October 11, 2019 / 3:54 PM / a month ago

شتان بينهما .. وجهان غاية في الاختلاف في انتخابات تونس الرئاسية

تونس (رويترز) - إذا شاء حظ قطب صناعة الإعلام نبيل القروي أن يفوز في الانتخابات الرئاسية يوم الأحد فلن يضطر سوى للسير في واحد من أرقى شوارع تونس وأغلاها للانتقال من بيته إلى قصر الرئاسة.

المرشح قيس سعيد خارج مكتبه في تونس العاصمة يوم الجمعة. تصوير: زبير السويسي - رويترز.

أما بالنسبة لمنافسه قيس سعيد فستكون الرحلة غاية في الاختلاف إذ ستمر عبر أحياء فقيرة تفجرت فيها ثورة 2011 حيث تمتلئ المقاهي بالشبان العاطلين عن العمل.

يسلط هذا التناقض الصارخ بين الحيين، حي قرطاج حيث بيوت الموسرين الذي يعيش فيه القروي وحي المنيهلة الشعبي حيث يعيش سعيد، الضوء على الاختلافات الأخرى العديدة بين الاثنين سواء في السياسة أو في التوجهات الشخصية.

ويصور أنصار القروي، رجل الأعمال العصامي الذي يواجه اتهامات فساد جولة الانتخابات الثانية يوم الأحد على أنها اختيار بين نصير فقراء تونس العلماني الناجح في حياته المهنية من جانب ومحافظ لا يملك خبرات ويحظى بدعم الإسلاميين من جانب آخر.

أما أنصار سعيد، أستاذ القانون الذي لم يكد يمارس دعاية تذكر في السباق الانتخابي، فيرون أن السباق بين مرشح متواضع من أصحاب المبادئ يمثل ثورة 2011 التي جلبت الديمقراطية للبلاد وبين مرشح فاسد زلق اللسان من النخبة الثرية الثابتة في تونس.

ورغم أن الرئيس يملك صلاحيات أقل من رئيس الوزراء فلا يزال المنصب يمثل أرفع مسؤول منتخب عبر انتخابات مباشرة في تونس وله نفوذ سياسي واسع. وسيختار البرلمان الذي انتخب يوم الأحد الماضي رئيس الوزراء.

ولم تنشر استطلاعات للرأي منذ ما قبل فترة الانتخابات لكن سعيد حصل على 18.4 في المئة من الأصوات في الجولة الأولى الشهر الماضي بينما حصل القروي على 15.6 في المئة.

وقدم كل من الاثنين نفسه على أنه من خارج النخبة السياسية مستفيدا من موجة الاستياء الشعبي من سنوات الركود الاقتصادي التي أعقبت ثورة 2011 التي أطلقت شرارة الربيع العربي.

ومساء يوم الجمعة سيشهد التونسيون مناظرة بين الاثنين وجها لوجه للمرة الأولى بعد أسابيع من احتلال سعيد والقروي المركزين الأول والثاني على الترتيب في جولة الانتخابات الأولى.

والسبب في أنهما لم يلتقيا على منابر الدعاية الانتخابية من قبل هو أن القروي كان محتجزا منذ أغسطس آب الماضي في انتظار صدور حكم في محاكمته بتهمة التهرب الضريبي وغسل الأموال. وينفي القروي هذه الاتهامات.

ومع إبداء مؤسسات مراقبة الديمقراطية مخاوفها على مصداقية الانتخابات التي تجري يوم الأحد أمرت محكمة مساء يوم الأربعاء بالإفراج عن القروي مما سمح له بالخروج من السجن ليستقبله حشد من أنصاره المهللين.

* نصير الفقراء

عززت مشاكل القروي القانونية الانطباع بين منتقديه بأنه انتهازي يخدم مصالحه وبين أنصاره بأنه ضحية مكائد سياسية دبرها خصومه من أصحاب النفوذ.

وقد كون القروي ثروته من شركة للإعلانات أنشأها مع شقيقه خلال حكم الرئيس الدكتاتوري السابق زين العابدين بن علي الذي توفي في منفاه بالسعودية الشهر الماضي.

