انتفاضة شعبية في أضرار للاقتصاد.

وتصدرت أسهم شركات البتروكيماويات الهبوط إذ تراجع سهما الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) وشركة ينبع الوطنية للبتروكيماويات (ينساب) 1.3 بالمئة لكل منهما.

وانخفضت العقود الآجلة للخام الأمريكي الخفيف 2.6 في المئة إلى 84.22 دولار للبرميل الساعة 1349 بتوقيت جرينتش.

وقال هشام تفاحة مدير إدارة الأصول في مجموعة بخيت الاستثمارية ”المحرك الرئيسي للسوق السعودية هو صورة الاقتصاد الكلي العالمي واتجاه أسعار النفط.“

وقال تفاحة ”إذا ساد الهدوء الأسواق العالمية لأسبوع سيحول المستثمرون السعوديون اهتمامهم إلى نتائج الربع الثالث.“

ويتوقع تفاحة انخفاض أرباح أكبر قطاعين وهما البتروكيماويات والبنوك على أساس فصلي مع ارتباط هوامش البتروكيماويات بأسعار الخام بينما فشلت البنوك في تعزيز أنشطة الاقراض.

غير أن من المتوقع انتعاش الاستهلاك المحلي في قطاعات مثل التجزئة والتشييد والأغذية.

وقال تفاحة ”ستحقق تلك القطاعات على الأرجح نموا في خانة العشرات مقارنة مع الربع الثاني.“

وتراجعت الأسهم العالمية اليوم الاثنين إذ عمد المستثمرون لبيع الأصول التي تنطوي على مخاطر نتيجة مخاوف بشأن عجز الميزانية في كل من اليونان وايطاليا وتجدد الركود في الولايات المتحدة.

وواصلت سوقا دبي وأبوظبي التراجع مع هبوط سهم بنك دبي الإسلامي واحدا في المئة وسهم ديار للتطوير 2.6 في المئة.

وقال محمد ياسين مدير الاستثمار في كاب ام للاستثمار ”لا تعاني أسواقنا من تقييمات باهظة أو اقتصاد سيء بل من انخفاض السيولة وهو ما لا يمكن أن يتغير بدون تدخل من مؤسسات حكومية أو شبه حكومية.“

ولا تزال قيم التداول في بورصة دبي ضعيفة بعد أن هبطت لأدنى مستوى خلال ست سنوات في عام 2010 وانخفض مؤشر سوق دبي ‪.DFMGI‬ 9.3 في المئة في 2011.

وتعاني السوق من صعوبات رغم الآفاق المتفائلة لاقتصاد دولة الامارات الذي من المتوقع أن ينمو 3.7 في المئة في 2011 بحسب استطلاع أجرته رويترز في يونيو حزيران.

وتهيمن أسهم القطاع العقاري على بورصة دبي وتمر بتصحيح حاد مع هبوط أسعار العقارات بأكثر من النصف عن ذروة صعودها في 2008.

وزاد المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية ‪.EGX30‬ بنسبة 1.2 في المئة لتبلغ مكاسبه 5.3 في المئة منذ أن سجل أدنى مستوى في عامين في أوائل أغسطس آب.

وقال عمر درويش المتعامل لدى شركة التجاري الدولي للسمسرة “هناك أحجام تداول جيدة في السوق.

”تتحرك (المكاسب) بشكل رئيسي بفعل توقعات ما قبل النتائج حيث يتطلع الجميع إلى نتائج جيدة للربع الثالث من العام.“

وارتفع سهم أوراسكوم للإنشاء والصناعة 2.3 في المئة وهيمن السهم على حركة التداول ومن المنتظر أن تعلن الشركة نتائجها هذا الأسبوع.

وصعد مؤشر سوق الكويت ‪.KWSE‬ للجلسة السابعة في ثماني جلسات منذ أن سجل أدنى مستوى في سبع سنوات في أواخر أغسطس لكن من غير المرجح أن يواصل الارتفاع مع تضاؤل اهتمام المتعاملين بخطة تنمية قوامها 110 مليارات دولار أعلنت عنها الكويت في 2010.

وقال متعامل كويتي طلب عدم الكشف عن هويته ”راهن الناس على أن الخطة ستمد السوق ببعض قوة الدفع لكن يبدو الآن أنها متوقفة ولا تعدو سوى كونها خطة إنفاق غامضة أكثر من كونها خطة لبناء البلاد.“

وفيما يلي إغلاق مؤشرات أسواق الأسهم في الشرق الأوسط:

السعودية.. تراجع المؤشر واحدا في المئة إلى 6091 نقطة.

قطر.. هبط المؤشر 1.6 في المئة إلى 8307 نقاط.

دبي.. انخفض المؤشر 0.3 في المئة إلى 1479 نقطة.

أبوظبي.. تراجع المؤشر 0.4 في المئة إلى 2603 نقاط.

الكويت.. ارتفع المؤشر 0.2 في المئة إلى 5853 نقطة.

مصر.. زاد المؤشر 1.2 في المئة إلى 4716 نقطة.

سلطنة عمان.. صعد المؤشر 0.4 في المئة إلى 5793 نقطة.

البحرين.. ارتفع المؤشر 0.2 في المئة إلى 1261 نقطة.

ع ر - ع ع (قتص)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below