September 17, 2019 / 6:06 PM / a month ago

مسؤولون: واشنطن تعتقد أن الهجوم على منشأتي النفط بالسعودية جاء من جنوب غرب إيران

واشنطن (رويترز) - قال مسؤولان أمريكيان لرويترز يوم الثلاثاء إن الولايات المتحدة تعتقد أن الهجوم على منشأتي النفط في السعودية انطلق من إيران، وذكر أحدهما أن الهجوم جاء من جنوب غرب إيران.

صورة بالقمر الصناعي تظهر الدمار الذي لحق بواحدة من منشأتين نفطيتين سعوديتين بتاريخ 15 سبتمبر ايلول 2019. صورة من الادارة الامريكية محظور إعادة بيعها أو وضعها في أرشيف.

وقال ثلاثة مسؤولين أمريكيين، اشترطوا عدم نشر أسمائهم، إن الهجوم على منشأتي النفط بالسعودية شمل طائرات مسيرة وصواريخ كروز، مما يظهر أن الهجوم شمل قدرا من التعقيد والتطور‭‭‭‭‭‭‭‭‭‭ ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬أعلى مما كان يعتقد في بادئ الأمر.

ولم يقدم المسؤولون دليلا أو يوضحوا معلومات المخابرات التي استعانوا بها في تقييماتهم.

ولكن معلومات المخابرات قد تزيد، إذا أمكن نشرها، الضغوط على الولايات المتحدة والسعودية وبلدان أخرى للرد على الهجوم.

وعبر أحد المسؤولين الثلاثة، والذي تحدث عن أنظمة شن الهجمات، عن ثقته بأن جمع الرياض للمواد في أعقاب الهجمات سيسفر عن ”أدلة جنائية دامغة... ستوضح من أين جاء هذا الهجوم“.

ويساعد فريق أمريكي السعودية في تقييم الأدلة من الهجوم، الذي أعلن الحوثيون في اليمن المسؤولية عنه.

وتنفي إيران أي دور لها في الهجوم على أكبر معمل لتكرير النفط الخام في العالم، والذي أوقف نصف إنتاج النفط السعودي.

وقال بروس ريدل الخبير السابق بوكالة المخابرات المركزية الأمريكية والخبير في شؤون الشرق الأوسط إن الولايات المتحدة‭‭‭‭‭‭ ‬‬‬‬‬‬أمام معركة شاقة لإقناع حلفائها. وانتقد ترامب نفسه‭‭‭‭‭‭ ‬‬‬‬‬‬أحيانا وكالات المخابرات الأمريكية وخسرت الولايات المتحدة المصداقية بتبريرها غزو العراق بناء على مزاعم كاذبة بأن بغداد لديها أسلحة دمار شامل.

وقال ريدل ”تتحمل الإدارة عبء إثبات أن مزاعم الحوثيين غير صحيحة“.

وأضاف ”بالنظر إلى تاريخ الإدارة في تقويض مجتمع مخابراتها فلماذا يتعين علينا تصديقهم الآن؟“.

وفي دلالة على أن حلفاء للولايات المتحدة لا يزالون غير مقتنعين، قال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان إنه غير متأكد إن كان لدى أي شخص أي دليل يقول إن الطائرات المسيرة ”جاءت من هذا المكان أو ذاك“.

وتدهورت العلاقات بين الولايات المتحدة وإيران بعد انسحاب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من الاتفاق النووي العالمي العام الماضي وإعادة فرض عقوبات على صادراتها النفطية.

وقال مايك بنس نائب الرئيس الأمريكي إن الولايات المتحدة تعكف على تقييم الأدلة التي تشير إلى وقوف إيران وراء الهجمات على منشأتي النفط السعوديتين وتقف على أهبة الاستعداد للدفاع عن مصالحها وعن حلفائها في الشرق الأوسط.

وأضاف بنس ”نحن نقيم الأدلة ونتشاور مع حلفائنا وسوف يحدد الرئيس (دونالد ترامب) أفضل مسار للعمل في الأيام القادمة“.

وفي وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) اختص وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر إيران بالذكر لدى اجتماعه مع ولي عهد البحرين الأمير سلمان بن حمد آل خليفة قائلا ”كما ترون من الأحداث الأخيرة فإن إيران تواصل انتهاك الأعراف الدولية واختارت‭‭‭ ‬‬‬إثارة عدم الاستقرار والأخطار في سائر أرجاء المنطقة“.

إعداد حسن عمار للنشرة العربية - تحرير‭ ‬أشرف راضي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below