وفي الآونة الأخيرة دأبت قناة نسمة التلفزيونية المملوكة للقروي والتي تعمل دون ترخيص على بث تغطية مستمرة تبرز فيها أعمال القروي الخيرية في أفقر أحياء تونس.

ومع ذلك فهو يتحدث دون مواربة عن ثروته وتتضمن رؤيته لتحسين معيشة الفقراء تعزيز الأعمال وهو ما يتفق مع هوى الأثرياء.

ولم يؤيد عدد يذكر من الناس سعيد في الشوارع المحيطة ببيت القروي التي تصطف على جانبيها أشجار السرو وتنتشر فيها سفارات أجنبية وقصور حكومية ومواقع أثرية رومانية تتلألأ في خلفيتها مياه البحر المتوسط.

وقالت نبيلة نابلي، التي تعمل مربية لعائلة فرنسية في ضاحية قرطاج ”في الجولة الأولى، صوت جميع الناس هنا لصالح نبيل القروي وسيصوتون له مرة أخرى يوم الأحد للحفاظ على مصالحهم“.

ومع ذلك فإن القروي يحظى بقدر كبير من الدعم في أفقر المناطق بتونس. وفي الانتخابات البرلمانية التي جرت يوم الأحد احتل حزبه المركز الأول في منطقة التلال الشمالية الغربية وهي من المناطق المحرومة قرب الحدود الجزائرية.

وعندما زارت رويترز المنطقة قبل الجولة الأولى من انتخابات الرئاسة كان كثيرون من الناس يشعرون بالانفصال عن السياسة والانتخابات لكن كثيرين كانوا قد سمعوا عن القروي بعد مشاهدة قناة نسمة وبرامجها التي يظهر فيها وهو يساعد الفقراء.

* الاعتراض على الفساد

يتمتع سعيد بدعم حزب النهضة وهو حزب إسلامي معتدل احتل المركز الأول في الانتخابات البرلمانية يوم الأحد الماضي وبدعم بعض الجماعات العلمانية واليسارية.

وقد أبدى سعيد بعض الآراء الاجتماعية المحافظة معارضا المثلية الجنسية والمساواة بين الرجل والمرأة في الميراث لكنه لم يعلن آراءه في القضايا المتعلقة بالسياسات.

وينصب تركيزه المعلن على تأسيس شكل من أشكال الديمقراطية المباشرة لكنه يريد أيضا منع تأثير المال الأجنبي في تونس وزيادة دور الدولة في الاقتصاد.

ويرى كثيرون أن جاذبتيه تكمن في شخصيته. ولم ينفق سعيد أي أموال على حملته الانتخابية مفضلا الحديث ببساطة مع الناس في المقاهي. وعزز أسلوبه الشخصي الرسمي صورته كرجل مستعد لاقتلاع الفساد والمحاباة والامتيازات لفئات بعينها.

وفي حي المنيهلة الواقع على مشارف تونس يعيش سعيد في بيت كبير في منطقة سكنية جديدة للطبقة المتوسطة تحيط بها عن قرب مناطق أفقر كثيرا.

وفي مقهى مقابل المسجد الذي يصلي فيه سعيد أحيانا، قال النادل إن عادات سعيد اليومية تتطابق مع صورته العامة. وقال ”إنه جدي للغاية وشخصية تحظى باحترام الجميع. إنه يأتي كل يوم في نفس الوقت بالضبط ويأخذ قهوته ويغادر للعمل بعدها ... إنه دقيق في كل شيء مثل الآلة“.

وعلى طريق المنيهلة الرئيسي، وأمام خيمة لبيع الفواكه يفسر عادل الزيدي لماذا سينتخب سعيد.

وقال ”بالنسبة لنا كشباب محبط، سنصوت لأي قادم جديد مثله للتخلص من النظام القديم الذي باع لنا الأوهام ... إنه شخص جيد وجاد ويمكنه تطبيق القانون على الجميع دون تمييز“.

إعداد منير البويطي للنشرة العربية -‭ ‬ تحرير دينا عادل

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below